2020-11-12 | 02:20

رئيس تنفيذي الجولف يتحدث عن استضافة المناسبات الدولية
السرور: بطولاتنا جذبت الكبار

السرور:
بطولاتنا جذبت الكبار
حوار: فرج الشمري
مشاركة الخبر      

تستضيف السعودية ثلاث بطولات عالمية في لعبة الجولف، منها بطولتان نسائيتان، بمشاركة واسعة، ووفق الإجراءات الاحترازية التي أصدرتها وزارة الصحة لمجابهة فيروس كورونا.
وفي حواره مع “الرياضية”، أوضح ماجد السرور، الرئيس التنفيذي للاتحاد السعودي للجولف وجولف السعودية، أن البطولات السعودية، أصبحت تجذب أبرز نجوم العالم في اللعبة، كاشفًا عن مشاركة الأمريكي داستن جونسون، المصنَّف أولًا عالميًّا، ومواطنه برايسون ديشامبو، بطل بطولة أمريكا المفتوحة للعام الجاري، والإيرلندي الشمالي جرايم ماكداول، حامل لقب النسخة الماضية في البطولة الدولية، مشيرًا إلى أنهم يسعون إلى نشر اللعبة في السعودية، لا سيما بين السيدات، من خلال إطلاق مبادرات عدة، أبرزها منح ألف سيدة عضوية مجانية في أندية الجولف.
01
بدايةً، حدِّثنا عن البطولات التي ستستضيفها السعودية في الفترة المقبلة؟
لدينا ثلاث بطولات خلال الأشهر المقبلة، ابتداءً ببطولة أرامكو السعودية النسائية الدولية، المقدَّمة من صندوق الاستثمارات العامة، وتنطلق اليوم، وبطولة أرامكو السعودية النسائية الدولية للفرق “المستحدثة”، وتبدأ في 17ـ11، من ثم بطولة السعودية الدولية، المقدَّمة من “سوفت بانك للاستشارات الاستثمارية”، وتُجرى في فبراير المقبل، ونتطلع بشوق لانطلاق جميع هذه البطولات، خاصةً البطولة الأولى، كونها أول بطولة دولية تستضيفها السعودية منذ ظهور فيروس كورونا، ونستعد لها على قدمٍ وساق، مع الحرص على اتخاذ كافة الإجراءات الوقائية اللازمة، وفق تعليمات وزارة الصحة السعودية، والجولة الأوروبية لجولف السيدات.
02
هل ستكون البطولة الدولية الأقوى، وهل سيشارك فيها أبرز نجوم اللعبة؟
لا توجد بطولة أقوى من الأخرى، فلكل بطولة أهميتها، وجميعها تنظَّم ضمن الجولة الأوروبية لسيدات الجولف، والجولة الأوروبية، وسيشارك فيها الأمريكي داستن جونسون، المصنَّف أول عالميًّا، ومواطنه برايسون ديشامبو، بطل بطولة أمريكا المفتوحة للعام الجاري، والإيرلندي الشمالي جرايم ماكداول، حامل لقب النسخة الماضية، وستُلعب في الفترة من 4ـ7 فبراير 2021م.
03
هل سيكون هناك حضور جماهيري في ظل تداعيات كورونا؟
لن يكون هناك حضور جماهيري، تنفيذًا للإجراءات الوقائية من فيروس كورونا، وبهدف ضمان سلامة الجماهير واللاعبين واللاعبات والعاملين في البطولة، لكن وللمرة الأولى في تاريخ السعودية، سيتم نقل بطولة رياضية سعودية نسائية مباشرةً على القنوات السعودية الرياضية، استكمالًا لجهودنا في إلهام الجيل الجديد من لاعبي ولاعبات الجولف في البلاد.
04
كيف ترى إقبال اللاعبين على المشاركة في البطولات التي تنظِّمها السعودية؟
العدد ازداد، مقارنةً مع البطولة الماضية، وبإذن الله، سنرى ثمار جهودنا من حيث التنظيم الدقيق بعد مرور كل بطولة، عامًا بعد آخر.
05
ما العوامل التي أدت إلى تميُّز السعودية في تنظيم البطولات الكبيرة؟
