> مقالات

مساعد العبدلي
حسم وصراع
2020-08-26



ـ كشفت الجولة السابعة والعشرون من منافسات دوري كأس محمد بن سلمان للمحترفين “بعض” الأمور حيال ترتيب الفرق بينما نتج عن الجولة “شيء” من الغموض حيال مراكز أخرى.
ـ الهلال “بفوزه على الفيصلي” اقترب كثيرًا “وبنسبة 99.9 %” من حسم اللقب وبات يحتاج إلى الفوز “فقط” على الحزم ليتوج “رسميًا” بطلًا لهذه النسخة من الدوري وهو أمر متوقع وبشكل كبير. وأعتقد “بعد حسم الهلال للقب” سيلعب آخر مباراتين بالتشكيل “الآسيوي” كمرحلة إعدادية لما تبقى من منافسات دوري أبطال آسيا.
ـ النصر بدأ “فعلًا” المرحلة الإعدادية لمنافسات دوري أبطال آسيا وذلك خلال الشوط “الثاني” من لقاء العدالة بعد أن حقق فوزه العريض في الشوط “الأول” وبات اللقب أقرب للهلال من أي وقت مضى وهذه قناعة نصراوية وضحت خلال شوط مباراة العدالة الثاني.
ـ خسارة الأهلي من ضمك وفوز الوحدة على التعاون جعلا الفريقين “الأهلي والوحدة” يتساويان في رصيد النقاط وبات التنافس بينهما مثيرًا للظفر بالمركز الثالث ونيل البطاقة الآسيوية وأصبحت كل الاحتمالات قائمة حتى الجولة الأخيرة من الدوري.
ـ حظوظ وآمال فرق “الفيصلي والرائد والاتفاق والشباب” للوصول للمركزين الثالث والرابع باتت قوية “حسابيًا” وستكون المنافسة شديدة خلال الجولات الثلاث المقبلة “وقد” نجد فريقين من الفرق الأربعة في المركزين الثالث والرابع وتراجعًا للوحدة والأهلي.
ـ أبها والتعاون واصلا “البقاء” في منطقة الأمان وإن كان التعاون “حسابيًا” دخل دائرة الهبوط لكنني أعتقد أنه سيكون قادرًا على تجاوز وضعه الحالي إضافة إلى أن فرق “الهبوط” ستتواجه مع بعضها ونتائجها تخدم التعاون.
ـ تبقى فرق “الاتحاد والفتح والفيحاء وضمك والحزم” مهددة بالهبوط وإن كنت أرى أن فرق الاتحاد والفتح وضمك يتحسن أداؤها بشكل لافت وقادرة على مغادرة قاع الدوري إذا واصلت هذه الفرق الأداء ذاته خلال الجولات القليلة الماضية.
ـ الحزم تراجع كثيرًا حتى دخل “رسميًا” في ثلاثي المؤخرة وبات الفريق يحتاج إلى معجزة للخروج من موقعه خصوصًا في ظل تحسن مستويات ونتائج فريق ضمك الذي غادر موقعه وتركه للحزم وربما مع نتائج الجولة المقبلة يتقدم ضمك بشكل أكبر ويعيد الفيحاء خلفه وهنا يصبح فريقا “الفيحاء والحزم” الأكثر ترشيحًا وفقًا “لمستوياتها ونتائجها الأخيرة” لمرافقة العدالة في الهبوط إلى دوري الدرجة الأولى.
ـ العدالة ودع دوري المحترفين لأنه “أي العدالة” اندفع في “الجولات الأولى” من الدوري وحقق نتائج لافتة ومذهلة دون أن تكون للفريق قائمة بدلاء قوية يحتاج إليها نهاية الدوري.