> مقالات

سعد الدوسري
الشكوى وغناء البجعة
2020-02-25



تعرّفتُ على أختها الصغيرة “أبية”، قبل أن أتعرّفَ على المخرجة السينمائية السعودية “هناء العمير”. كان ذلك في العام 1985، حين أسستُ مجلة “اليمامة الصغيرة”، وهي إصدار شهري للأطفال عن مجلة “اليمامة” الأسبوعية. وكانت “أبية” تحب كتابة القصص الصغيرة، ونشرتُ لها حينها، العديد من النصوص الجميلة، والتي تنمُّ عن موهبة، يبدو أنها متأصلةٌ في العائلة، إذ كانتْ الكتابة إحدى مواهب “هناء”، بالإضافة للإخراج السينمائي.
حصلتْ “هناء” على الماجستير في الترجمة من أسكتلندا 1996، ومؤخراً أصدرتْ ترجمة لكتاب مخرجها السينمائي المفضل، الياباني “أكيرا كوروساوا”. كتبتْ وأخرجتْ فيلمها الأول “شكوى”، بإمكانيات بسيطة، وبدعم من أصدقائها، الفنان “إبراهيم الحساوي” و”الفنانة زارا البلوشي”، اللذين أديا الدورين الرئيسين. شارك الفيلم في المسابقة الرسمية لمهرجان “تيسه” للأفلام الآسيوية والإفريقية 2014، وحصل على النخلة الذهبية في مهرجان “أفلام السعودية” 2015. كما كتبتْ قبل ذلك سيناريو فيلم “هدف”، الذي حصل على النخلة الفضية في مهرجان “أفلام السعودية” 2008، وعُرضَ فيلمُها الوثائقي “بعيداً عن الكلام” في مهرجان “الخليج” 2009، ثم في مهرجان “مسقط”، ثم في مهرجان “سوق واقف”، ضمن عشرة أفلام وثائقية سعودية. وفي النسخة الأخيرة من مهرجان “أفلام السعودية” 2019، حصل الفنان “أسامة القس” على جائزة أحسن ممثل، عن دوره في فيلمها “أغنية البجعة”، وهو فيلم مونودراما “ممثل واحد”، التقطته “هناء” كاملاً بلقطة واحدة، دون أي قطع، ما أثار إعجاب النقاد والجمهور، فصفقوا له ولها طويلاً.
مثلها مثل بقية مخرجي الموجة الجديدة والقصيرة للأفلام السعودية، اهتمتْ “هناء” بالمضمون وبالصورة، على حد سواء. لم يستحوذ أحدهما على الآخر، كما في تجربة المخرج “محمد سلمان” المنحازة للصورة أكثر، بل كان هناك توازن بينهما، ولعل شغفها بتجربة الواقعية الجديدة في الأفلام الإيطالية، هو الذي قادها لأعمال تقترب كثيراً من الواقع، حتى لتكاد تشعر بأنك تعيش داخل الفيلم، وليس على كرسي وثير خارجه! وتتشابه في ذلك الملمح مع زميلاتها المخرجات السعوديات؛ “هند الفهاد” و”هناء الفاسي” و”شهد أمين”. القاسم المشترك بينهن، جرأة العدسة وانفتاحها على أقصاها على كل تفاصيل المشهد النسائي. وربما الحالة، فيما يتعلق برصد عذابات المرأة، خلال سنوات التشدد، أستدعي هذا النمط الإخراجي، لكنه بعد ذلك سيكون مختلفاً، وقد تؤكد “هناء العمير” ذلك أو تنفيه، في فيلمها الجديد.