2020-06-21 | 01:01

لاعب وسط العدالة يقر بصعوبة البقاء.. ويهاجم قرارات التحكيم
الهميان: بديل البياوي خبرة

الهميان:
بديل البياوي خبرة
حوار: حسام النصر
مشاركة الخبر      

تشبث عبد الله الهميان، لاعب وسط فريق العدالة الأول لكرة القدم، باستكمال مسيرته، عندما أوقِف في قضية صعود نادي المجزل إلى الدرجة الممتازة وتهبيطه سريعا إلى الدرجة الثانية بقرار انضباطي عام 2016.
وبعد انقضاء العقوبة، انتقل صاحب القدم اليسرى، لاعب هجر والروضة والجيل سابقًا، إلى فريق العدالة، وصعد معه إلى الدرجة الممتازة الصيف الماضي، تزامنًا مع بلوغه عامه الـ 31. ويقر الهميان بصعوبة موقف فريقه، المهدد بالعودة إلى الدرجة الأولى.
لكنه قلل، في حوار مع “الرياضية”، من الأثر السلبي لرحيل التونسي ناصيف البياوي، المدرب، بشكل مفاجئ، مشيرًا إلى سعي النادي إلى التعاقد مع مدرب آخر يمتلك خبرة في دوري المحترفين.
وتحدث الهميان عن أسباب فقدان العدالة الكثير من النقاط قبل توقف الدوري بسبب فيروس كورونا المستجد، وانطباعه عن قرار استئناف النشاط الرياضي.
01
ما انطباعك عن قرار استئناف الدوري بدءًا من 4 أغسطس؟
قبل إصدار وزارة الرياضة القرار، كان هناك مؤيد ومعارض لعودة الموسم، لكن أعتقد أن الوزارة وضعت في حسبانها كل ما يضمن سلامة اللاعبين والأطقم، لذا نتقبل القرار بصدر رحب، وسنبذل قصارى جهدنا للظهور بشكل جيد بعد العودة.
02
هل للعودة بعد توقف طويل أي تأثير نفسي؟
نفسيًا، لا تأثير على اللاعبين، لتوقعهم صدور القرار، لكننا جميعًا نحتاج إلى فترة إعداد جيدة، لخوض الجولات الـ 8 الباقية. بالنسبة إلى اللاعبين الذين تنتهي عقودهم آخر يونيو الجاري، أعتقد أن تمديدها من عدمه هاجس لديهم، وقد يختلف الطرفان حوله؛ النادي واللاعب، حتى لو اتفقا لاحقًا، ما قد يؤثر سلبًا في مستوى اللاعب.
03
مع العودة، هل استعدتم في العدالة دوافع البقاء في الدوري؟
نحن متفقون على عدم الاستسلام حتى آخر رمق في المسابقة، وعازمون على كسب هذا التحدي رغم صعوبته ومخاطره الكبيرة. وكل لاعب منا يجب أن يضاعف جهده ويبذل كل ما في وسعه. وكل مبارياتنا المقبلة من العيار الثقيل، ونحتاج إلى خوضها بدافع الفوز للبقاء.
04
هل لديك مخاوف حيال الجولات المقبلة؟
أتوقع افتقاد اللاعبين إلى اللياقة البدنية ونسق المباريات، التي ستتأثر كذلك بغياب الجمهور، لإجرائها دون مشجعين، وهم ملح المباريات. ولا يخفى على الجميع امتداد التوقف أكثر من 3 أشهر، وهي فترة طويلة للغاية، لذا يحتاج أي فريق إلى إعداد ليس بالقصير قبل الاستئناف. ولا أنسى عودة الأجانب من لاعبين وأطقم فنية وطبية. لكن نشكر القيادة الرياضية على عملها دائمًا من أجل مصلحة الكرة السعودية واتخاذها قرار العودة بالتنسيق مع وزارة الصحة.
05
في المقابل، ألا ترى أن للعودة تأثيرًا رياضيًا إيجابيًا؟
