> مقالات

د. حافظ المدلج
الزعيم الملكي
2020-07-17



احتفلت جماهير زعيم الأندية الأوروبية والإسبانية بالفوز المستحق بلقب الدوري 34 ليبتعد عن أقرب منافسيه بـ8 ألقاب تؤكد زعامته وتفرده، ولعل ما يميز فوز “ريال مدريد” هذه المرة عن كل الألقاب الماضية هو صعوبة تحقيق البطولة الصعبة بعد رحيل “رونالدو” الذي صاحب رحيله مغادرة “زيدان”، فدخل الفريق في دوامة أحبطت جماهير “الزعيم الملكي”.
عاد “زيدان” وعاتبه محبوه لأن العودة كانت في أصعب الأوقات التي تضاعفت صعوبتها بعدم توفر الدعم المادي الكافي لجلب نجوم تعوض غياب النجم الأوحد الذي كان يسجل أكثر من 50 هدفًا بالموسم، وينسب له الجماهير معظم الفضل بالإنجازات التي تحققت بأهدافه، لكن الفرنسي العبقري وبنفس المجموعة المحبطة استطاع استنهاض الهمم وإخراج أفضل ما لدى النجوم المخضرمين والصاعدين ليقدم للعالم فريقاً رائعاً يعيد أمجاد “الزعيم الملكي”.
المكاسب التي تحققت هذا الموسم كثيرة شهد بها الجميع، لعل أبرزها عودة الإيجابية لغرفة الملابس والسيطرة على المشاكل التي بدأت قبل الموسم مع عدم قدرة الفريق على التخلص من “قاريث بيل” والاكتفاء بقدوم “هازارد”، الذي لم يكن كافياً في نظر الجماهير والإعلام، لكن “زيدان” استطاع المحافظة على وحدة حجرة الملابس فتوحد بالقمة “الزعيم الملكي”.
استطاع “زيدان” إعادة اكتشاف “بنزيما” فكان هداف الفريق ولو تنازل “راموس” له عن ضربات الجزاء لكان هداف الدوري وربما فاز بالحذاء الذهبي الأوروبي، والحقيقة أن والدي وولدي ـ حفظهما الله ـ أكثر الفرحين بتألق “بنزيما” والشامتين بي، لأنني لم أكن مقتنعاً بقدراته، ولهما أقدم اعتذاري واعترافي بأن “بنزيما” كان أحد أهم أسباب عودة “الزعيم الملكي”.

تغريدة tweet:
أعجبني الغريم التقليدي “برشلونة” وحسابه يبادر بالمباركة للبطل “ريال مدريد” في تغريدة مختصرة قال فيها: “مبروك لريال مدريد الفوز بالليجا 2019/2020” كانت مختصراً مفيداً نتمنى أن يتعلمه جميع الجماهير، وخصوصاً بالأندية المتنافسة، وحتى لو كانت التهنئة من وراء القلب كما يقال إلا أنها تطفئ نار التعصب التي تشعلها الشماتة والتشكيك، وكعاشق للزعيم “مانشستر يونايتد” باركت هنا وفي وسائل التواصل الاجتماعي لجماهير “ليفربول”، وأنتظر من أصدقائي مشجعي “برشلونة” السير على نهج ناديهم بالمباركة ولو بكلمات مقتضبة، لأن تعزيز هذه الثقافة ونشرها ينعكس إيجاباً على العلاقات الاجتماعية التي تتأثر بمناكفات الجماهير في السوشال ميديا، وعلى منصات التتويج نلتقي.