2020-03-12 | 23:19

اللاعبة السعودية تكشف عن علاقة أسرتها بلعبة الجولف
ليلى: هدفي أن أكون المحترفة الأولى

ليلى: 
هدفي أن أكون المحترفة الأولى
حوار: عبد السلام الشهري
مشاركة الخبر      

لم يمنع صغر سن ليلى التلمساني من حلمها بأن تصبح أول محترفة تمارس لعبة الجولف، وتواجه نجمات عالميات مثل الويلزية إيمي بولدن وَالسويدية كاميلا لينارث اللتين ينتظر أن تلتقيهما في البطولة السعودية الدولية للجولف للسيدات على ملاعب نادي رويال جرينز، في مدينة الملك عبد الله الاقتصادية في جدة المقرر تنظيمها خلال الفترة من 19 إلى 22 مارس الجاري.
ليلى ابنة الـ 16 ربيعاً وطالبة المرحلة الثانوية العاشقة للقانون نشأت في عائلة تتنفس لعبة الجولف، ما دعاها إلى ممارسة اللعبة وخوض بطولتين دوليتين إحداهما كانت إلى جانب والدتها رغدة العيساوي لاعبة الجولف في البطولة العربية التي نُظمت الصيف الماضي في مصر، والأخرى العام الماضي في بطولة الخليج في عُمان.
التلمساني تحدثت إلى “الرياضية” عن مشاركتها المنتظرة وطموحها في اللعبة وأهدافها المستقبلة.
01
حدثينا عن مشاركتك في البطولة السعودية الدولية الأولى للجولف للسيدات؟
تعد المشاركة الدولية الثالثة لي، إلا أن التجربة الحالية تحمل قيمة مختلفة، ولاسيما أنها تأتي ضمن غمار منافسة رسمية للمرة الأولى على أرض بلادي.
02
كيف ترين مشاركتيك الدوليتين السابقتين وَمشاركتك المقبلة؟
قبل أن أخوض البطولة الثالثة لدي تجربتان دوليتان سابقتان من خلال مشاركتي في بطولة “بان آرابيا” التي نُظمت الصيف الماضي في جمهورية مصر العربية بجانب والدتي رغدة العيساوي لاعبة الجولف، وأيضاً شاركت ضمن بطولة مجلس دول مجلس التعاون الخليجي للجولف في سلطنة عمان خلال العام الماضي، وهذه المرة أشارك هذه المرة ضمن فئة “PRO - AM” مع والدتي.
03
ماذا عن تجربتك في لعبة الجولف بشكل عام؟
لا تزال تجربتي قصيرة إذ بدأت رحلتي قبل 18 شهراً فقط، لكني نجحت خلال هذه الفترة القصيرة في لفت أنظار الكثير من المهتمين باللعبة، ولاسيما أنني من ضمن قائمة قصيرة من السعوديات اللاتي بدأن فعلياً مسيرة الاحتراف والمشاركات الدولية، وهي التجارب التي تخدم بشكل مباشر رؤية السعودية 2030 الهادفة إلى تحقيق التميز الرياضي في كافة الألعاب، مع ضمان التقدم في التصنيفات العالمية من خلال المشاركات الدولية.
04
ما خططك في المستقبل؟
أرغب بشدة في أن أكون لاعبة محترفة في الجولف، إضافة إلى دراسة القانون مستقبلاً، إذ لا أزال اليوم أواصل رحلة إكمال تعليمي الثانوي.
05
كم تخصصين من وقتك للعبة الجولف؟
أخصص على الأقل ساعتين يومياً لممارسة التدريبات لتطوير أدواتي قبل انطلاق فعاليات البطولة المنتظرة، إذ لا أتوقف عن التدريبات حتى في عطل نهاية الأسبوع.
06
ما الذي دفعك لممارسة الجولف على الرغم من محدودية ممارستها خاصة على العنصر النسائي في السابق؟
بدأتُ في ممارسة رياضة الجولف منذ ما يقارب السنة وَالنصف وما دفعني إليها أنني نشأت مع أسرة تمارس هذه الرياضة وَتشجع على احترافها، فوالدي محمد التلمساني وَوالدتي وَأخي الأصغر عمر جميعهم يمارسون الرياضة نفسها بشكل يومي وَلديهم العديد من المشاركات على المستويين العربي وَالدولي.
