2020-10-01 | 02:01

رئيس اتحاد كرة الطاولة يتحدث عن تنظيم 3 بطولات في 14 يوما
السعيد: كورونا عطّل مشروع السيدات

السعيد: 
كورونا عطّل مشروع السيدات
حوار: حسام النصر
مشاركة الخبر      

يتطلع الاتحاد السعودي لكرة الطاولة إلى تحقيق العديد من الإنجازات في العام المقبل 2021، كما يسعى إلى أن تكون المشاركة التاريخية لعلي الخضراوي، اللاعب، المتأهل إلى أولمبياد طوكيو ناجحةً بكل المقاييس.وينتظر الاتحاد مواعيد بطولات الاتحادين الدولي والآسيوي للعبة من أجل بدء تطبيق برامج وخطط المنتخبات السعودية المعدة مسبقاً بحسب ما أوضحه في حواره مع “الرياضية” عبد العزيز بن فهد السعيد، رئيس الاتحاد السعودي لكرة الطاولة.
وكشف السعيد عن أسباب سيطرة الاتحاد والأهلي على البطولات الداخلية لكرة الطاولة وتطرق لمنافسات السيدات والمواهب.
01
بدايةً، حدِّثنا عن برامج الاتحاد، كيف سارت بعد جائحة كورونا؟
الحمد لله، تم تقييم الوضع، والاطلاع على كافة التوجيهات والتعليمات الصادرة عن وزارتي الصحة، والرياضة، وعقد اجتماع للجنة المسابقات والحكام، في حضور أعضاء الأمانة العامة للاتحاد، وإعادة برمجة بطولات الاتحاد الداخلية، وتقليصها بعد استبعاد الفئات العمرية، البراعم والناشئين، من المسابقات حرصًا على سلامتهم، وإقرار كافة تدابير السلامة، إضافة إلى تنفيذ عدد من البطولات والأنشطة التي تم تأجيلها قبل الجائحة، آخرها بطولة النخبة التي نُظِّمت في الدمام بمشاركة أفضل اللاعبين في فئات الرجال والأولمبي والشباب.
02
ثلاث بطولات في أقل من 14 يومًا.. كيف خططتم لنجاحها؟
عبر وضع المقترحات المناسبة لعودة المنافسة في بطولات الاتحاد الداخلية من قِبل لجنة المسابقات والحكام، والمتابعة المستمرة من مجلس إدارة الاتحاد، والأمانة العامة، ما أسهم في تنفيذ تلك البطولات خلال 14 يومًا فقط، وبتنظيم ونجاح باهرين.
03
هل أثَّر تأجيل الأولمبياد في مستوى علي الخضراوي المتأهل إليها؟
تأجيل الأولمبياد أثَّر سلبًا في جميع اللاعبين في العالم، بمَن فيهم علي الخضراوي، إذ توقفت أنشطة كرة الطاولة في كل مكان، ما أفقدنا فرصة الاستمرار في برامج إعداد اللاعب خارجيًّا، والاكتفاء بالاستعداد الداخلي عن بُعد، واستمر ذلك حتى عودة النشاط الرياضي مجددًا، وكلنا أملٌ أن تنتهي جائحة كورونا قريبًا حتى نتمكَّن من تجهيز الخضراوي لهذا الحدث الرياضي الكبير بأفضل شكل.
04
ماذا أعددتم للاعب حتى يظهر في قمة مستواه خلال الأولمبياد؟
بإذن الله، سنبدأ في تجهيز اللاعب داخليًّا من خلال معسكر، سيُجرى في الأحساء لمدة 45 يومًا، يشارك فيه لاعبو المنتخب أيضًا، وعند عودة الأنشطة الدولية، سنشارك به في عدد من البطولات الخارجية من أجل رفع مستواه وتصنيفه العالمي، إضافة إلى تنظيم معسكرات للاعب برفقه بقية زملائه في المنتخب في مراكز تدريب عالمية.
05
ما طموحكم في اتحاد الطاولة في مثل هذه المنافسات العالمية؟
الوصول إلى الأولمبياد في حد ذاته إنجاز مهم، وسنسعى، بإذن الله، إلى الاستفادة من كافة الإمكانات الكبيرة والدعم المقدم من سيدي الأمير محمد بن سلمان للرياضة والرياضيين، وبمتابعة مستمرة من الأمير عبد العزيز بن تركي الفيصل، وزير الرياضة رئيس اللجنة الأولمبية العربية السعودية، لإعداد اللاعب بصورة جيدة حتى تكون مشاركته في أولمبياد طوكيو مشرِّفةً للسعودية.
06
المنافسة في اللعبة تقتصر فقط على الأهلي والاتحاد، ألا يضر ذلك كرة الطاولة السعودية؟
الناديان يُعدَّان عصب اللعبة في السعودية لاهتمامهما الكبير بإعداد اللاعبين، وحرصهما على جذب أفضل لاعبي كرة الطاولة في الأندية الأخرى، ما أسهم في استمرار المنافسة بينهما طوال الأعوام الماضية.
07
متى يمكن أن نرى فرقًا أخرى تدخل المنافسة على الألقاب؟
