> مقالات

صالح السعيد
نادي الدلال
2020-07-06



هذا المقال خيالي ولا علاقة له بالواقع، وأي تشابه بينه وبين الواقع هو محض الصدفة، على هذا أنوه وأشدد.
كثير ظنوا عند قراءتهم العنوان أني أرمز لنادٍ غير النادي الذي سأتحدث عنه في الأسطر القادمة، ليس بسبب إدراكهم أو سوى ذلك، ولكن بسبب أدلجتنا رياضياً لسنوات.
لا أظن أن هناك ناد مدلل أكثر من ذلك النادي الذي يختار مواعيد لقاءاته المحلية، دون اعتبار حتى للطرف الآخر ولو بالمشورة.
نادي الدلال هو النادي الذي يلقى دعمًا أكثر من سواه مالياً وتحكيمياً وتنظيمياً وقضائياً، وإن أوهمونا سنوات أن المدلل هو صاحب الحظوة الإعلامية، بينما إن لم تكن قويًّا في الشؤون الأخرى بل إعلامك واشربه.
نتذكر رئيس ناد سابقًا يعلنها بالفم المليان عبر لقاء فضائي أنه كان خلف إعفاء رئيس لجنة حكام سابق وإحضار رئيس جديد، وكأنه يتحدث عن محترف بصفوف فريقه لا عن رئيس لجنة حكام للدوري، فهل بعد ذلك هناك من لا يزال يشك من هو نادي الدلال؟!
الوسم الذي بلغ الترند في “تويتر”، حالة تستدعي التفاتة لمعرفة سبب اجماع كثيرين على علاقة النادي إياه بالاتحاد السعودي لكرة القدم.
أعيد وأكرر أن كل ما ذكر هو من خيال الكاتب، وأي تشابه بين الأحداث أو الأشخاص أو الأماكن هو بمحض الصدفة.

تغريدة بس:
ليونيل ميسي لا يرغب بالاجتماع مع إدارة برشلونة لبحث أمر تجديد عقده، وبحسب تقارير إعلامية عدم راحته من الأوضاع في النادي الكتالوني السبب، تحسن نتائج الفريق، والاتفاق على عودة البرازيلي نيمار نجم الفريق سابقاً، قد يصنع فرقًا ويغير رأي “ميسي”.
رياضتنا تحتاج لمحكمة رياضية، فمشهد محمد العويس والأهلي يتكرر ولكن هذه المرة لاعب من الأهلي مع ناد آخر، وتنتهي الخروقات بحب خشوم، وجمهور النادي من يرضيه، أن يوقف هذه الخروقات إلا وجود محكمة رياضية بصلاحيات مطلقة لتحقيق العدالة بين جميع الأندية.
انضمام الكاميروني ليندر تاوامبا لأي نادٍ كان، نسبة نجاحه أعلى من عدمه، شخصياً أمني النفس بأن يظل بالدوري السعودي،لاعب رائع ويخدم أي فريق يمثله.

تقفيلة:
يا طائرًا قد باتَ يندبُ إلفهُ
‏وينوحُ وهوَ مُولّهٌ حَيرانُ
‏لو كنتَ مثلي ما لبِستَ ملوّنًا
‏حَسنًا، ولا مالت بكَ الأغصانُ