> مقالات

طلال الحمود
مستقبل كورونا
2020-03-07



مازال الحديث عن فيروس كورونا يستأثر باهتمام الشارع السعودي بعدما تطورت العدوى لتصل إلى أكثر من 100 دولة، ومع زيادة عدد المصابين بدأت كثير من دول العالم في الحد من التجمعات من خلال تعطيل المدارس والجامعات، وتأجيل المهرجانات والمؤتمرات إلى أجل غير مسمى، وبقيت اليابان الدولة الوحيدة التي مازالت تتحدى هذا النهج من خلال تمسكها بتنظيم الألعاب الأولمبية خلال الصيف المقبل.
ولأن السعودية جزء من العالم يؤثر ويتأثر بما حوله، اتخذت إجراءات واسعة لحماية مواطنيها من انتشار المرض، ووصل الأمر إلى منع جماهير كرة القدم من الدخول إلى المباريات للحد من الزحام وأجواء العدوى، وربما تتواصل الاحتياطات الصحية إلى إيقاف مباريات الدوري أو حتى إلغاء منافساته في حال تطور انتشار الفيروس.
الحديث عن تأجيل المباريات أو إلغاء الدوري بدأ يتصاعد وسط استغراب بعضهم من هذا الطرح، مع أن التاريخ يتضمن أحداثاً مشابهة قادت إلى التأجيل والإلغاء بسبب أحداث مختلفة مرت بها السعودية منذ الستينيات وحتى الآن، ومن أشهرها إلغاء المرحلة النهائية من دوري المناطق عام 1967 بسبب حرب حزيران وإعلان حالة التأهب القصوى، علماً أن بعض المؤرخين يصنفون هذه البطولة بمثابة الدوري الوطني.
وكانت بطولة الدوري في عام 1975 من أشهر البطولات التي تم إلغاؤها نهائيًّا بعد انطلاقها بنحو 33 يوماً، وجاء الإلغاء حينها على خلفية إيقاف النشاط الرياضي بعد فاجعة اغتيال الملك فيصل، وفي الموسم نفسه تم إلغاء بطولة كأس الملك، قبل أن تتسبب حادثة الحرم عام 1979 في تأجيل النشاط الرياضي وتهديد بطولة عام 1980 بالإلغاء، وعادت حرب الخليج عام 1990 لتمنع النقل التليفزيوني المباشر لمباريات كأس الاتحاد، قبل أن يتم إيقاف منافسات الدوري لنحو أربعة أشهر مع بدء عمليات تحرير الكويت، قبل أن ينتهي الموسم في يوليو 1991، علماً أن المباراة النهائية للدوري تعرضت أيضاً للتأجيل لنحو أربعة أيام بسبب تحطم طائرة نيجيرية كانت تقل حجاجاً من مطار جدة إلى بلادهم.
لن يكون إيقاف الموسم الرياضي سابقة في حال حدوثه، وهو أمر يعود لتقدير الجهات المختصة بتقييم الوضع الصحي ومدى الحاجة إلى اتخاذ مثل هذا الإجراء، خاصة أن المنافسات الرياضية العالمية لم تكن في أحيان كثيرة مناسبات مقدسة، وفي مقدمتها كأس العالم التي ألغيت عامي 1942 و1946، ولأن “كورونا” أخذ سمعة فاقت ما سبقه من فيروسات، سيبقى موضوع إلغاء الموسم الرياضي، أحد الإجراءات غير المستبعدة.