2020-10-04 | 01:47

المدافع الألماني يكشف عن تفاصيل مكالمة رينارد وعروض المحترفين
تشيخوس: قميص السعودي هدفي

تشيخوس:
قميص السعودي هدفي
حوار: عبد المحسن القباني
مشاركة الخبر      

وُلِد الألماني رفائيل تشيخوس في جدة قبل نحو 30 عامًا، عندما كان والده يعمل في إحدى شركات المحافظة الواقعة على الساحل الغربي للسعودية. وفي عام 2006 بدأ الركض في الملاعب في بلده الأصلي، حين تلمَّس خطوته الكروية الأولى في فيردن إف سي، أحد أندية الناشئين، ثمَّ تنقل بعد ذلك بين 5 محطّات مختلفة، حتى وصل العام قبل الماضي إلى نادي كولن العريق في دوري القسم الثاني، وحقق معه لقب البطولة في أولى مواسمه، ليصعد به إلى مصاف أندية “البوندسليجا” في صيف 2019.
وحينما شرع الاتحاد السعودي لكرة القدم في التفتيش عن اللاعبين “مواليد السعودية” للاستعانة بهم، قرع اسم رفائيل آذان مسؤولي الاتحاد والأندية، وفي هذا الحوار مع “الرياضية” كشف اللاعب عن تلقيه عروضًا من الدوري السعودي واهتمامًا مستمرًا من الفرنسي هيرفي رينارد، مدرب الأخضر، سعيًا لضمه إلى صفوف المنتخب السعودي.
01
ولدت في جدة السعودية.. ماذا جاء بك إلى هناك؟
تلقى والدي عرض عمل من إحدى الشركات في جدة وقَبِلَه، وظلّ فيها لنحو ثلاثة أعوام، وولدت خلال تلك الفترة عام 1990، وبالطبع لا أتذكر شيئًا عن نشأتي هناك، لأنني كنت صغيرًا جدًا وقتها.
02
السعودية مسقط رأسك.. هل تتابع أي أخبار عنها؟
نعم، لكن ليس من الصحف، لأنني لا أقرأ العربية، وإنما من خلال تواصلي مع عدد من الأشخاص في السعودية، ومنهم الفرنسي هيرفي رينارد، مدرب المنتخب السعودي الأول لكرة القدم، الذي تواصل معي مرتين، حيث كان تواصله معي في المرة الأولى بمكالمة، وفي الثانية برسالة نصية منذ وقت قريب.
03
سأعود لاحقًا إلى تواصل رينارد معك.. الآن أخبرني، هل صحيح أنك تلقيت عروضًا من أندية سعودية؟
ما يمكنني قوله إنني ووكيلي على تواصل مع عدد من الأندية السعودية، وفي كل شتاء أستقبل بعض العروض، وفي كل مرة تنتهي مرحلة المحادثات سريعًا، لأن المبالغ المعروضة لا تقنع النادي الألماني الذي ألعب في صفوفه، وهذا قبل الحديث حتّى عن تفاصيل عقدي. وفي كل الأحوال أستطيع القول إنني أتخيل اللعب في السعودية.
04
هل يمكننا التعرف على أسماء الأندية السعودية التي أرسلت لك تلك العروض؟
لا أعرف إذا كان يحقّ لي البوح بأسمائها أم لا، هذا أمر من الماضي، ولا أظن أن تلك الأندية تريدني أن أتحدث عنها، سأكتفي بالقول إن العروض أرسلت من أندية القمة.
05
قلت إن هيرفي رينارد مدرب المنتخب السعودي الأول لكرة القدم تحدث إليك، عن ماذا تناقشتما؟
رينارد تحصَّل على رقم هاتفي، واتصل بي، وكانت محادثة جيدة حول احتمالية تمثيلي المنتخب السعودي بصفتي من مواليد البلد. بدا لي الأمر صعبًا، وحقيقة لا أعرف لماذا، هناك سعوديون أبلغوني بذلك، وأظن أن السبب يتعلق بعدم إلمامي باللغة العربية، فضلًا عن اختلاف الديانة.
06
لكن مِنْ حديثك فرينارد هو مَنْ بادر وتحدث إليك.. هذا يعني إدراكه بوجود بصيص أمل، وربّما هناك شيء ما يريد فعله، أليس كذلك؟
في الحقيقة هو أراد من خلال تلك المكالمة معرفة رأيي حيال تمثيل المنتخب السعودي لكرة القدم، وقلت له “نعم أتخيل ذلك، ستكون فرصة رائعة بالنسبة لي”.. أستطيع مساعدة المنتخب لتحقيق أهدافه، رينارد يريدني في القائمة الدولية للأخضر السعودي، وأبلغني أنه سيعمل من أجل حدوث ذلك، لكنني أتوقع صعوبة تحقيق مراده.
07
متى كانت تلك المكالمة بالتحديد؟ وهل أبلغك بعدها بأي مستجدات؟
كانت قبل عام تقريبًا، وفي فبراير الماضي تعرضت إلى إصابة خلال مباراة مع كولن وغبت عن الملاعب حتى نهاية الموسم. وبعد خوضي أولى مباريات الموسم الجديد بعث لي رينارد رسالة نصية يهنئني فيها بالعودة للملاعب وأبلغني بمتابعته المباراة، وبأنه لا يزال يعمل من أجل تمثيلي للمنتخب السعودي، شخصيًا لا أعرف ماذا سيحدث، فقط أنتظر، ومتحمس لتحيّن فرصة كهذه، ومستعد للعب والمساعدة، وأدرك حجم المصاعب، لكن ليس بإمكاني فعل أي شيء سوى التأهُّب، وأرجو أن يوفق القائمون على هذا الملف في تجاوز أي عقبات.
08
ماذا عن الكرة السعودية.. هل تتابعها؟
بالطبع، أتابع النتائج باستمرار، فمن الصعب مشاهدة المباريات، وأعتقد أن الدوري السعودي من البطولات المبخس حقها. فهو يجتذب العديد من اللاعبين الجيدين مثل الإيطالي سيباستيان جيوفينكو والفرنسي بافيتمبي جوميز، وأخيرًا الأرجنتيني إيفر بانيجا، كما شاهدنا الهلال الموسم الماضي يفوز بدوري أبطال آسيا، وهذا كله يعني جودة الدوري.
09
هل شاهدت المنتخب السعودي من قبل؟
سأحكي لك شيئًا في هذا الخصوص.. عندما تواجه المنتخبان السعودي والألماني في مباراة تجريبية قبيل مونديال 2018، تحدثت مع يوناس هيكتور، زميلي في كولن، الذي شارك في تلك المواجهة، وأخبرني بأنهم تفاجؤوا بمستويات لاعبي المنتخب السعودي الجيدة حقًا.