2020-07-14 | 02:06

تاوامبا لـ «الرياضية»: ابتزوني.. ولن أستمرّ مهما دفعوا

تاوامبا لـ «الرياضية»:
ابتزوني..
ولن أستمرّ مهما دفعوا
برلين ـ عبد المحسن القباني
مشاركة الخبر      

اتَّهم الكاميروني ليندر تاوامبا، لاعب فريق التعاون الأول لكرة القدم، إدارة ناديه بابتزازه من خلال بند “الفترة المحمية Protected Period”، وأكد لـ “الرياضية” عدم رغبته في البقاء مع التعاون في الموسم المقبل حتى لو تقاضى راتبًا أعلى.
وفي حديث خاص لـ “الرياضية”، كشف تاوامبا عن أن مشكلته مع التعاون، فريقه السابق، بدأت، على حد وصفه، بعد موسمه الأول، وليس كما يعتقد بعضهم أنها حدثت مع أزمة كورونا، مشيرًا إلى عدم رغبة التعاونيين في تمديد عقده لمدة ثلاثة أشهر من أجل إكمال الموسم الجاري، مبديًا رفضه التام استنادهم إلى فقرة، اتفق عليها الطرفان صيف 2018 بمنح أفضلية تجديد العقد للموسم المقبل اختياريًّا من جانب واحد في أي وقت.
وقال لـ “الرياضية” المهاجم الكاميروني: “أنظمة فيفا لا تمنح الأندية الحق في تجديد العقود تلقائيًّا بعد دخول فترة الأشهر الستة، الحرة، وفقرة التجديد الاختياري مع التعاون، كانت صالحةً حتى 1 يناير 2020، ولم تفعِّل الإدارة هذا الخيار حينها”.
وأكد استناده إلى الأنظمة في موقفه، قائلًا: “لم أوقِّع على أي اتفاقية تجديد، ما يجعل موقف إدارة النادي القانوني مستحيلًا، حسب توصيات فيفا التي اطلعت عليها”.
وأضاف “كان النادي يبتزُّني ببند الفترة المحمية Protected Period، الوارد في أنظمة فيفا، الذي ينصُّ على أن مدة حماية عقود اللاعبين ثلاثةُ مواسم لمَن هم دون 28 عامًا، وموسمان للذين أعمارهم 28 عامًا وأكبر، وعندما وقَّعت للتعاون كنت أكبر من 28 عامًا، بالتالي مدة الحماية موسمان، وهذا ليس واضحًا لهم”. كاشفًا عن اتفاقه مع إدارة التعاون شفهيًّا في الموسم الأول على إضافة بعض الأمور في عقدٍ إلحاقي مكتوب، لكنه لم يتسلَّم أي نسخة من هذا العقد على الرغم من وعدهم له بتسليمه النسخة، وقال: “استمررتُ موسمًا ثانيًا احترامًا للعقد المكتوب في نسخته الأساسية بمزايا الموسم الأول دون زيادة، على الرغم من الاتفاق الشفهي على تحسين راتبي، وتدرَّبت مع الفريق حتى 30 يونيو الماضي”.
وحول مستقبله مع التعاون، قال تاوامبا: “لا أرغب في الاستمرار مع التعاون في الموسم المقبل حتى لو كان ذلك براتب أعلى، وأنوي إنهاء الموسم الجاري معهم، لكنَّ الإدارة لا ترغب في تمديد عقدي لمدة ثلاثة أشهر، وأثق في أن الاتحاد السعودي لكرة القدم لا ينحاز إلى أي طرف، وسيتحقق من كافة المسائل”.
وأكد أن هذه المشكلة لن تعيقه، ويمكن حلها سريعًا، مشددًا على رغبته في الاستمرار في الدوري السعودي بالقول: “أحببت الناس والسعودية، وبعد لعبي في أوروبا، أستطيع القول إن جودة الدوري المحلي لديكم عالية، والبنية التحتية رائعة، والتنظيم رفيع، لكن إن لم أجد الفرصة المناسبة مع فريق سعودي آخر، فسأبحث عن مكان مناسب لمستقبلي المهني”. أمام ذلك تواصلت “الرياضية” مع ادارة التعاون للرد، إلا أنها لم تستجيب للاتصالات حتى صدور الخبر.