2020-03-19 | 23:31

المشرف على يد الخليج يكشف عن أوضاع بعثة ناديه في تونس وكيفية تعاملها مع كورونا
الضاحي: نطبق العزل المنزلي

الضاحي:
نطبق العزل المنزلي
حوار: حسام النصر
مشاركة الخبر      

غادر هاني الضاحي، المشرف العام على كرة اليد في نادي الخليج، على رأس بعثة ناديه إلى تونس للمشاركة في البطولة العربية لكرة اليد، لكنهم لم يتمكَّنوا من العودة إلى السعودية بعد انتهاء مشاركتهم بسبب الإجراءات الاحترازية المطبَّقة للحد من انتشار فيروس كورونا، و تعليق الرحلات الجوية.
وفي حواره مع “الرياضية”، أثنى الضاحي على جهود سفارة خادم الحرمين الشريفين في تونس التي اهتمت بهم، ونقلتهم إلى أفضل الفنادق في العاصمة التونسية، وحرصت على سلامتهم بتوفير سبل الوقاية من الفيروس لهم، إضافة إلى متابعة أوضاعهم، وتأمين طلباتهم، والاهتمام ببرنامج اللاعبين المتَّبع، كذلك تطرق إلى خطط ناديه لإعادة أمجاد الخليج السابقة، كاشفًا عن أن فريقه يعاني منذ عشرة أعوام تقريبًا.
01
بدايةً، حدثنا عن وضع بعثة نادي الخليج في تونس؟
الحمد لله، الأمور تسير بشكل جيد بمتابعةٍ مستمرة من سفارة خادم الحرمين الشريفين في تونس، حيث تم نقلنا إلى أفضل الفنادق في العاصمة التونسية، وجرى توفير كل طلباتنا.
02
هل حُدِّد لكم وقت معين للعودة؟
حتى الآن لا يوجد وقت معين لعودتنا، فبحسب حديث منسوبي السفارة، ما زالوا ينتظرون جمع كافة السعوديين الموجودين في تونس، وعندما ينتهون من ذلك، سيتم التنسيق مع الجهات المختصة في البلاد لنعود إلى أرض الوطن.
03
كيف تقضون يومكم في تونس؟
في أي زمان ومكان كنا، نحرص على الالتزام بتعليمات حكومتنا الرشيدة. حاليًّا نقضي معظم يومنا في غرفنا الخاصة، امتثالًا لأوامر وزارة الصحة والحكومة بضرورة تطبيق العزل المنزلي، والحمد لله، نحن جميعًا بخير، ونحظى باهتمام كافة الجهات المختصة التي تتابع وضعنا على مدار الساعة، ولاسيما وزارة الرياضة، والصحة، والسفارة السعودية في تونس.
04
هل هناك إرشاداتٌ تتبعونها في البعثة؟
السفارة السعودية في تونس خصَّصت الفندق الذي نسكن فيه للسعوديين فقط، وقد تم تعقيم كل مرافقه، وتجهيز صالة اللياقة فيه لأداء التدريبات في أوقات معينة، بحسب البرنامج المعد من قِبل الجهاز الفني، كذلك نحرص على تطبيق الإرشادات والتعليمات الصحية التي صدرت من الجهات المختصة في السعودية لمواجهة الفيروس.
05
بقاؤكم في تونس لفترة طويلة وفي هذه الظروف، هل أثَّر فيكم نفسيًّا؟
إطلاقًا، لأن فيروس كورونا ينتشر على مستوى العالم كله، وما نفعله هنا كنا سنفعله في منازلنا في السعودية، لكن تبقى مسألة البعد عن الأهل، إذ يرغب اللاعبون في العودة إلى أهلهم، والوقوف معهم في هذه الظروف، والحمد لله، أسهمت القرارات والإجراءات الاحترازية في راحة اللاعبين، ولاسيما تلك التي تخص الدراسة والعمل، وأشكر خالد الرشيد، رئيس الاتحاد السعودي لكرة اليد، ومحمد المنيع، رئيس الاتحاد العربي، اللذين رفعا من معنويات اللاعبين بالبقاء إلى جانبهم منذ وصولنا إلى تونس.
06
ما رأيك في مشاركة الفريق في البطولة العربية؟
