2020-11-02 | 01:37

حارس المرمى يصف فترة إعداد فريقه قبل بداية الموسم بالقصيرة
المسرحي: مكان القادسية بين الكبار

المسرحي:
مكان القادسية بين الكبار
حوار: حسين الخيواني
مشاركة الخبر      

بدأ فيصل المسرحي، حارس مرمى فريق القادسية الأول لكرة القدم، مشواره مع ناديه من الفئات السنية، وتدرج حتى وصل إلى الفريق الأول.
وساهمت المستويات التي قدمها مسرحي مع فريقه في إبرام إدارة النادي عقدًا احترافيًّا معه للذود عن مرماه، بعد أن أثبت وجوده في الفريق الأول.
وفي حواره مع “الرياضية”، أكد فيصل المسرحي أن القادسية عاد إلى موقعه الطبيعي بين الكبار في الموسم الرياضي الجاري، مشيرًا إلى أن الفترة الفاصلة بين نهاية الموسم الماضي وبداية الجاري كانت قصيرة جدًّا، إلا أنهم استعدوا بشكل جيد. وتطرق إلى خسارة الفريق الأولى أمام الوحدة في افتتاحية مشواره في دوري كأس محمد بن سلمان للمحترفين.

01
كيف ترى عودة القادسية إلى منافسات دوري كأس محمد بن سلمان للمحترفين ومدى قدرتكم على خوض مباريات كبيرة؟
القادسية عاد إلى مكانه الطبيعي مع الكبار كما هو، وبإذن الله يقدم الفريق موسمًا مميزًا، ونتمكن خلال هذا الموسم من إثبات قوتنا في الميدان على المستطيل الأخضر، وقدرة الفريق على مقارعة الكبار، والحمد لله أن لدينا في صفوفنا الآن سبعة محترفين أجانب ممتازين قادرين على تقوية الفريق وصناعة الفارق.
02
بداية الموسم الرياضي الجاري جاءت بعد وقت قصير من نهاية الموسم الماضي، فكيف كانت استعداداتكم؟
لا شك أن الوقت كان ضيقًا جدًّا، حيث إننا صعدنا من دوري الأمير محمد بن سلمان لأندية الدرجة الأولى إلى دوري كأس محمد بن سلمان للمحترفين، والفترة الفاصلة بعد نهاية الموسم الماضي والموسم الجديد كانت قصيرة جدًّا، وعلى الرغم من ذلك الحمد لله استعددنا بشكل جيد، والآن نحن في أتم الجاهزية.
03
مع انطلاقة الموسم الرياضي خسر القادسية أمام الوحدة، فما سبب هذه الخسارة؟
مرَّ الفريق بظروف معينة بشكل مفاجئ، وتلقينا الخسارة الأولى التي كانت لها عدة أسباب، من أبرزها غياب بعض اللاعبين المؤثرين، الذين كانوا حاضرين مع الفريق في الإعداد للمواجهة، حيث شعر عادل المولد، لاعب الفريق، ببعض الآلام خلال تدريبات الإحماء التي سبقت المباراة بوقت قصير، ما اضطر المدرب إلى إراحته، في حين تعرض حسن العمري للإصابة أثناء المباراة، ولا أغفل بعض الأخطاء التي حدثت بسبب نقص عامل الخبرة، وأثَّرت بشكل سلبي فينا، بعد أن كنّا قريبين جدًّا من الفوز.
04
وكيف ترى فوز القادسية على ضمك في الجولة الثانية من دوري كأس محمد بن سلمان للمحترفين؟
يعد الفوز على ضمك تعويضًا للخسارة التي تعرض لها القادسية أمام الوحدة، ولا شك أنه رد فعل طبيعي يؤكد أننا لن نرضى الخسارة، وظهرنا بشكل جيد واستحققنا الفوز بكل جدارة.
05
ماذا عن الفوز الأخير على التعاون الذي واجهتموه وهو منتشي بانتصاره على النصر؟
