2020-03-09 | 23:18

الإداري في الباطن يتحدث عن الدرجة الأولى.. ويطالب بالاهتمام
عيسى: مسؤولية الإدارة أكبر

عيسى:
مسؤولية الإدارة أكبر
حوار: وليد الصيعري
مشاركة الخبر      

اتجه نايف عيسى الظفيري إلى عالم الإدارة الرياضية فور اعتزاله كرة القدم العام الماضي، بعد مسيرة طويلة مع فريق الباطن الأول لكرة القدم، حيث يشغل الظفيري حاليًّا منصب مدير الكرة في الفريق، فيما حصل على شهادة تدريبية للعمل مدربًا في المستقبل.
وأرجع لاعب الوسط السابق تصدر فريقه ترتيب دوري الدرجة الأولى إلى جهد الجهازين الفني والإداري.
وتوقَّع في حواره مع “الرياضية” اقتصار المنافسة على الصعود على الباطن وأحد والقادسية والعين فقط.
ووعد الظفيري جماهير السماوي بالعودة إلى الدرجة الممتازة، متقبلًا عتبهم على النادي بعد الهبوط الصيف الماضي.
01
غادرت الباطن لاعبًا وعدت بعد عام إداريًّا.. ما الذي اختلف على نايف عيسى؟
عدا الالتزام والوجود اليومي في النادي لم يتغير شيء وإن كانت مسؤولية الإدارة أكبر من كونك لاعبًا.
02
أنت حاصل على شهادة في تدريب كرة القدم لماذا لم تتجه للتدريب؟
مستقبلًا سأتفرغ لهذا المجال لكن رأيت أن النادي يحتاج إليَّ أكثر في إدارة الكرة وبمشيئة الله يتحقق طموحنا بالعودة إلى دوري المحترفين.
03
هل تكليفك بإدارة الفريق الكروي الأول جاء برغبة منك أم من إدارة النادي؟
طبعًا من إدارة النادي ممثلة في أخي ناصر الهويدي رئيس النادي.
04
عاصرت الفريق الأول أثناء وجوده في دوري المحترفين والآن الفريق في دوري الأمير محمد بن سلمان للدرجة الأولى ما الذي اختلف عليكم؟
اختلف كثيرًا من حيث الأجواء والتفاعل والضوء الإعلامي وقوة المنافسة والدعم المادي فهناك فروقات كثيرة.
05
تصدر الفريق دوري الأمير محمد بن سلمان في الدور الأول كيف ترى حظوظه بالعودة إلى دوري الأضواء؟
بمشيئة الله حظوظنا كبيرة وقادرون على المنافسة حتى الرمق الأخير فجميعنا متكاتفون لتحقيق طموحنا وطموح جماهيرنا الغالية.
06
ما الأسباب التي أوصلت الفريق إلى الصدارة وهذا المستوى؟
وجود جهاز فني على مستوى عالٍ بقيادة البرتغالي جاريدو مدرب الفريق وشهادتي فيه مجروحة، وكذلك وجود لاعبين يمتلكون الجودة ويمتلكون القيمة الفنية التي ترجح كفتنا في أغلب المباريات، فضلًا عن وجود إدارة تعمل وتحاول تذليل جميع الصعوبات وكذلك إخواني الإداريين نواف الشمري ومطر الظفيري والحميدي المطيري مشرف الفريق، الذي يتحمل العبء الأكبر ويذلل الكثير من الصعوبات.
07
كيف تقيم مستوى الفرق في دوري الأمير محمد بن سلمان لأندية الدرجة الأولى؟
مستوى الفرق قد تكون متقاربة نوعًا ما إذا استثنينا نادي الباطن والقادسية والعين وأحد لوجود لاعبين ذوي كفاءة عالية.
08
في نظرك ما الفرق التي تملك حظوظًا للصعود إلى دوري الأضواء؟
أتوقع أحد الأندية الأربعة المتصدرة الترتيب.
09
بعد تجربتكم هذا الموسم في دوري الأمير محمد بن سلمان ما الذي يحتاج إليه للظهور بشكل أفضل؟
هو دوري مثير وفيه منافسة قوية ولكن يبقى الضوء الإعلامي قليلًا ويحتاج إلى متابعة أكثر.
10
استقطبت إدارة النادي العديد من اللاعبين المحليين كيف ترى هذه الاستقطابات؟
استقطابات كبيرة وإضافات قوية للنادي أثبتت نجاحها حتى اللحظة وبمشيئة الله تستمر حتى الصعود وفي رأيي أفضل من استقطابات النادي في دوري المحترفين.
11
هل كان لإدارة الفريق دور في اختيار اللاعبين المحليين والأجانب؟
كان لنا دور في بعض اللاعبين وليس الكل، فهناك لاعبون مميزون، رئيس النادي مشكورًا هو من جلبهم.
12
في نظرك من هو اللاعب الأبرز في دوري الأمير محمد بن سلمان؟
هناك لاعبون كثر ومن الظلم أن تختار لاعبًا واحدًا فقط. في نادي الباطن مثلًا يوجد من خمسة إلى ستة أسماء مميزة يصعب عليك اختيار الأفضل من بينهم، فضلًا عن بعض اللاعبين في باقي الأندية.
13
عتب كبير من جماهير النادي على إدارته بعد الإخفاق والهبوط إلى دوري الدرجة الأولى ما رسالتك لها؟
عتبهم مقبول ونتقبله بصدر رحب وهو عتب المحب وهذا ما نشعر به لكن نعدهم بالعودة إلى المكان الذي يستحقونه ويستحقه ناديهم وإن كان عتبي عليهم أكبر لعدم حضورهم ومؤازرتهم لنا خاصة أنه لم يتبق الكثير على نهاية الدوري، ومن هذا المنبر أدعوهم للحضور فهذا واجبهم وهذا ما نعرفه عنهم وعن شغفهم.
14
كلمة أخيرة لمن توجهها؟
للأمير منصور بن محمد بن سعد آل سعود محافظ حفر الباطن الذي طور خلال فترة قصيرة الشيء الكثير في محافظتنا الغالية وبصماته واضحة للعيان وننتظر منه المزيد وهو أهلٌ لذلك ولا يخفى على رجل مسؤول بعقليته أهمية المجال الرياضي المتمثل في نادي الباطن وهو متابع لنتائج النادي أولًا بأول وحريص على صعوده إلى دوري المحترفين أقول له: إن النادي في حاجة إلى وقفاتك المعهودة والمعروفة من الناحية المعنوية والمادية، وأدعوه تكرمًا بأن يدعو رجال الأعمال لدعم النادي في هذه الأوقات الحرجة التي يمر بها النادي وقد كانت لهم وقفات مشرفة في الأعوام السابقة وليست بمستغربة.