> مقالات

رياض المسلم
منع التجول و«شيّاب الحارة»
2020-03-24



في علم النفس.. اللامبالاة حالة وجدانية سلوكية معناها أن يتصرف المرء بلا اهتمام في شؤون حياته أو حتى الأحداث العامة المحيطة لا تؤثر فيه، وإن كان ذلك في غير صالحه.
الشخص اللامبالي من وجهة نظري هو مريض نفسي ومن الصعب التعرف عليه وسط الظروف الطبيعية، لكن مع متغيرات الحياة والأزمات يرفع الستار فورًا عنه وتدرك وقتها بأنه غير متزن نفسيًّا..
واللامبالون ليسوا مرتبطين بعمر محدد وأستثني من ذلك طبعًا الأطفال وغير المؤهلين ذهنيًّا..
مع أزمة كورونا تستطيع بسهولة معرفة الأشخاص غير المبالين وللأسف هم كثر.. مطالب على كافة الأصعدة تناشدنا بأن نبقى في منازلنا لمواجهة الفيروس اللعين، فلقد أثبتت الدراسات أن أفضل وسيلة للقضاء عليه البقاء في المنزل ورغم ذلك نجد الكثير يخرجون في الشوارع..
في الحارة، اضطررت يومًا للخروج لشراء بعض المواد الغذائية من محل قريب من المنزل، اشتقت لركوب السيارة ولكن لكورونا أحكام..
المشهد العام قبل خروجي مرسوم في مخيلتي بخلو الحارة من المارة فهو الأمر الطبيعي بحسب الظروف التي نمر بها، ولكن الصورة على الفور تبدلت بعد أن فتحت باب المنزل.. الحديقة مليئة بالسكان.. صغار يلعبون كرة قدم على الأسفلت.. “شيّاب الحارة” يمشون حول الحديقة جماعات.. مراهقون يغلقون الشارع مصطفون بسياراتهم وضحكاتهم تسمعها على بعد عشرات الأمتار.. القهوة والشاي تفوح رائحتهما من “ترامس” النساء.. السيارات لا تتوقف.. منظر مخجل..
قررت أن أكون ناصحًا لهم.. فالوضع لا يحتمل.. وعندما اقتربت من بعض كبار السن الذين اعتاد بعضهم على رفع الصوت أثناء الكلام سمعتهم يتحدثون عن كورونا وأضراره.. تراجعت فتوجهت صوب المراهقين.. أحدهم سمعته يقول: “الحالات المصابة في كورونا سجلت ارتفاعًا عندنا في السعودية، الله يستر”..
تسمرت في مكاني فلم أعرف ماذا أفعل.. تخطيتهم وعدت إلى المنزل ونسيت ما كنت أريد جلبه من المحل..
هؤلاء هم من يصفون بأنهم غير مبالين، لا يدركون حجم الضرر الذي يسببونه للمجتمع، وقبل ذلك لأهاليهم.. كان لا بد من وقفة حزم تجاههم ويسكب على رؤوسهم ماء بارد ليفيقوا من الحالة التي يعيشونها..
فجاء الأمر الملكي بقرار منع التجول لمدة 21 يومًا ليحمي هؤلاء وأهاليهم من أنفسهم ويعيد لهم صوابهم..
دول تئن من وطأة الوباء الذي رمى خلفه أرقامًا مخيفة من أعداد الضحايا.. لا نريد أن نكون يومًا مثل تلك الدول التي تعاني بسبب اللامبالاة من بعض الأشخاص..
أختم بتساؤل: ما ذنب الأخ الملتزم أن تنتقل إليه العدوى من الأخ غير المبالي.. بسبب وجودهم في منزل واحد..
اتقوا الله في أنفسكم وأهاليكم..