2020-09-15 | 02:27

رئيس الاتحاد السعودي لكرة السلة يُشخّص واقع اللعبة وتحدياتها ومستقبلها
المسعد: مقارنتنا بـ NBA ظالمة

المسعد:
مقارنتنا بـ NBA ظالمة
حوار: عبد الإله المرحوم
مشاركة الخبر      

تحظى لعبة كرة السلة في الفترة الراهنة باهتمام من قبل المسؤولين في وزارة الرياضة، من خلال السعي لإحياء اللعبة ودعمها وتوهجها من جديد من أجل دخول المنافسات على المستوى المحلي والقاري والعالمي، ويرى عبد الرحمن المسعد، رئيس اتحاد كرة السلة، أن هناك عملًا لتطوير الأجهزة الفنية والإدارية من خلال البرامج التدريبية والتطويرية، والعمل على إيجاد دوري يشهد منافسات قوية يرتقي بالرياضة السعودية، فإلى تفاصيل حواره مع “الرياضية”..
01
أين تتجه لعبة كرة السلة محليًا؟
اللعبة أخذت منحى جيدًا في التوسع في معظم الأندية من خلال الحوافز المادية المجزية التي وضعتها وزارة الرياضة، والتي تتطلب تطبيق الضوابط للحصول عليها، وبإذن الله المستقبل مشرق بشرط أن يكون الاهتمام أكبر من إدارات الأندية، ومجلس الإدارة وضع خططًا لتوسيع اللعبة وقاعدة المنافسة محليًا، ووضعنا جميع الإمكانات من أجل مساعدة الأندية في دعمها.
02
ما الخطط المستقبلية لكرة السلة في السعودية؟
هناك خطط وضعها مجلس الإدارة على المدى القصير والطويل لتطوير الأجهزة الفنية والإدارية من خلال البرامج التدريبية والتطويرية التي نفذت قبل فترة الجائحة وأثناءها، واستفاد منها المدربون السعوديون من خلال إيجاد قاعدة صلبة خاصة في الفئات السنية، ونفذ الاتحاد خلال فترة الجائحة أكثر من 35 برنامجًا ونشاطًا تدريبيًا، ونسعى إلى تطوير المنافسات الداخلية، وتم استحداث اللجنة الفنية والتطويرية التي تهدف إلى تطوير سبل المنافسات والكوادر الفنية والإدارية والتحكيمية، وهذا بإذن الله سينعكس على جميع المنتخبات في تحقيق التطلعات من أجل وضع السلة السعودية في موقعها المناسب.
03
ولكن الأمر ليس ملموسًا لدى الشارع الرياضي؟
أخالفك القول في ذلك، فالنتائج التي تحققت خلال الفترة السابقة لجميع المنتخبات سواء المنتخب الأول أو الفئة السنية، فالمنتخب الأول هو بطل العرب والخليج، وكنا في السابق بعيدين عن المنافسة، وحقق المنتخب الأول المركز الأول في التصفيات الآسيوية التي خاضها في مجموعته، وهو الآن يشارك في المرحلة الأخيرة من التصفيات وبإذن الله سيتأهل إلى النهائيات، كذلك المنتخبات السنية؛ فمنتخب الناشئين بطل الخليج وتأهل إلى النهائيات وحقق برونزية البطولة العربية، ومنتخب الشباب تأهل إلى التصفيات النهائية بعد تحقيقه فضية بطولة الخليج.
04
كم عدد الأندية التي لديها لعبة كرة السلة وتشارك في الدوريات؟
هناك 59 ناديًا يشاركون في جميع المنافسات المحلية، وعدد اللاعبين 2464.
05
لماذا ألغى الكثير من الأندية لعبة كرة السلة؟
طبعًا عدد قليل من الأندية ألغى اللعبة، وهذا يعود إلى إدارات الأندية، ففي الفترة الأخيرة أعاد 13 ناديًا اللعبة ضمن الألعاب المسجلة رسميًا في النادي بعد الحوافز المادية التي وضعتها وزارة الرياضة، ونسعى من أجل أن تكون اللعبة موجودة في جميع الأندية، ونسعى مع الأندية كافة إلى تذليل وحل جميع الصعوبات والإشكالات التي تواجهها من أجل استمرار اللعبة أو إعادتها مجددًا، ولن يتأخر الاتحاد في مساعدتها.
06
لعبة كرة السلة هي اللعبة الشعبية الأولى في أمريكا.. هل من الممكن أن تحظى بالشعبية ذاتها لدينا؟
الوضع مختلف كليًا ولا سبيل إلى المقارنة بحكم الفارق الزمني الكبير في بداية انطلاق اللعبة، وهناك دوري خاص للمحترفين في اللعبة ووجود شركات راعية لأندية NBA ومن الصعوبة المقارنة، لكن لدينا طموح كبير بوصول السلة السعودية للعالمية، وحاليًا فريق جدة لكرة السلة 33 من أقوى وأفضل منتخبات المدن في العالم، وقدّم نفسه بشكل قوي من خلال البطولات التي شارك فيها بالجولات العالمية التي خاضها، والذي جاء بدعم من وزارة الرياضة التي قدمت دعمًا ماديًا كبيرًا من أجل دخول السلة السعودية في المنافسات العالمية.
