2020-08-25 | 02:24

لاعب الأخضر الشاب يؤكد صعوبة توقع مستويات منتخبات آسيا
العلي: الأهلي غيّر حياتي

العلي:
الأهلي غيّر حياتي
حوار: حسام النصر
مشاركة الخبر      

يطمح حسن العلي، لاعب فريق الأهلي والمنتخب السعودي لكرة القدم تحت 19 عامًا، إلى رسم طريقه بشكل ناجح بعد القرار الذي اتخذه قبل عدة أعوام بالانتقال من القارة، أحد فرق الدرجة الثانية، إلى الأهلي، ولم يكن حينها قد بلغ بعد الـ 15 من عمره.
وفي حواره مع “الرياضية”، رأى العلي، أن أمامهم مهمة وطنية، تعني لهم الكثير، إذ يسعى مع زملائه إلى خطف كأس آسيا والتأهل إلى مونديال العالم، والمحافظة على السجل الزاهر للمنتخبات السنية السعودية.
01
قبل أعوام انتقلت إلى الأهلي في سنٍّ مبكرة، كيف رأيت هذا القرار؟
خطوة مهمة جدًّا في حياتي. قرار انتقالي من القارة إلى الأهلي أهم القرارات التي اتخذتها على الصعيد الشخصي، إذ غيَّر توقيعي للأهلي مسار حياتي، وجعلني أخطط لمستقبل أفخر به على المستوى الشخصي، بعد توفيق الله.
02
مَن أسهم في انتقالك من القارة إلى الأهلي؟
بعد توفيق الله في المقام الأول، أسهمت أسماء كثيرة في اتخاذي هذه الخطوة، في مقدمتهم جواد، شقيقي الأكبر، الذي أود أن أشكره بشكل خاص لوقوفه معي دائمًا، إضافة إلى المستوى الذي ظهرت به في تصفيات كأس آسيا، وتحقيقي لقب هدَّاف البطولة، حيث تمكَّنت من لفت انتباه مسؤولي الأهلي.
03
ماذا عن دوري المدارس والجامعات، هل له دورٌ في بروزك رياضيًّا؟
نعم. دوري المدارس أظهر الشغف الكروي الكبير داخلي، وفي الجامعة شاركت مع منتخبها أمام الأهلي، وقد يكون هذا سببًا آخر في اختيارهم لي.
04
كيف وجدت الفرق بين البيئتين، في نادٍ يعدُّ من أندية الظل، وآخر من الأندية الجماهيرية؟
هناك فرق شاسع، ولا يمكن المقارنة بين القارة والأهلي، وهذا الفارق طبيعي في ظل جماهيرية النادي الأهلي، الذي وجدت فيه المسؤولين والجماهير يكرهون الهزيمة، ويطالبونك بالفوز دائمًا، والتضحية من أجل الشعار، وحصد البطولات في نهاية كل موسم، عكس الحال في القارة بحكم الإمكانات والفوارق المالية، ومع ذلك هم يقدمون عملًا كبيرًا أيضًا، وأشكرهم لأن لهم الفضل بعد الله في بروزي كرويًّا.
05
ماذا أضاف لك الأهلي بوصفك لاعبًا محترفًا؟
أضاف الكثير. الأهلي كان سببًا في ظهوري بشكل لائق، وتقديم مستوى أثنى عليه الجميع، كما أنهى جميع الضغوطات التي كنت أعاني منها، وهذه هي البداية فقط نحو تحقيق العديد من الإنجازات، بإذن الله.
06
ما سبب اهتمام الأهلي باستقطاب اللاعبين صغار السن؟
الأهلي معروف باستقطابه اللاعبين الموهوبين منذ الصغر، والمحافظة عليهم، وتطوير مستواهم لدعم النادي والمنتخبات السعودية مستقبلًا، بدليل أن الأهلي ناجح في جميع الفئات السنية.
07
ما تقييمك لدوري الناشئين؟
المنافسة فيه كبيرة بين الفرق، والاحتكاك بين اللاعبين يبث فيهم روح التحدي والمنافسة الشريفة، لذا أرى أن دوري الناشئين قوي جدًّا.
08
ما أبرز الصعوبات الموجودة في منافسات الفئات السنية؟
كثيرة، منها ضرورة المحافظة على التألق دائمًا، ومواصلة سلسلة الانتصارات للبقاء في أعلى سلم الترتيب، كما أن الأندية كلها تضع أهدافها قبل بداية الموسم، لذا يجتهد الجميع ويتألق لتحقيق الإنجازات. لا يوجد طريق كامل مفروش بالورد، الصعوبات موجودة في كل مكان وزمان.