من خلال متابعتي بطولات الاتحاد في الأعوام الماضية، لاحظت بروز عدد جيد من اللاعبين الذين سيكون لهم مستقبل واعد، وسينافسون بقوة على بطولات وأنشطة الاتحاد، وحاليًّا تجد اللعبة اهتمامًا كبيرًا من الأندية بدليل أن عددها المسجَّل في اللعبة وصل إلى نحو 150 ناديًا، خاصةً بعد زيادة عدد أندية الدوري الممتاز في العام الجاري إلى عشرة أندية، وكذلك الحال في دوري الدرجة الأولى.
08
ماذا تقدمون للفئات السنية في المنتخبات السعودية؟
الاهتمام بالفئات السنية هدف أساس للاتحاد، لا سيما مع بروز الكثير من المواهب في عدد من الأندية التي يُتوقَّع لها مستقبل زاهر. خلال الأعوام الماضية استهدف الاتحاد هذه الفئة بتكثيف مشاركاتها خارجيًّا للاحتكاك مع نظرائهم، وإكسابهم الخبرة اللازمة للمنافسة عالميًّا، ما أسهم في تقدم تصنيف عدد من اللاعبين السعوديين، منهم خالد الشريف، الذي صنَّفه الاتحاد الدولي في المركز 45 عالميًّا، وسالم السويلم في المركز 50، كذلك، خصَّص الاتحاد الكثير من أنشطته وبطولاته الداخلية للفئات السنية، مثلًا خُصِّصت لفئة الناشئين بطولة دوري ممتاز، إضافة إلى عدد من المسابقات المختلفة في البطولات السعودية، مع توفير معسكرات داخلية وخارجية لهم في أفضل مراكز التدريب العالمية، في الصين وأوروبا.
09
هل سنرى نجمًا سعوديًّا جديدًا مثل العباد والخضراوي قريبًا؟
حاليًّا، هناك مواهب مميزة، تجد الاهتمام من أنديتها، إضافة إلى دعم أسر هؤلاء اللاعبين لهم، وتعاونهم مع الاتحاد، ما سهَّل الكثير من الإجراءات، وأسهم في توفير عوامل النجاح والاستمرارية، وأتوقَّع لهم البروز في المستقبل القريب، بإذن الله.
10
هناك نجومٌ في أندية الدرجة الأولى وأندية الوسط في “الممتاز”، هل تقدمون لهم الدعم والاهتمام؟
اتحاد اللعبة سبَّاق في دعم الأندية بشكل عام. خلال الأعوام العشرة الأخيرة، قدَّم الاتحاد دعمًا كبيرًا لأندية الممتاز، والدرجتين الأولى والثانية، من ذلك توفير نحو 400 طاولة وتوابعها، وتخصيص صالات وزارة الرياضة حتى تنظِّم الأندية أنشطتها فيها، انطلاقًا من حرص الاتحاد واهتمامه باللعبة، وإيمانًا بأن هذه الأندية هي الرافد الأساس للاعبين ببنائهم، وتقديم المواهب للمنتخبات السعودية.
11
ما أهم الاستحقاقات المقبلة للمنتخبات السعودية، وما طموحاتكم في 2021؟
سنشارك في بطولتَي عالم، وأولمبياد طوكيو، والبطولة الآسيوية للرجال، والبطولة الآسيوية للناشئين بسبب تأجيل بعض البطولات من العام الجاري إلى المقبل، وقد وضعنا برامج وخططًا للمنتخبات السعودية بجميع فئاتها، وننتظر موافقة الاتحادين الدولي والآسيوي على المواعيد، إذ إن أغلب البطولات لم يُحدَّد لها موعد بعد بسبب استمرار جائحة كورونا، وبإذن الله، سيكون 2021 عامًا حافلًا واستثنائيًّا في تاريخ كرة الطاولة على كافة المستويات.
12
متى يدخل العنصر النسائي في اللعبة كما هو الحال مع بقية الاتحادات؟
الاتحاد السعودي لكرة الطاولة لديه منتخب للسيدات، وقد سبق أن شارك في عدد من المناسبات الرياضية الخارجية، كما تم تخصيص صالة تابعة للاتحاد بوصفها مركزَ تدريب نسائيًّا للعبة، لكن بسبب جائحة كورونا تأخر التعاقد مع مدربة من خارج السعودية لتولي الإشراف على مركز التدريب، كذلك، أدرج الاتحاد في برنامجه لـ 2020 بطولتين مفتوحتين للسيدات، ستكونان النواة الأولى لانطلاق اللعبة داخليًّا بشكل رسمي.
13
هل هناك إجراءات معينة تمَّ اتخاذها من أجل دخول اللاعبات بفاعلية في اللعبة؟
حاليًّا، وبسبب استمرار تفشي فيروس كورونا، لا يزال الاتحاد يتقيد بالتعليمات والتوجيهات الواردة في بروتوكولات وزارة الرياضة، لكننا قبل انتشار الجائحة سمحنا للعنصر النسائي بدخول الصالات الرياضية، من ذلك نهائي الدوري العام الماضي، وبطولة السعودية للرواد.