جئنا إلى هنا من أجل إعداد اللاعبين المصابين، وإتاحة الفرصة لعدد من الوجوه الشابة للمشاركة. رقميًّا تعد نتائجنا مميزة، عطفًا على ظروف الفريق، وعدم قدوم بعض اللاعبين، وإصابة آخرين، وبالتأكيد هناك سلبيات وإيجابيات، لكنني أعتقد أن الإيجابيات غطَّت على السلبيات في هذه المشاركة.
07
هناك رضا تام من جماهير الخليج على مشاركتكم، ماذا يعني لكم ذلك؟
جمهور الخليج، هو الرقم “1” بالنسبة إلى فريقنا، وكل ما نبذله من جهد هدفه رسم البسمة على وجوههم. الفريق يحتاج إلى وقفة الجميع معه، وقد بعثنا برسالة لهم من تونس أننا بخير، خاصةً بعد أن وُفِّقنا في الإعارات المحلية والصفقات الأجنبية، إضافة إلى وجود كادر فني على مستوى عال.
08
في الفترة الأخيرة اقتصر حضور الخليج في المنافسات الخارجية على المشاركة فقط دون المنافسة على الألقاب، ما السبب؟
الخليج يعاني منذ أكثر من عشرة أعوام بسبب كثرة تغيير اللاعبين المحليين، وظروف العمل والدراسة التي أبعدت كثيرًا من اللاعبين، إضافة إلى عدم التوفيق أحيانًا في اختيار اللاعبين المحليين والأجانب، وهذا ما حدث أيضًا مع الأهلي والوحدة، بينما بقي مضر والنور صامدين بسبب وجود جيل كامل، ساروا معًا من فئة الناشئين وصولًا إلى الفريق الأول.
09
على المستوى المحلي، ما هدفكم في الموسم الجاري؟
هدفنا في كل موسم المنافسة على الألقاب، وفي الموسم الجاري، بدأنا المنافسة بشكل جيد في دور المجموعات، لكننا فضَّلنا تغيير الجهاز الفني في المرحلة الثانية، وجلب لاعبين محترفين من تونس، إضافة إلى هشام العبيدي، بينما تم اختيار مرهون الماء من البداية.
10
هل أنتم قادرون على تحقيق اللقب في الموسم الجاري؟
لا نريد الضغط على اللاعبين في جزئية تحقيق أحد الألقاب، لكن فعليًّا الكرة في ملعبهم وملعب الجهاز الفني حاليًّا بعد الدعم الملموس الذي قدمته إدارة النادي، ممثلةً في فوزي الباشا، وعلي المشامع، نائبه، وتوفير كل ما نحتاج إليه، وحاليًّا ينقصنا التوفيق حتى نُفرح جماهيرنا.
11
هل تستطيعون مجاراة فريق الوحدة بالنجوم الموجودين فيه حاليًّا؟
لديهم نجوم، ولدينا نجوم. ما يهم في هذه اللعبة هو “الميدان”، إذ يعد المحك الرئيس مع كامل احترامي لكافة النجوم في الوحدة الذين أعدُّهم زملاء مقرَّبين لي. الرياضة تعطي مَن يعطيها في جميع الألعاب، لذا قلت إن الكرة في ملعب اللاعبين.
12
الخليج يسيطر على البطولات في الفئات السنية، لماذا يغيب لاعبو هذه الفئات عن الفريق الأول؟
الكثير من لاعبي الفئات السنية، يختفون بعد الوصول إلى المرحلة الجامعية، مع العلم أننا منذ أربعة أعوام نُشرك لاعبي تلك الفئات في الفريق الأول، ونمنحهم فرصتهم، واليوم لدينا أربعة لاعبين في تونس من هذه الفئات، ومن المستحيل على أي مدرب استبعاد أي لاعب لديه إمكانات كبيرة، وعلى لاعبي الفئات السنية الصبر، والتعلم، والاستفادة من لاعبي الخبرة.
13
هل سيستمر هاني الضاحي مع الخليج مستقبلًا؟
الخليج بيتي الثاني، وأنا في خدمة هذا الكيان دائمًا، وهدفي في المقام الأول الإسهام في رسم الابتسامة على وجوه جماهيرنا التي ضحت كثيرًا من أجل النادي، ووجودي فيه تحكمه ظروفي العملية والأسرية، وأشكر عبر صحيفتكم هاني هلال، اللاعب الدولي، وسامي الفضل، وعلي الشايب، الصديقين، فقد استفدت منهم الكثير، وأتاحوا لي الفرصة للعمل في الخليج، كما أشكر نسيم الشويخات، الإداري، الذي يعمل بإخلاص مع الفريق.