> مقالات

فهد الروقي
والعود أحمد
2020-03-21



استيقظ أحمد في صبيحة يوم شتائي شديد البرودة واتجه لوالده في صالة الجلوس وأبلغه أنه يرغب في السفر لبريطانيا لدراسة اللغة الإنجليزية، فمنها يزيد من صناعة ذاته وقدراته ومنها الاستفادة من الوقت الطويل الذي يقضيه دون طائل في انتظار الوظيفة أو الدراسة الجامعية.
وافق الوالد على مضض فمفارقة الأبناء ولو لفترة وجيزة تشبه نزع شيء من الجسد وأشياء من الروح.
مضت الأيام سريعة قبل موعد الإقلاع إلى مدينة الضباب ومنها إلى مدينة صغيرة تبعد عنها ما يزيد على المئة كيلو بقليل للسكن مع عائلة حتى يتعامل يوميًّا مع لغته الجديدة وحتى يبتعد أيضًا عن ناطقي حرف الضاد.
قضى أحمد الأسابيع الأولى رغم صعوبتها بنشاط واجتهاد وسعادة بالغة، مقتصدًا في مصاريفه اليومية حتى لا يرهق والده ماليًّا فهو في الوطن يرعى أسرته الغالية ويكابد نار الشوق لوالدته وإخوانه الذكور والإناث رغم أنه يتواصل معهم يوميًّا.
ومع أن اهتماماته جلها رياضية وفنية إلا أنه غالبًا ما تقع عينه في المواقع الإخبارية عن فيروس قاتل قادم من الشرق ذكره الاسم بفيلم قديم شاهده في الوطن قبل المغادرة بعنوان “الموت القادم من الشرق”،
يومًا بعد يوم بدأ الفيروس في الانتشار حتى وصل لوطنه وللبلد الذي يقطنه حاليًا، لكنه لم يرتبط به شخصيًّا ولم يمس حياته فهو يسمع عنه فقط حتى حضر للبيت قادمًا من معهد اللغة فوجد صاحبة المنزل في انتظاره، وقد تغيّرت ملامحها عن ما عرفه عنها فانتفخت أوداجها وأحمرت رقبتها وجحظت عيناها وبرزت شرايينها في يدين انهكهما الزمن حتى غطتها التجاعيد، ودون مقدمات طلبت منه مغادرة المنزل لأنها تخشى على نفسها من الفيروس وتريد أن تعيش في عزلة حتى تزول الغمة، ولكنها أدخلته في غمة أخرى فحلمه بدأ في التلاشي والاستقرار النفسي والمالي الذي ينعم به بات ينهار وهو لا يملك نقودًا.
في بعض ساعات أصبح أحمد في الشارع ملتحفًا السماء ومفترشًا الرصيف البارد، فاتصل بسفارة السعودية في العاصمة لندن لعله يجد عندهم حلاً ولو مؤقتًا، لكنه وجد كل الحلول وبعد الترحيب به وكأنه ابنهم نسبًا طلبوا منه بياناته الشخصية، وما هي إلا لحظات حتى تم الحجز له في أفخم الفنادق للسكن حتى إشعار آخر شاملة الأكل والشرب، متكفلين بكل المصاريف الأخرى من تنقلات وخلافها.
دخل أحمد غرفته الفاخرة وسجد على الأرض شكرًا لله على أن وهبه وطنًا عظيمًا وقيادة حكيمة.

الهاء الرابعة
اذكـر زمـان سجـله عصـر الدهـر
‏وانا احسـبنـه مـا تغـيـره السنيـن
‏اليوم لـو تصميم قلبـي مـن حجر
‏اليا تذكر عصرٍ مضى لازم يليـن