> مقالات

هيا الغامدي
أكشن «تخوين الآخر»!
2020-08-10



ثقافة التخوين واحدة من أسوأ وأشد أنواع الثقافات والطبائع والعادات التي استمرأ عليها البعض ممن ترقى لديهم الشكوك إلى التخوين والمؤامرات وما يتبعها من لغة تهديد وبيانات! كان الله في عون وزارة الرياضة على ما تلاقيه من حملات تشكيك ظاهرة وباطنة وإساءات من بعد ديربي الرياض الذي تفوق فيه الهلال على شقيقه النصر4ـ1 وما حدث بعده من زوابع وإساءات وتهديدات فإلى متى تستمر هذه الأساليب إذا خسر “س” يبدأ تخوين المسؤولين؟!
دورينا أهم وأقوى دوري عربي والأكثر متابعة وإثارة وتشويقًا فلا نشوهه بالإثارة الرخيصة وأكشن التخوين ولغة التهديد وبث الفتن والقلاقل! وزارة الرياضة لها حق وعليها واجب ومن واجبها تحقيق العدالة بين الجميع.
والعبء كبير على الإدارة القانونية بوزارة الرياضة التي يجب أن تتحرك لرصد الاتهامات والإساءات المباشرة عبر السوشال ميديا/ البرامج الرياضية وتضع حدًا لهذه التجاوزات، لابد من الحزم القانوني مع المجموعات التي تغذي التعصب الممقوت، وإيقافها عبر حزمة من العقوبات الصارمة وأقترح أن تقوم وزارة الإعلام بالتعاون مع وزارة الرياضة والجهات ذات العلاقة برصد تلك الإساءات والتشهير بأصحابها ليكونوا عبرة لغيرهم فالسكوت هو من علم هؤلاء التمادي! تجفيف بؤر التعصب التي تغذي الجمهور/ المدرجات ألا وهي البرامج الرياضية مصدر الفتن والقلاقل والتعصب بين أوساط المجتمع الرياضي وما يحدث بالسوشال ميديا امتداد/ مرآة لما يحدث بتلك البرامج من تجاوزات ومحتوى لا يليق، ووضع معايير مشددة على آليات الاستضافة والمحتوى ومن يقوم باختيار الضيوف وإدارة المشهد ليكون ملائمًا شكلًا ومحتوى ويصب في المصلحة الوطنية! فكل ما نشاهده مجموعات وشللية تجمعهم سياسة “امسك لي واقطع لك) من العاطلين والفارغين ومن عفا عليهم الزمن! فإلى متى السكوت عن هؤلاء القنابل الموقوتة بوسطنا الإعلامي الرياضي والطرح غير المهني وغير الجاد، والخروج عن الروح الرياضية بداعي الشفافية/ المكاشفة مع أن كل ما نراه تعرية فقط لعورتنا الرياضية وفكرنا الرياضي أمام الآخر! وما معايير اختيار المعدّين وما مؤهلاتهم والمحتوى الذي يريدون تمريره لنا بالمنازل؟!
أخيرًا يجب أن يلقى كل مسيء وداعٍ للفتن جزاءه بالتشهير والعقوبة والإبعاد، فهذه الإساءات والتهم من شأنها ضرب وحدتنا الاجتماعية ولحمتنا الوطنية بمقتل ومن أجل ماذا “لعبة” وجدت لتجمع لا لتفرق للحب وليس الكره والعداء!