09
لديكم مهمة وطنية في مقبل الأيام، كيف هي استعداداتكم لها؟
أنهينا معسكرًا داخليًّا في مدينة أبها، وقبل أيام بدأنا معسكر الطائف، ونحن جاهزون للمهمة الآسيوية، وهدفنا تحقيق كأس آسيا والتأهل إلى كأس العالم، بعد توفيق الله. الأمور تسير بخير، لكنَّ جائحة كورونا وقفت عائقًا أمام كافة المنتخبات بسبب عدم وجود المباريات التجريبية القوية، وانشغال الأندية السعودية بالمنافسات المحلية.
10
هل التغيير في الطاقم الفني سيؤثر فيكم ولاسيما مع اختلاف المدرسة الأوروبية عن القيادة الفنية السعودية؟
نوعًا ما، لكن نحن اللاعبين تركيزنا وتفكيرنا ينحصر فقط على المستطيل الأخضر. لدينا الإمكانات، ولدينا هدف يجب علينا تحقيقه بالمحافظة على اللقب الذي حققه الجيل السابق. جميعًا رحَّب بالطاقم الفني الجديد، وندعو الله أن ننجح ونتألق معه، ويجب علينا التأقلم مع كل الظروف الفنية مهما كان نوع المدرسة التدريبية.
11
ستواجهون منتخبات أستراليا، وفيتنام، ولاوس في التصفيات المؤهلة، كيف ترى مستوى هذه المنتخبات؟
المنتخبات السنية من الصعب التكهن بمستوياتها، لذا سنستعد جيدًا لمواجهتها كلها دون النظر لمَن سنواجه، وسنقدم كل ما لدينا.
12
هناك اهتمام كبير من اتحاد اللعبة بالفئات السنية، ما الإيجابيات التي اكتسبتها من تمثيلك المنتخبات السعودية؟
هذا الاهتمام ليس بمستغرب من الاتحاد، ووزارة الرياضة، وحكومتنا الرشيدة، التي تتطلع إلى أن يكون الأخضر في المقدمة. هناك الكثير من الإيجابيات التي اكتسبتها، من أهمها الانضباط وتنظيم الوقت.
13
العائلة لها دور كبير في تألق اللاعب، كيف ترى دعم عائلتك لك؟
شهادتي مجروحة فيهم، ويعجز لساني عن وصفهم. دعم كبير لا يوصف. عائلتي دائمًا معي في كل ظروف حياتي، في الملعب يحضرون المباريات، وهذا يعني لي الكثير، وأفتخر جدًّا بوجودهم معي.
14
هل يوجد داعمون آخرون لك من خارج العائلة؟
في الحقيقة لا أجيد التعبير عن ذلك، لكن الكثير من الأحباب والأصدقاء يدعمونني، ولا أنسى فهد أبو عايشة، وكيل أعمالي الذي دائمًا ما يتكفل بإبعاد الضغوطات عني، خاصةً في هذه الفترة الحساسة لتأدية واجبي على أكمل وجه في المهمة الوطنية المقبلة.
15
مَن قدوتك في الملاعب السعودية والعالمية، ولماذا؟
عمر السومه محليًّا، وكريستيانو رونالدو عالميًّا. أعشق شخصيتهما والكاريزما الخاصة بهما وأهدافهما وطريقة تسديداتهما، كما أن لهما ثقلًا في الملعب. عمر لاعب كبير، وإمكاناته هائلة، وأتمنى اللعب إلى جانبه للتعلم منه، ومشاهدة أهدافه العظيمة على أرض الواقع.
16
متى سنراك مع الفريق الأول في النادي الأهلي؟
عندما يحتاجني الفريق الأول، حينها لن أفوِّت هذه الفرصة العظيمة، وسأظهر بالوتيرة العالية نفسها، والروح والتضحية من أجل الفريق والمنتخب والكيان العريق، ومتحمس جدًّا لهذا المكان الكبير وغير مستعجل، وبإذن الله، نؤدي الواجب تجاه هذا النادي العظيم.
17
كلمة أخيرة؟
حققت بعض الأهداف، وأستعد حاليًّا لبداية حياة جديدة، وقفتكم معي فيها مهمة، وغايتي إسعادكم بعد توفيق الله، وأعدكم بتحقيق إنجاز عظيم يفخر به الجميع، وبوجودكم كل شيء سهل إن شاء الله. أنتظر منكم خالص الدعاء.