2020-09-18 | 00:38

الرئيس التنفيذي يكشف عن سر العودة إلى دوري المحترفين
آل صاحب: الدرع هدف القادسية

آل صاحب:
الدرع هدف القادسية
حوار: حسام النصر
مشاركة الخبر      

أعلن فريق القادسية الأول لكرة القدم عودته رسميًّا إلى دوري كأس محمد بن سلمان للمحترفين، بعد 482 يومًا من هبوطه إلى الدرجة الأولى في السابع عشر من مايو عام 2019، وبإدارة جديدة شابة لم يمكث الفريق طويلاً قبل أن يعلن العودة قبل النهاية بجولتين.
وعمل نايف آل صاحب، الرئيس التنفيذي في نادي القادسية، مع مجلس إدارة ناديه والأجهزة العاملة في الفريق، من أجل رسم طريق العودة إلى الأضواء وتجاوز مرحلة الهبوط إلى الدرجة الأولى.
وفي حواره مع “الرياضية”، يرى آل صاحب أن القادسية صعد إلى دوري المحترفين بلاعبين 70 في المئة منهم أبناء النادي. وأشار إلى أن الإدارة فضلت العمل بصمت بعيدًا عن “الشوشرة”، موضحًا أن إدارات النادي المتعاقبة تمتلك فكرًا استثماريًّا مميزًا.
01
موسم طويل مرَّ على القادسية، فكيف رأيته؟
صعب جدًّا، إدارة أخي مساعد الزامل، رئيس النادي، اتخذت منهجًا مغايرًا هذا الموسم، حيث فضلت العمل بصمت وتحويل السلبيات إلى إيجابيات، هذا الموسم لم يكن العمل فقط على فريق كرة القدم بل على كافة الأصعدة، إلى جانب أننا تعاهدنا على العودة إلى دوري المحترفين بلاعبين يشكلون أكثر من 70 في المئة من أبناء القادسية.
02
أين تكمن صعوبة المرحلة؟
الصعود والعودة إلى دوري المحترفين أصعب بكثير من البقاء فيه، حيث إن دوري أندية الدرجة الأولى صعب جدًّا، ويحتاج إلى نفس عميق وتركيز على الهدف، الشوشرة البسيطة في الفريق قد تسبب لك خسارة غير متوقعة.
03
واجهتم ضغوطات كبيرة فيما يخص الجهاز الفني وتحديدًا يوسف المناعي مدرب الفريق بالمطالبة بإبعاده، فكيف تجاوزتم ذلك؟
نعم، والحمد لله أن ثقة مجلس إدارة النادي والجهاز الإداري في الفريق كانت في محلها، بلغة الأرقام يعد موسم القادسية مميزًا، عدنا إلى دوري الأضواء باللاعبين نفسهم تقريبًا في الموسم الماضي، حتى على مستوى الأجانب لم تكن التغييرات كبيرة فقط استقطبنا البحريني مهدي حميدان وأبقينا على البقية.
04
لم تجب عن سؤالي في جزئية “المناعي”؟
المناعي أوفى بوعده بعودة الفريق، حيث تمكن من الصعود قبل الختام بجولتين، ودوري الأولى يعتمد على كيف تجمع أكبر عدد من النقاط دون النظر للمستوى والاستحواذ وغير ذلك من الأمور، وفي النهاية نحن ومحبو القادسية نبحث عن الثمرة وهي “العودة والصعود”، وبالوقت نفسه منح الفرصة لأبناء النادي أن يكونوا هم العناصر الأساسية، الذين ساهموا في عودة الفريق.
05
بعد ضمان الصعود، هل تفكرون في الدرع؟
التفكير في الدرع حق مشروع، طموحنا لن يتوقف، سنحاول قدر المستطاع، نعم حققنا الأهم والآن لدينا مهمة درع دوري الدرجة الأولى، الفريق منتشي وليس ببعيد على رجالاته أن يجلبوه لخزينة النادي.
06
كم كلفتكم العودة إلى دوري المحترفين؟
كل شيء يهون في سبيل فرحة الجمهور القدساوي وجمهور المنطقة الشرقية بشكل عام، مهما قدمنا لهم فلن نوفيهم حق وقفتهم مع الفريق، حتى على المستوى المادي حاولنا العودة حسب ميزانية معينة تخص التعاقدات والمكافآت.
07
متى أحسستم بفرحة العودة؟
