2020-10-18 | 01:59

رئيس الاتحاد السعودي للبولينج يستبشر بمستقبل اللعبة.. وينتظر الرعايات
آل الشيخ: استضافة عالميّة.. قريبا

آل الشيخ:
استضافة عالميّة.. قريبا
حوار: سعد الفراج
مشاركة الخبر      

ترك بدر بن عبد الله آل الشيخ إرثًا رياضيًّا لافتًا، أثناء احترافه البولينج على مدار نحو عقدين، مثَّل خلالهما السعودية في مختلف محافل اللعبة، محقِّقًا أكثر من 30 ميدالية دولية.
وبالتزامن مع مسيرته الرياضية، حصل آل الشيخ على بكالوريوس الإدارة الدولية، عام 2014 من جامعة جريفيث في أستراليا، ودبلوم مزدوج في إدارة الأعمال والإدارة، عام 2011، من معهد سارينا روسو في البلد ذاته، ما أهَّله لشق طريقه داخل اللجنة الأولمبية العربية السعودية. وفي الأخيرة بدأ العمل اختصاصيًّا أوَّل في الإدارة والموارد البشرية، ومساعدًا لنائب الرئيس التنفيذي للجنة بين عامي 2014 و2015، في حين عُيِّن رئيسًا للاتحاد السعودي للبولينج في أكتوبر 2017.
وبعد نحو ثلاثة أعوام في منصبه، ارتفع عدد لاعبي البولينج المسجلين رسميًّا، ضمن قوائم الاتحاد إلى 500، فيما يطمح آل الشيخ إلى مضاعفة هذا الرقم ست مرات، حسبما أوضح في حواره مع “الرياضية”.
01
بدايةً، حدِّثنا عن رياضة البولينج..
ما مميزاتها؟
البولينج إحدى الرياضات التي يستطيع جميع أفراد الأسرة ممارستها، وتلائم الأعمار كافة، فلدينا لاعبون بعمر تسعة أعوام حتى 82 عامًا، واللعبة تصلح للترفيه، وأيضًا للاحتراف، وتتميَّز بأنها تتطلَّب التوافق الذهني والجسدي، وتزرع روح التحدي، وأفراد مجتمع البولينج يتمتعون بالقيم والروح الرياضية التي تتبناها اللجنة الأولمبية الدولية.
02
كيف تخططون لتطوير اللعبة؟
نتطلع إلى نشر ممارسة البولينج في المجتمع باستمرار، وبطريقة سليمة، ورفع معدل الإقبال عليها، وزيادة نسبة المنتسبين إلى عضوية الاتحاد وصولًا إلى أرقام طموحة جدًّا، ونسعى أيضًا إلى تطوير بيئة البطولات الداخلية، وتقويتها من خلال السماح لمواطني دول مجلس التعاون الخليجي، والمقيمين في السعودية بالمشاركة فيها، وكذلك تطوير فريق اللعبة النسائي وتأهيله للمنافسة خليجيًّا وعربيًّا، ثم آسيويًّا ودوليًّا.
كما نستهدف بناء قاعدة جديدة من الفئات السنية، بما يخدم المنتخبات السعودية المختلفة، والحفاظ على استدامة تميُّز المنتخب الأول في مشاركاته الدولية لتحقيق الإنجازات المرجوَّة.
03
هل وضعتم برامج معيَّنة لتنفيذ خطة التطوير؟
بعد السماح بعودة النشاط، إثر نهاية التوقف بسبب أزمة كورونا، أطلقنا برنامج أكاديمية الاتحاد السعودي للبولينج، الذي يقدم دورات لكل مَن يرغب في تعلُّم أساسيات اللعبة، وعقدنا ثلاث دورات في الرياض والقصيم والخبر، وسنغطي بقية المدن في المرحلة المقبلة.
كذلك، وضعنا برنامجًا خاصًّا للمنتخب السعودي، وآخر لأعضاء الاتحاد، وهو عميق جدًّا، ويحتاج إلى تفصيل كبير، ويستهدف تطوير لغة التواصل الفنية مع المدربين، والتعريف بأحدث التقنيات، ونطمح في الأعوام المقبلة، إلى أن تصبح بطولات الاتحاد السعودي محطةً للكثير من المحترفين في القارة الآسيوية.
04
كم يبلغ عدد لاعبي البولينج المنتسبين للاتحاد حاليًّا؟
عدد المنتسبين الذين شاركوا في بطولات الاتحاد السعودي، أو دوراته، قفز خلال العامين الأخيرين لأكثر من 500 لاعب ولاعبة، ونهدف بحول الله لتخطي الـ 3000 في غضون عامين.
05
هل لديكم خطة لنقل اللاعبين من الهواية إلى الاحتراف؟