07
ما رأيك في بطولة الجولف الدولية للسيدات المقبلة؟
تشكل بطولة الجولف الدولية للسيدات التي تُجرى على ملاعب رويال جرينز في مدينة الملك عبد الله الاقتصادية في جدة خلال الفترة من 19 إلى 22 مارس الجاري فرصة مهمة لتطوير مهاراتي على الصعيد الرياضي عبر الاحتكاك بأبرز الأسماء الشهيرة في عالم اللعبة، إذ تشارك في البطولة نخبة من أمهر اللاعبات الدوليات من بينهن الويلزية إيمي بولدن وَالسويدية كاميلا لينارث.
08
وكيف تستعدين للمنافسة فيها؟
بعد عودتي مباشرةً من المدرسة أخرج مع أسرتي للتدريب في الملعب، وَلايقتصر ذلك على أيام الأسبوع بل وَحتى في إجازة نهاية الأسبوع، يساعدني ذلك في تحسين مهاراتي في ذات الرياضة.
09
إلى ماذا تطمحين من خلال المشاركة البطولة الدولية للسيدات؟
أرغب حقاً بأن تكون مشاركتي في “جولف السعودية” مشاركةً استثنائيةً بكل المقاييس وَأسعى من خلال هذه البطولة إلى تحسين مستواي الحالي على الصعيد الرياضي وَالشخصي أيضاً، من خلال فرصة لقاء نخبةٍ من أفضل اللاعبات المحترفات حول العالم وأتأمل أن يبرز اسم المملكة العربية السعودية دائماً في تنظيم فعاليات رياضية رفيعة المستوى.
10
لعبة الجولف ليست منتشرة كثيراً بين الجماهير في السعودية، برأيك ما الذي يجب فعله من أجل جذب المشجع؟
أعتقد أن توسيع رقعة التغطية الإعلامية سيسهم بشكل كبير في جذب شريحة أكبر من خلال بث برامج تلفزيونية تختص برياضة الجولف بالتحديد، إضافة إلى تغطية البطولات أكثر عبر منصات التواصل الاجتماعي. إلى جانب العمل على زيادة أعداد ملاعب الجولف في المناطق السعودية وَاستقطاب الأطفال وَالناشئين لخوض التجربة.
11
ما انعكاس رياضة الجولف على ممارسيها صحياً وَجسدياً؟
رياضة الجولف تحفز الجسد والعقل وتجعلني أكثر رغبة في الخروج من المنزل لممارستها، ما يرفع درجة الحركة والنشاط ويسهم في تنشيط الدورة الدموية بشكل أكبر.
12
من يلفت انتباهك من لاعبي وَلاعبات الجولف؟
هوتونج لي، وفيل ميكيلسن، ودستن جونسون، حيث يعجبني أسلوبهم وثقتهم في اللعب كثيراً.
13
هل أنتِ متحمسة للقاء أسماء محددة في البطولة المقبلة؟
متحمسة جداً للقاء اللاعبة الويلزية إيمي بولدن وَالسويدية كاميلا لينارث خلال البطولة، وبالتأكيد أمامي فرصة فريدة للالتقاء بنجمات اللعبة العالميات.
14
ما طموحك الأسمى على الصعيد الشخصي وَفيما يختص بالجولف؟
أطمح لإكمال تعليمي الجامعي في تخصص القانون، أما ما يخص الجولف فأسعى في مشاركاتي إلى أن أكون أول محترفة جولف تمثل المملكة العربية السعودية في البطولات العربية وَالدولية.
15
ما الذي تأملينه لمستقبل الجولف في السعودية؟
آمل مستقبلاً باهراً للاعبي ولاعبات السعودية في رياضة الجولف في المستقبل القريب.
16
ما الرياضات الأخرى التي تحترفينها أو تمارسينها؟
إلى جانب الجولف، أمارس الجمباز وَكرة السلة وَالطائرة أيضاً.
17
هل هناك ما تودين إضافته؟
هذا العصر الذهبي للجميع وخاصة المرأة السعودية للخروج عن النمط الممل وخوض تجارب جديدة، لذا يجب على الفتيات استثمار طاقاتهن ومهاراتهن في إبراز مواهبهن التي يتميزن بها.