> مقالات

مساعد العبدلي
وزير الواقع
2020-09-06



ـ أقدِّر جهود كل الوزراء، وأعلم أنهم “يجتهدون” لتنفيذ مهام الجهات التي يمثلونها، ويجلسون على كراسيها.
ـ لست أنا مَن “يقيِّم” عمل الوزراء، فهناك جهة أعلى مني ومنهم، وهي “القيادة السياسية”، ممثَّلة في خادم الحرمين الشريفين، وولي عهده، اللذين كانا وراء اختيار الوزراء، ومن ثم متابعة عملهم.
ـ لا يلام المرء “بعد اجتهاده”، لكنَّ الوزراء وضعهم مختلف كثيرًا على صعيد “الاجتهاد”، لأنهم يديرون جهات “تنفيذية” معنية بخدمة الشعب في مختلف مناحي الحياة، بالتالي يجب أن “يقترب اجتهادهم” من كمال النجاح، وإلا سيجدون أنفسهم خارج مواقعهم، ليحضر غيرهم، ويخدم الشعب وفقًا لرؤية وتوجيهات القيادة السياسية.
ـ كلما كان “الوزير” قريبًا من العمل “على أرض الواقع”، وبعيدًا عن العمل “المكتبي”، كان أكثر قدرةً على إدارة شؤون وزارته بنجاح.
ـ كلما كان “الوزير” يقوم بالعمل “بنفسه”، ولا يكتفي، أو يعتمد “على ما يرد من معاونيه”، كانت نتائج عمله أكثر دقة ونجاحًا. لا أعني “عدم” منح الصلاحيات لمعاونيه، إنما أقصد “عدم” الاكتفاء والاعتماد على ما يقدمونه له من تقارير، فعلى “الوزير” متابعة الأمور بنفسه.
ـ أكرِّر القول إنني لست مقلِّلًا من عمل واجتهاد أي وزير في أي مجال كان، وأثق تمامًا في حرصهم على أداء عملهم على أكمل وجه وفق سياسة، رسمت لها القيادة التي وفرت لهم كل إمكانات النجاح.
ـ إنما بحكم “التخصُّص”، سأتحدث هنا عن “الوزير” الذي يدير الشؤون التي تهمنا وتعنينا. أعني وزير الرياضة الأمير عبد العزيز بن تركي الفيصل.
ـ هذا الوزير الرياضي الشاب “يجتهد” لمتابعة أعمال الوزارة التي “وإن كانت تحمل اسم الرياضة فقط”، لكنها معنية أيضًا بشؤون 65 في المئة من سكان المملكة. أعني قطاع الشباب.
ـ الوزير الرياضي “الممارس هاويًا ومحترفًا”، قام وما زال يقوم بجهود كبيرة لتذليل كل عقبات الرياضة والشباب، وتوفير كل احتياجات القطاعين دون تأخير، بل وعلى أفضل صورة.
ـ يتابع الوزير الرياضي مع معاونيه العمل بشكل يومي، وعلى مدار الساعة، “مؤمنًا” بأن ما يقوم به يمثِّل “واجبًا” عليه القيام به، بل ومحاسبته عند التقصير في أي جانب من جوانبه.
ـ الوزير الرياضي الشاب “لا يكتفي” بالتقارير “الورقية”، أو حتى “الشفهية”، إذ ينزل “على أرض الواقع” ليشاهد الأعمال، ويقيِّمها، ويوجِّه “بتعديل” ما يحتاج إلى تعديل، أو “إضافة” ما يتطلب إضافةً، ويبقى يتابع “على أرض الواقع” إتمام تنفيذ ما وجَّه بتنفيذه.
ـ إنه وزير “الواقع” الذي نحتاج إلى مثله في كل القطاعات.