نعم. قرار العودة أعاد الروح إلى جمهور كرة القدم المحلي الذي يجد متنفسه في الدوري السعودي. ورغم غياب الجماهير بسبب التدابير الصحية الوقائية، أعتقد أن الاستئناف سيثري الساحة الرياضية.
06
هل اطّلعتم على التدابير الاحترازية المرافقة لاستئناف النشاط؟
نعم، الوزارة وضعت آلية واشتراطات للعودة تضمن سلامة جميع من في الملعب، من لاعبين وأجهزة إدارية وفنية وطبية وأعضاء إدارات، وبإذن الله تنجح هذه الخطط ويكتمل الموسم بنجاح كبير.
07
كيف أمضيت فترة العزل المنزلي؟
اتّبعت برنامجًا يوميًا. كان يومي موزعًا بين التمارين اللياقية ومجالسة أفراد العائلة. والتزمت ببرنامج غذائي، وخضت بعض ألعاب المغامرات.
08
هل الرحيل المفاجئ للتونسي ناصيف البياوي، مدرب العدالة، سيضركم؟
البياوي مدرب قدير له بصمته، لكن رحيله لن يؤثر سلبًا على الفريق، ونتوقع تعيين بديل صاحب بصمة، مع محاولة إدارة النادي التعاقد مع مدرب خبير بالدوري السعودي، ما سيساعد على التأقلم معه سريعًا.
09
ماذا تحتاجون للبقاء في الدوري؟
نحتاج إلى التحلي بالعزيمة القوية والروح العالية، وخوض المباريات الـ 8 بقتالية وكأنها نهائيات.
10
ظهرتم بمستوى جيد في بعض المباريات لكن دون انتصارات، ما تفسيرك؟
في معظم المباريات منذ بداية الدوري، قدمنا أداءً جيدًا، لكن نقص الخبرة خذلنا، بدليل خسارتنا عددًا من النقاط في الدقائق الأخيرة. الحظ أيضًا لم يحالفنا، لكن بعد مرور الجولات وتعاقدات الفترة الشتوية بدأ الفريق حصد النقاط. وفي آخر مباراة قبل التوقف انتصرنا على الفتح، في مباراة كان يفترض أن تمثل انطلاقة لنا.
11
هل تشعرون أنكم تضررتم من قرارات تحكيمية؟
نعم، وكل المتابعين أجمعوا على تضرر العدالة بقرارات تحكيمية خاطئة، بدليل تقديم إدارة النادي اعتراضًا رسميًا إلى اتحاد الكرة على تلك الأخطاء، التي أثرت سلبًا على مسيرة الفريق، مدعومًا بلقطات من المباريات.
12
ما المباريات التي ترى أنكم كنتم تستحقون الفوز بها ولم يكتب لكم؟
مباريات كثيرة لم نوفّق فيها، وأضعنا فرصًا سهلة أمام مرمى الخصوم. غياب الخبرة والتوفيق السبب الرئيس، فضلًا عن أخطاء الحكام.
13
بم تعدون جماهيركم في المباريات الباقية؟
بتحقيق الطموح المشترك بيننا وبينهم، وهو البقاء في الدوري. المهمة صعبة للغاية، لكن سنبذل أقصى جهد، ونطلب منهم الدعاء بالتوفيق.
14
إلى أين يتجه لقب الدوري؟
أعتقد أن الهلال أقرب، لتقديمه كرة قدم جميلة، ولثبات مستواه ونتائجه الإيجابية، فهو يسير في الطريق الصحيح.
15
ما تقييمك لعدد الأجانب الحالي في الدوري، 7 لكل فريق؟
العدد كبير، وأعطى مزيدًا من القوة والتنافسية للمباريات، لكنه قلص فرصة اللاعب السعودي، وأرى ضرورة تقليص العدد لمنح اللاعب المحلي فرصة مشاركة أكبر. حاليًا، نجد لاعبين احتياطيين في فرقهم وأساسيين مع المنتخب السعودي. وفائدة التقليص ستعود فنيًا على المنتخب.