> مقالات

صالح السعيد
احذر.. كورونا مازال موجودا
2020-04-28



من اهم أهداف قادة المملكة جميعاً، بناء الإنسان والاستثمار به، ففي الباب الثالث من نظام المملكة العربية السعودية وبمادته العاشرة جاء نصاً “حرص الدولة على توثيق أواصر الأسرة والحفاظ على قيمها العربية والإسـلامية ورعايـة جميع أفرادها وتوفير الظروف المناسبة لتنمية ملكاتهم وقدراتهم”.
المملكة تجني ثمر ما زرعته بأبنائها، ومراهنة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان وولي عهده الأمير محمد بن سلمان - حفظهم الله - على وعي المجتمع السعودي، جعلتهم يولون ثقة بنا نحن أبناء المجتمع لنكون عونًا لقيادتنا من أجل التغلب على هذه الأزمة العالمية.
أزمة “كورونا” تتجاوز كونها صحية فقط، بل تمس كل جانب من جوانب الحياة، فهي أزمة اجتماعية واقتصادية ومالية وتجارية وزراعية وغذائية ورياضية، بل حتى سياحية وترفيهية، وأبعد أيضاً من ذلك، فالعالم قبل “كورونا” مستحيل أن يشبه العالم بعده.
امر خادم الحرمين الشريفين القاضي بتخفيف حظر التجول، وعودة كثير من النشاطات التجارية وما يمس المجتمع بشكل مباشر، هي ثقة أبوية بنا نحن أبناء هذا الوطن، والدور علينا لنثبت أننا مجتمع واع فطن.
السماح لنا بالخروج من المنزل ليس من أجل التنزه، أو الخروج لمجرد الخروج، بل هو نقل السلطة من رجال الأمن إلى أنفسنا، وعلى كل مواطن أو مقيم أن يكون في داخله رجل أمن لتحديد إذا ما كان خروجه منطقيًّا أم لا، فـ “كورونا” مازال موجوداً، لا تفرط بصحتك أو تنقل الداء لمنزلك وذويك، هي معادلة عبارة عن ثقة والد بأبنائه، ونحن لها بإذن الله.

تغريدة بس:
وبما أني استذكرت الأسبوع الماضي، تصريح عمره يتجاوز العقد عن انسحاب الأهلي أمام الشباب، وفي أوراق الأرشيف ظهرت لي وجبة دسمة وتحديداً في تغريدة للزميل فلاح القحطاني حملت قصاصة لصحيفة من عام 1386 هـ، اَي قبل 54 عاما، احتوت على خبرانسحاب نادي الهلال قبل نهاية مباراته مع الشباب بـ 25 دقيقة، على الرغم من أن نهاية المباراة لم تكن بعيدة، ولكن يبدو أن هناك سر لانسحاب الهلال يومها، وأعاد الزعيم الكرة لينسحب في 1988 بالنهائي الآسيوي - بعد الحادثة الأولى بـ 22 عاما -، ولكن الأخيرة قبل إقامة اللقاء لأسباب متعددة، لا نعلم أيها الصحيح.

تقفيلة:
‏لو كنتَ أبصرْتَ الفؤادَ وشَوْقَهُ
‏ما ذاقَ جفنكَ هانئًا طعمَ الكرى
‏يا غائبًا مَلأَ الحياة بطيفِهِ
أنتَ الوجودُ بكلِّ عيني والورى