> مقالات

إبراهيم بكري
أهلك أهم من ناديك
2020-07-01



‎قرر لاعب السلة تريفورأريزا عدم المشاركة في دوري كرة السلة الأمريكي للمحترفين مع فريقه بورتلاند ترايل بلايزرز في نهاية يوليو الحالي في أورلاندو بولاية فلوريدا، التي شهدت ارتفاعًا قياسيًّا في عدد حالات الإصابة بفيروس كورونا المستجد.
ذكرت شبكة “إي إس بي إن” أن قرار أريزا كان لأسباب شخصية، موضحة أنه في خضم معركة قانونية من أجل حضانة ابنه البالغ من العمر 12 عامًا، حصل على أمر يمنحه فترة زيارة لمدة شهر واحد والتي تصادف استكمال الموسم المقرر إجراؤه خلف أبواب موصدة في ديزني وورلد بمدينة أورلاندو.
وأكدت رابطة الدوري الأمريكي للمحترفين أنها لن تعارض رفض اللاعبين العودة إلى اللعب، في حين أعرب عدد من منهم عن ترددهم، بين مخاوف مرتبطة بوباء “كوفيد-19”.
‎سيتم خفض أجر أي لاعب يقرر عدم الالتحاق بفريقه لاستكمال الموسم، بما يصل إلى راتب 14 مباراة كحد أقصى، وبالتالي سيخسر أريزا في حال تأهل بلايزرز إلى الأدوار الإقصائية، ما يصل إلى 1,8 مليون دولار بحسب “إي إس بي إن” في 15 مايو 2020م في هذه الزاوية تحت عنوان “خوف اللاعبين من كورونا” كتبت بالنص:
“رهبة تسكن جسد كل لاعب، المستطيل الأخضر لم يعد مغرياً لهم كما كان، حالة من الخوف تسيطر على اللاعبين في مستوى العالم بعد الإعلان عن مواعيد استئناف المنافسات الرياضية المعلقة بسبب الإجراءات الوقائية من فيروس كورونا.
قلق اللاعب مبرر لأنه لا يمكن تطبيق “التباعد الاجتماعي” في الملاعب، كرة القدم تعتمد على الالتحامات الجسدية، حتى حائط الصد يلزمك على الالتصاق بجسد زميلك في الفريق، كثير من الإجراءات الوقائية المطبقة في أماكن التسوق والعمل من المستحيل تطبيقها في مباراة كرة قدم. الرهاب النفسي الذي يعيشه اللاعب لا يتعلق فقط بصحته، بل خوفه يمتد إلى أن يصبح مصدر العدوى لأفراد أسرته المحجورين في منازلهم”.

لا يبقى إلا أن أقول:
لا أعلم كيف ستكون ردة فعل الجماهير الرياضية في السعودية لو قرر لاعب محترف في دورينا المشاركة في مباريات فريقه خوفاً على صحته وأهله من الإصابة بكورونا، هل ستكون نفس ردة الفعل في أمريكا احترام قرار اللاعب أم وصفه بالهروب وخيانة ناديه؟!
هنا يتوقف نبض قلمي وألقاك بصـحيفتنا “الرياضية”.. وأنت كما أنت جميل بروحك وشكراً لك..