> مقالات

أحمد الحامد⁩
العالم الذي يتغير
2020-06-03



الأحداث الكبرى تحدث التغيير.. وبعض ما اعتدنا عليه لن يعود كما كان، وإلا من كان يعتقد قبل كورونا أن احتفالات الزواج وكل ما تكلفه من مصاريف قاصمة ستقام عبر الإنترنت وعبر برنامج يمكن تحميله بالمجان لتصبح الأعراس إلكترونية.
قرأت عن عدة احتفالات أقيمت عبر الإنترنت حول العالم كان آخرها في إمارة رأس الخيمة، قدم المدعوون التهاني عبر الشاشة دون أن يتكلفوا عناء الحضور ودون أن يكلف أهل العريس أنفسهم تجهيز مئات الكيلوجرامات من الأرز واللحوم ودون حجز صالة مخصصة للأفراح، والد العريس الإماراتي كان سعيدًا بهذا الشكل من الاحتفال، وقال إنهم تخلصوا مما كان سيكبدهم خسائر مالية كبيرة، ما زلت أتذكر أحد الأصدقاء وهو ينظر نحوي مطالبًا بالتعاطف معه عندما قال بأنه ما زال يسدد قرض البنك الذي دفعه تكلفة لحفلة زواجه قبل أعوام، ورغم كل ما بذله ما زالت زوجته تقول بأن حفل زواجها لم يكن بالحجم المناسب! جامعة كامبريدج قالت إنها ستواصل الدراسة العام القادم عبر الإنترنت، وكونها جامعة بهذا الحجم فقد تقلدها جامعات أخرى وقد تغير هذه الخطوة مفهوم التعليم الجامعي، ولن يضطر الملايين في العالم إلى التنقل من دولة أو قارة إلى أخرى من أجل الدراسة الجامعية، ليست الجامعات فقط، قد نشاهد مدارس ابتدائية افتراضية أيضًا، الشركة المالكة لتويتر ستبقي المئات من موظفيها يعملون من بيوتهم بعد أن أثبتت تجربة العمل من البيت نجاحها، لكن تجربة بقاء الزوج مع الزوجة في البيت طوال الوقت قد لا تثبت نجاحها بعد ورود أخبار عن زيادة الشكاوى التي تلقتها الشرطة البريطانية من أحد الزوجين. قد يحدث التغيير الذي أحدثه كورونا حلولًا كانت مستعصية على المدن، العمل من البيت سيقلل من ازدحامات الشوارع، ومن التلوث الصادر من عوادم السيارات، لكنه سيشكل ضغطًا ماليًا على صناعة السيارات كون استخدام السيارة سيصبح أقل وبالتالي عمرًا أطول للسيارة، شركات تصليح السيارات أيضًا قد تتضرر لأن الحوادث انخفضت. الاستبيانات الأخيرة رصدت ارتفاعًا كبيرًا في نسبة مشاهدة التلفزيون، جاء هذا الارتفاع على حساب الإذاعة التي ستنتظر عودة الحياة إلى سابق عهدها أو أنها ستضطر للتحول للإذاعة المرئية كما فعلت إذاعات عدة، كورونا في انحسار ويفقد قوته كما ذكر كبير الأطباء الإيطاليين ألبرتو زانجريلو، لكن اسمه سيبقى كمغيّر للكثير من العادات ومسبب لخسارة شركات وأرباح شركات أخرى واختفاء منتجات وظهور منتجات جديدة، كورونا تغيير كبير في أسلوب الحياة المعتاد.