الحمد لله بفضل الله ثم بفضل تكاتف وتعاون الجميع من جهازين فني وإداري ولاعبين ودعم من إدارة النادي تحقق الفوز، وهذا الأمر أعطانا دفعة قوية للانتصار على التعاون، رغم ارتفاع معنويات لاعبيه بعد تجاوز النصر، وإن شاء الله نواصل السير والتقدم لتحقيق نتائج أفضل، وبإذن الله سيكون المقبل أفضل وأجمل للجميع.
06
تعودنا على القادسية أن يلعب بتحفظ بشكل عام، ولكن في الفترة الأخيرة أصبح ينتهج أسلوبًا هجوميًّا، فما الذي تغيَّر؟
كما تعلم أن وجود سبعة محترفين أجانب غيَّر كثيرًا في شكل الفريق، ونحن في القادسية لدينا محترفون أجانب مميزون يقدمون مستويات جيدة ويساعدون الفريق، إضافة إلى وجود لاعبين شباب مميزين يساعدون على وضع النهج الذي يرغب الجهاز الفني في تطبيقه، وبالنسبة لأداء القادسية فالتونسي يوسف المناعي، مدرب الفريق، يرى أن الخطة الهجومية هي التي لا بد أن ينتهجها الفريق، ونحن سنساعده على نهجه ورغبته.
07
وجود المحترفين الأجانب السبعة منحكم شخصية وساهم في ارتفاع المستوى، فهل اقتربتم بذلك من مستوى الأندية المنافسة على الدوري؟
مع وجود المحترفين الأجانب السبعة حتى الأندية المنافسة لا تضمن الفوز، كما كان الأمر سابقًا.
في السابق كانت الأندية الأقل إمكانات تخسر بنتائج كبيرة تصل إلى أربعة وخمسة أهداف، ولكن الأمر الآن تغيَّر، وأصبحت الأندية متقاربة جدًّا في المستوى.
08
ما أبرز السلبيات التي تواجهكم في المباريات الحالية؟
بالتأكيد من أبرز السلبيات غياب الجمهور عن حضور المباريات، ولكن بقاءهم في منازلهم من أجل مصلحتهم والمصلحة العامة لمحاربة وباء كورونا، حمانا وإياكم من شره، ومن هنا أوجه رسالة للجماهير مفادها أننا مشتاقون إليهم، سواء جمهور القادسية بشكل خاص أو الجماهير السعودية وكرة القدم بشكل عام.
09
هل أثَّر غياب الجماهير عن الحضور في المدرجات في النتائج؟
لا أستطيع قول إن غيابهم مؤثر في النتائج، لأن تركيزنا في المقام الأول ينصب على ما يدور داخل الملعب من تنافس وبحث عن تحقيق الانتصار على الخصم.
10
ما المحفز لكم داخل الملعب وأنتم تلعبون من دون جماهير؟
من دون أدنى شك أن المحفز الأول لنا هو علاقاتنا كلاعبين مع بعضنا بعضًا، وكل لاعب يدعم زميله في الفريق ويسانده ويحفز كل منّا الآخر، وسنستمر على هذا التحفيز بيننا حتى عودة الجماهير بإذن الله، ومضاعفة الروح والمعنويات داخل الملعب.
11
ما طموحكم في الموسم الرياضي الجاري، البقاء أم البحث عن مركز متقدم؟
لدى إدارة النادي والجهازين الفني والإداري أولويات وأجندة تسير عليها بنوع من التدرج، ومسألة الحديث عن البحث عن مركز متقدم سابق لأوانه، لأنه لم يمضِ من الدوري إلا ثلاث جولات فقط، ولكن الهدف الأول هو تثبيت أقدامنا بين الكبار في دوري كأس محمد بن سلمان للمحترفين، ونحن إن شاء الله قادرون على ذلك، وسنعمل من أجله، وبالنسبة للأهداف التي رسمتها الإدارة، سنسعى قدر الإمكان إلى تحقيقها بكل عقلانية، بعيدًا عن المبالغة في الطموح.