> مقالات

مساعد العبدلي
الـ VAR الآسيوي!
2020-09-20



ـ قبل قرابة الشهر «24 أغسطس»، نشر موقع الحساب الرسمي للاتحاد الآسيوي لكرة القدم عبر تويتر “بشرى” لعشاق كرة القدم في القارة الأكبر في العالم!
ـ لم آتِ بجديد عندما قلت “بشرى”، لأن موقع الاتحاد الآسيوي في ذلك الخبر قال: “إليكم هذا النبأ المهم..”! وكان النبأ تطبيق تقنية “VAR” بدءًا من الدور ربع النهائي لمسابقة دوري أبطال آسيا!
ـ مَن يقرأ الخبر، يشعر بأن الاتحاد الآسيوي لكرة القدم هو “أول” اتحاد قاري أو أهلي “على مستوى العالم” تطبيقًا لهذه التقنية، مع أن الحقيقة تقول: إنه “أي الاتحاد الآسيوي”، هو “آخر” اتحاد يطبِّق التقنية!
ـ حتى التطبيق سيأتي “متأخرًا”، إذ لن يتم خلال دور المجموعات، ولا في دور الـ 16، بل سيكون بدء التطبيق اعتبارًا من الدور ربع النهائي! ما يعني أن أي فريق سيتعرض للظلم “التحكيمي” في دور المجموعات، أو دور الـ 16 لن يجد مَن ينصفه!
ـ كلما حاولنا أن نجد لهذا الاتحاد “مبررًا أو عذرًا” لأي تصرفات تصدر عنه، ونأخذها “بحسن نية”، “صُدِمنا” بتصرفات تجعلنا نعيد النظر فيما يصدر عنه “أي الاتحاد الآسيوي” من قرارات!
ـ ما الذي يمنع هذا الاتحاد من تطبيق تقنية “VAR” في كل مسابقاته؟! لدى هذا الاتحاد من المال الكثير والكثير جدًّا، ولديه حكام يتعاملون مع هذه التقنية، وتقام مباريات دوري أبطال آسيا على ملاعب مجهزة بمتطلبات التقنية. لماذا إذًا لا يتم تطبيقها؟ هل هو البحث عن الإثارة والشكوك؟
ـ أفهم لو أن تقنية “VAR” لم يتم تطبيقها في مسابقة كأس الاتحاد الآسيوي على اعتبار أن “معظم” الأندية المشاركة في هذه المسابقة تأتي من دول قد لا تملك التقنية، أو أن ملاعبها غير مجهزة بالمتطلبات.
ـ أما ألَّا يتم تطبيق التقنية في مسابقة دوري أبطال آسيا التي تشارك فيها فرقٌ تمثِّل أكثر دول آسيا تقدمًا، فهنا يبرز السؤال الكبير الذي لم نجد له جوابًا، وهو: لماذا؟
ـ لم يعد هناك مجال للحديث عن هذا الموضوع فقد انتهى كل شيء، وبات القرار “رسميًّا” بتطبيق التقنية بدءًا من الدور ربع النهائي، لكن ننتظر من الدول المؤثرة في القارة “على رأسها السعودية” أن تتحرك “داخل أروقة الاتحاد” لمعرفة أسرار هذا الاتحاد، والبحث عن “تكتل” يوقف ممارساته السلبية.