بعد إطلاق صافرة نهاية لقاء القادسية مع الباطن، هنا بدأنا بالفرح بعد ضمان العودة، أما بقية الدوري فقد تركنا الأمور تسير بهدوء، حسبما خططت له إدارة الزامل والإدارة المشرفة على الفريق.
08
ما تقييمك لمستوى الفريق؟
أنا لست بشخص فني حتى أضع رأيًا في غير محله، وهذا ما تعودنا عليه مع زملائي أعضاء مجلس الإدارة، إذ إن كل شخص له عمل خاص يؤديه دون التدخل في عمل الآخرين، الرياضة والإدارة اختصاص ولا يمكن الانتقاد وإبداء الرأي لمجرد إثبات أنني موجود.
09
فيما يخص المرحلة المقبلة من الإعداد للموسم الجديد.. ما خططكم؟
حتى الآن ننتظر التقرير الفني ومرئيات مجلس الإدارة، الوقت قد يكون ضيقًا نوعًا ما، لكننا سنعمل على تجهيز الفريق بكل الأدوات، لا نريد أن يكون موسم القادسية المقبل مثل التجربة السابقة، سنعمل على أن يكون فريقًا متزنًا، وأن يبقى في الدوري دون عناء بعد توفيق الله.
10
هل بدأتم في المفاوضات مع لاعبين محليين وأجانب؟
لدينا العديد من الملفات، ويتم دراستها من قبل المختصين بالمشاورة مع ذوي الاختصاص، بعدها سنحدد المراكز التي يحتاج إليها الفريق، لكن في الوقت الجاري لن نفاوض أي لاعب حتى تتضح لنا الرؤية تمامًا.
11
تعملون في كل الاتجاهات، ألا يؤثر ذلك في تحقيق أهدافكم؟
الرياضة تجد دعمًا لا محدود من قبل سيدي خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان وولي عهده الأمين الأمير محمد بن سلمان، وبمتابعة مستمرة من رجل الرياضة الأمير عبد العزيز بن تركي “وزير الرياضة”، ونحن في الأندية مؤتمنون على جعل المنشأة مكانًا “اجتماعيًّا وثقافيًّا ورياضيًّا”، وهذا ما دعانا للعمل على كافة الجهات من قبل إنشاء عدد من اللجان، لتؤدي عملها بما يتوازى مع رؤية السعودية 2030 وطموحات القيادة الرياضية، كل ما في الأمر أن تعطي الصلاحيات للأشخاص المناسبين.
12
يتردد أنكم تملكون أكبر ميزانية في خزينة أندية الدرجة الأولى.. ما تعليقك؟
يتداول هذا الحديث منذ بيع عقود هارون كمارا ومحمد خبراني وبعض اللاعبين الآخرين، بناءً على تقارير فنية، القادسية منذ أعوام طويلة وخزينته ولله الحمد تستطيع الإدارات المتعاقبة أن تسير أمور النادي وأن تحقق المنجزات على مستوى الألعاب المختلفة وغيرها، أن نملك أكبر خزينة “نتمنى”، وهذا ليس اتهامًا بل قد يكون نجاحًا لفكر الإدارة واستثمارها في الأموال بطريقة صحيحة.
13
متى تنتهي ظاهرة بيع عقود اللاعبين المميزين في القادسية؟
هذه ليست ظاهرة في القادسية فقط، بل في جميع الأندية وعلى مستوى العالم، هناك تقارير فنية تجبرك على التخلي عن لاعب، وهناك مغريات مالية مثل لاعب قيمته السوقية ثلاثة ملايين، ويأتيك عرض بقيمة 13 مليونًا والأمثلة كثيرة، قد يكون القادسية خلال العامين الماضيين نجح كثيرًا في بيع عقود اللاعبين واستثمار الأجانب، ولك في اللاعب النيجيري “ستانلي” مثال، بعدما كان معارًا في الدوري الكويتي، واليوم هو هداف القادسية برصيد 21 هدفًا.
14
ماذا عن استثماراتكم الأخرى؟
اقتربنا من الانتهاء من المباني السكنية “خمس نجوم” ستكون مجهزة للمعسكرات، وأخرى لسكن اللاعبين الأجانب والمدربين في كافة ألعاب النادي، أيضًا أجرينا العديد من التعديلات داخل المنشأة لتكون مكانًا مهيئًا لكافة رواد النادي وبطريقة احترافية، في مجلس الإدارة العديد من الكفاءات وأصحاب التخصصات، وهذا ما سهل علينا الكثير من الأمور في التخطيط والاستثمار.