> مقالات

أحمد الحامد⁩
تغريدات الطائر الأزرق
2020-07-17



مقال الجمعة مخصص لتغريدات تويتر، بدأت ألاحظ أن المغردين عادوا للتغريد بما هو مضحك، مفرج المجفل مزج في تغريدة واحدة بين الضحك والجد، والتقط فكرة الرد الآلي الذي نسمعة أثناء إجرائنا للمكالمات المحلية أو الدولية، حينما يكون هناك خطأً في الاتصال، هذه المرة تخيل مفرج بأنه يجري اتصالاً مع الحياة: “عفواً.. الحياة التي تحاول أن تعيشها لا تتم حسب الطريقة التي استعملتها، فضلاً.. تأكد من الأسلوب الصحيح وشكرًا”.
من المهم أن يسأل المرء نفسه إن كان يعيش حياته بالأسلوب الصحيح، مصطفى الأغا غرد بنكتة، لكنني أراهن أن زوجته ـ حفظها الله ـ لا تتابع حسابه على تويتر: “واحدة تقول لزوجها : شو رح تعمل لو فزت بمليون دولار، وبنفس اليوم أجت عصابة وخطفتني وطلبت فدية مليون دولار؟ قال لها: معقول الحظ يضرب معي مرتين بيوم واحد”؟.. الأمير الشاعر سعود بن عبد الله غرد بمطلع كلمات أغنية تذكرنا بكلمات أغانيه الجميلة: “مر العمر بسكات.. وأنا على بابك، تكتبني الأوقات.. في دفتر غيابك!”، بعض المغردين كل تغريداتهم عبارة عن نصائح، صاحب حساب مسطول غرد نيابة عن الذين تعبوا من قراءة النصائح بشكل يومي: “اللي يعرف الصح من الغلط يطبقه على نفسه ولا يشغلنا...”.. خالد غرد بمعلومة يقول بأنه حصل عليها من خلال تجربته، أظن أيضًا أن زوجة خالد ـ حفظها الله ـ لا تتابعه عبر تويتر لأنه غرد: “هل تعلم أن المرأة لا تحب الرجل المُعقد، تحبه يكون ضحوك.. مرح.. وهي تعقده بطريقتها!”.. من غير المستغرب أن نكت الرجال عن النساء توقفت نهائيًّا أثناء المنع بسبب كورونا، لأن الرجال كانوا أشبه بالأسرى عند زوجاتهم، وما إن رفع المنع حتى تخلى بعض الرجال عن مهادنتهم وأطلقوا نكاتهم، ولكل هؤلاء أقول بأنني قرأت تقريرًا بريطانيًّا يقول بأن هناك احتمالاً باستعادة كورونا لقوّته في بدايات الشتاء القادم، فاحذروا يا أعزائي الرجال ولا تتهوروا في إطلاق النكات على النساء حتى يتضح الأمر، الدكتور يوسف الحزيم غرد: “المشاعر كالخيل، لا تعسفها فتعاندك، ولا تترك لها الرسن فتذهب حيث تريد”.. تغريدة الدكتور رد عليها عبد العزيز قائلاً: “بل اترك لها الرسن، ودعها حيثما أرادت”.. فرد عليه الدكتور يوسف: “أنت شجاع، لكنك مغامر”!!.