لدينا لاعبون يملكون بالفعل الموهبة والإمكانات الكبيرة، وأجيال جديدة تبشِّر بمستقبل زاهر للبولينج السعودي، إلى جانب أبطال دوليين حققوا إنجازات عالمية في اللعبة، أمثال عبد الرحمن الخليوي الذي حصد برونزية بطولة العالم للشباب قبل عامين في أمريكا، وهذا دليلٌ على ممارسة اللاعب السعودي البولينج باحترافية، ويأتي بفضل الله أوَّلًا، ثم بدعم وزير الرياضة، والقيادة الرياضية، وكذلك نتيجة عمل الاتحاد السعودي على تطوير وصقل اللاعبين وتمكينهم من اكتساب الخبرة دوليًّا ومحليًّا.
06
لماذا لا توجد حتى الآن صالات رسمية مخصَّصة لممارسة البولينج في السعودية؟
توجد مراكز بولينج ذات طابع تجاري مخصَّصة للعموم، والقليل منها يحظى بالمعايير الاحترافية، والاتحاد يتعاون في هذا الصدد من خلال عقد اتفاقيات مع أفضل المراكز المتوفرة لتأمين الإعداد والتدريب اللازمَين للاعبين المنتسبين إليه، ونأمل تخصيص مركز للاتحاد قريبًا إن شاء الله.
07
ما أكبر المعوقات التي تواجه اتحاد البولينج في عمله؟
المعوقات تختلف من فترة لأخرى، ونحن في الاتحاد ننهي منها ما يقع في نطاق صلاحياتنا، ونأمل أن يسهم القطاع الخاص في تطوير الاتحادات الرياضية عبر عقد الرعايات، وتنظيم الفعاليات.
08
مَن يريد تعلُّم البولينج في السعودية أين يذهب؟
توجد أكاديمية الاتحاد، التي تحدثنا عنها فيما سبق، وسنستمر في محاولة جذب محبي اللعبة وممارسيها بدافع الترفيه لتعلم البولينج احترافيًّا، وسنركز على جذب الفئات العمرية بين ثمانية أعوام و14 عامًا عبر خطة، ترى النور فور انتهاء أزمة جائحة “كوفيد 19” إن شاء الله.
09
كيف ترى الإقبال على اللعبة، هل تجده مشجعًا؟
بنسبة كبيرة ولله الحمد، فعدد المشاركين في الدورات الثلاث الأولى لأكاديمية الاتحاد فاق الـ 60 لاعبًا، وهؤلاء حصلوا على شهادة المستوى الأول في تعلم أساسيات البولينج، وواثقون في زيادة الإقبال بشدة فور زوال جائحة كورونا.
10
إلى أي مدى عطَّلت أزمة كورونا تحركاتكم؟
على الرغم من تسبُّب الأزمة في تعليق البطولات داخليًّا وخارجيًّا، إلا أن شهور التوقف كانت من أكثر الفترات التي أحدثنا فيها تغييرات وتطورات لبرامجنا، وأعدنا تقييم جميع العمليات الإدارية والفنية، وجنينا من ورائها استفادةً كبيرة ولاسيما في وجود مسعود صابري، المدرب الجديد للمنتخب.
11
ما أبرز إنجازات البولينج السعودي؟
تحقيق برونزية بطولة العالم ثلاث مرات، أعوام 2002 و2005 و2019، وذهبيتين وبرونزيتين في دورة الألعاب الآسيوية 2006، وذهبية وفضية في بطولة آسيا للشباب 2007، وبرونزيتين في نسخة 2017 من البطولة ذاتها، وفضية في بطولة آسيا للرجال 2002، إضافة إلى العديد من الميداليات في البطولات العربية والخليجية.
12
بطولة الاتحاد الفردية المفتوحة الـ 23 اقتربت، كيف تراها؟
البطولة قوية جدًّا، ودائمًا ما تقدم بطلًا جديدًا في كل نسخة، وفي العام الجاري ستشهد نظامًا حديثًا، اعتُمِد أخيرًا، يرفع التنافس إلى أعلى درجاته، ولا يسمح بالأخطاء سواءً في الضربة الأولى، أو المكمِّلة، كما سيشارك فيها أبطال منتخب البحرين، والمقيمون، وبكل تأكيد سنتابع منافسات قوية جدًّا بعد وصول عدد المسجلين في البطولة إلى 120 لاعبًا.
13
كيف يمكن للراغبين التسجيل في بطولات ودورات الاتحاد؟
في العام الجاري دشَّنا الموقع الجديد للاتحاد السعودي للبولينج، وهو يحتوي على العديد من الخصائص، منها التسجيل في بطولات الاتحاد ودوراته، وكذلك ألبوم البطولات الدولية والمحلية.
14
هل في وسعنا التطلُّع لمشاهدة المنتخب السعودي للبولينج في الأولمبياد؟
البولينج مدرجة ضمن دورات الألعاب الآسيوية فقط، والاتحاد الدولي للعبة يعمل جاهدًا بالتنسيق مع اللجنة الأولمبية الدولية لإدراجها في أولمبياد باريس 2024، أو لوس أنجليس 2028 بمشيئة الله.
15
هل توجد خطة لاستضافة إحدى بطولات البولينج العالمية في السعودية؟
نعم، وبإذن الله سنرى ذلك قريبًا.