07
لماذا لا تعملون على بناء جيل من اللاعبين ينهض بكرة السلة السعودية مستقبلًا؟
هذا ما نسعى إليه في إيجاد قاعدة صلبة وقوية في الفئات السنية، وحرصنا على ذلك إذ تم قبل عامين التعاقد مع مدرب من أفضل المدربين في أوروبا وهو السيد تانير، وتم وضع خطة في تطوير دوري الفئات السنية ومتابعة اللاعبين الموهوبين وصقل مهاراتهم وتطويرهم مع المدربين السعوديين، وحاليًا هناك مواهب ولدينا تفاؤل كبير في الاستفادة من هذه الخامات، ونتمنى أن تهتم الأندية بالقاعدة التي تمثل الركيزة الأساسية للعبة.
08
كانت لعبة كرة السلة منتشرة نوعًا ما لدرجة أن بعض الأشخاص جلبها لممارستها في منزله والآن اندثر الأمر.. لماذا؟
اللعبة محببة لدى الكثير، وهناك من يمارس اللعبة في منزله ولم تندثر، ووزارة التعليم لديها خطط وبرامج في تطوير كل الألعاب، وهذا سيساهم في نشر اللعبة بشكل أوسع خلال الفترة المقبلة.
09
حقق المنتخب السعودي الموسم الماضي البطولة العربية.. هل يعد هذا دفعة للأمام من أجل تحقيق الإنجازات؟
هذا يمثل دفعة معنوية كبيرة من أجل المحافظة على هذه الإنجازات وتحقيق تطلعات القيادة الرياضية في الاستمرار في تحقيق الإنجازات، وهذه مرحلة انتهت وهدفنا حاليًا هو التأهل إلى نهائيات البطولة الآسيوية، خاصة أن هناك دعمًا كبيرًا من وزارة الرياضة واللجنة الأولمبية السعودية لجميع الاتحادات الرياضية بهدف وصولها إلى المنافسات العالمية.
10
هل من الممكن أن نشاهد إنجازات في المستقبل على المستوى العربي والآسيوي والعالمي؟
بإذن الله هدفنا القادم الوصول إلى العالمية بعد أن حققنا البطولة العربية والخليجية.
11
ما العقبات التي تواجهونها خلال عملكم في اتحاد كرة السلة؟
لا توجد عقبات وعوائق ولله الحمد في ظل الدعم المادي والمعنوي من وزارة الرياضة واللجنة الأولمبية.
12
وما أبرز الصعوبات التي تؤرق الاتحاد؟
لا توجد صعوبات، ولكن عمل الاتحاد مرتبط بعمل إدارات الأندية واهتمامها باللعبة، والعمل تكاملي بين الأندية والاتحاد، ولاعبو المنتخبات مخرجات الأندية، وأتمنى من إدارات الأندية الاهتمام أكثر باللعبة والعمل بشكل مهني واحترافي خلال الفترة المقبلة، خاصة أن وزارة الرياضة وضعت الكثير من الحوافز المادية للأندية بهدف الاهتمام باللعبة، واهتمام الأندية سينعكس بشكل إيجابي كبير في تطوير اللعبة.
13
وما الحلول في رأيك؟
الحلول كما ذكرت الاهتمام باللعبة من قبل إدارات الأندية ووضع خطط تطويرية لتطوير اللعبة والتعاقد مع مدربين على مستوى جيد لتطوير المهارات الفنية للاعبين، ووضع حوافز مادية جيدة للاعبين لتحفيز اللاعبين على تطوير مستوياتهم.
14
هل محدودية الأندية الأبرز يضعف التنافس في هذه اللعبة؟
لا أعتقد ذلك، فكثير من الأندية تنافس في جميع المنافسات في جميع الدرجات على جميع البطولات، بالطبع الدعم المادي له دور كبير في ذلك، وإن كانت ميزانيات كرة السلة في الأندية متقاربة إلى حد كبير، ويظل الاهتمام واختيار المدربين وتوفير المتطلبات الرئيسة للعبة تضع الأندية في قائمة المنافسة.
15
هل الاعتماد على اللاعبين الأجانب في الأندية من الممكن أن يعطي قوة وجذبًا لدوري السلة؟
اللاعب الأجنبي له دور كبير في المنافسة والجذب والتشويق، ويمثل عاملًا مساعدًا في المنافسة للأندية في بعض المراكز التي تحتاج إليها، وهذا الموسم حرصنا على وجود لاعب محترف واحد أجنبي بعد أن تمت دراسة القرار من قبل اللجنة الفنية ومجلس الإدارة وأخذ آراء الأندية والمهتمين باللعبة، وتم إقرار مشاركة لاعب واحد فقط بدلًا من لاعبين.
16
حدثنا عن المدرب السعودي في هذه اللعبة؟
المدرب السعودي يجد كل دعم واهتمام من الاتحاد، وهناك دورات تدريبية مستمرة ينفذها الاتحاد على مدار العام، لتطوير قدرات المدرب السعودي، والإنجازات التي تحققت في الفترة الأخيرة للمنتخب الأول بإشراف علي السنحاني، المدرب السعودي، الذي يعد من أفضل المدربين العرب.