2020-05-22 | 00:39

الطبق الرئيس في جازان.. الأكثر مبيعا.. والأسعار ثابتة
السمك المالح يتصدر قبل العيد

صورة التقطت أمس لبائع يرتدي الكمامة وفقًا للإجراءات الوقائية والاحترازية لمواجهة فيروس كورونا.. ويعرض أصنافًا متنوعة من الأسماك في أحد أسواق جازان (واس)
صورة التقطت أمس لبائع يرتدي الكمامة وفقًا للإجراءات الوقائية والاحترازية لمواجهة فيروس كورونا.. ويعرض أصنافًا متنوعة من الأسماك في أحد أسواق جازان (واس)
جازان ـ الرياضية وواس
مشاركة الخبر      

زادت مبيعات السمك المالح بشكل كبير في أسواق السمك في مختلف محافظات منطقة جازان، في ظل الإقبال الكبير عليه من قبل المتسوقين مع قرب عيد الفطر المبارك.
ويقبل أهالي المنطقة على شراء السمك المالح الذي يعد الطبق الرئيس في الإفطار يوم العيد في عادة متوارثة منذ مئات الأعوام، حيث ظهر في فترة زمنية قديمة لم تتوفر فيها أجهزة التبريد، وكان وقتها صيادو السمك يجمعون أنواعًا مختلفة من السمك في الجزر القريبة من سواحل جازان، ومن ثم يضاف إليه الملح بكميات كبيرة وتتم تغطيته بأنواع من الخسف ويترك ليجف تمامًا، مما يجعله مهيأً للبقاء فترات طويلة حيث يضفي ذلك نوعًا من النكهة على السمك.
وتشهد أسواق السمك في مختلف محافظات المنطقة وفرة في المعروض من مختلف أنواع الأسماك والأحياء البحرية، وسط رقابة مكثفة من الجهات ذات العلاقة للتأكد من تحقيق أعلى مستويات النظافة ومتابعة انضباط العمالة ومدى التزامها بالتعليمات.
وتتسم الحركة في الأسواق بالاستقرار في أسعار الأسماك، في ظل وفرة وتنوع المعروض من الأسماك التي تشهد إقبالًا كبيرًا من المتسوقين خلال فترة السماح بالتجول من الساعة التاسعة صباحًا وحتى الخامسة مساءً، وذلك لانتقاء أفضل أنواع السمك المالح كسمك “الضيرك و العربي”، وكذلك السمكة الكبيرة التي يُطلق عليها محليًا “الجزايري” التي يزيد طولها عن الذراع، فيما تتفاوت أسعار كل منها بحسب الجودة والحجم.

السمك المالح 
يتصدر قبل العيد

السمك المالح 
يتصدر قبل العيد