قدرات أبناء وبنات الوطن، وطموحاتهم عوامل مهمة خلف نجاحنا. اليوم، أصبحت شركة “جولف السعودية” إحدى أفضل الجهات التي تنظِّم بطولات الجولف عالميًّا، وستكون بطولة السعودية الدولية للجولف، المقدَّمة من “سوفت بانك للاستشارات الاستثمارية”، أكبر بطولة جولف في الشرق الأوسط خلال فترة زمنية قصيرة جدًّا.
06
ما الصعوبات التي تواجهكم عند تنظيم مثل هذه البطولات؟
ما يهمنا، هو نشر ثقافة رياضة الجولف في المجتمع السعودي، وتقديم رياضيين قادرين على تمثيل السعودية في المحافل الدولية، وفي هذا العام نحرص على ضمان سلامة جميع المشاركين في البطولة، لذا سننظِّم المنافسات في “المناطق الآمنة صحيًّا” في مدينة الملك عبد الله الاقتصادية طوال فترة استضافة بطولات الجولة الأوروبية لجولف السيدات، وسنعمل بإجراءات الصحة والسلامة على نطاق واسع، حيث سنُخضِع لاعبات الجولة الأوروبية للسيدات، والعاملين في البطولة، والموظفين لفحوصات فيروس كورونا قبل الإقلاع من بلدانهم، ولدى الوصول إلى السعودية، وبعد 48 ساعة من الوصول وقبل البطولة، ثم سنعطيهم تصاريح خاصة بدخول “المنطقة الآمنة صحيًّا” قبل انطلاق المنافسات، وسيتوجَّب على كل مَن لزم الحجر الصحي تأكيد خلوه من فيروس كورونا بالحصول على نتيجتين سلبيتين على الأقل حتى يتمكَّن من التحرك في جميع أنحاء المنطقة.
07
هل أعددتم خطةً لنشر لعبة الجولة في السعودية؟
لدينا الكثير من المبادرات التي تهدف إلى نشر ثقافة الجولف في السعودية، ففي منتصف الشهر الماضي، أطلقنا مبادرة “نادي السيدات أولًا” الخاصة بتدريب أكبر عدد من السيدات على ممارسة لعبة الجولف، كما سيتم منح ألف عضوية مجانية في نوادي الجولف للتحفيز على الاستمرار في ممارسة اللعبة، إضافة إلى وجود أكاديميات في إدارة الاتحاد السعودي للجولف، توفر أفضل المنشآت والمدربين لتطوير مهارات السعوديين بغية المشاركة في البطولات الدولية، فضلًا عن تسعة ملاعب للجولف في السعودية، توفر مساحات جيدة للتدرب.
08
هل توجد مدرسة خاصة بتعلُّم لعبة الجولف؟
توجد مراكز تدريب في جميع ملاعب الجولف في السعودية، ويمكن للراغبين في الاحتراف باللعبة التسجيل في أكاديميات الاتحاد السعودي للجولف، حيث تقدم العديد من البرامج التي تناسب رغباتهم.
09
نعرف أن الجولف لعبة فردية، لكن هل تمَّت الاستعانة بالأندية الجماهيرية من أجل نشرها؟
أجمل ما في الرياضة، أنها لغة واحدة، تجمع المجتمعات الرياضية على الرغم من اختلافها. غالبًا ما نجد الرياضيين، يهتمون بالعديد من الأنشطة الرياضية، ففي السابق مثلًا، وجدنا اهتمامًا من أساطير سعودية، منهم ماجد عبد الله، وياسر القحطاني، ببطولات السعودية الدولية للجولف، واليوم أكبر نجوم العالم في كرة القدم، مثل الويلزي جاريث بيل، يشتهرون بممارسة لعبة الجولف، ولا أستثني نفسي من هذه القائمة، ففي السابق كانت لدي مسيرة احترافية في عالم كرة القدم.
10
ما رأيك في إنجاز “جائزة الرؤية” في دبي؟
شرفٌ كبير لنا تتويجنا بهذه الجائزة، التي تمنحنا دافعًا كبيرًا لإكمال مشوارنا في نشر اللعبة.
11
ملعب رويال جرينز في مدينة الملك عبد الله الاقتصادية، كيف تجده؟
يعدُّ من أفضل ملاعب الجولف في العالم، فقد تمَّ تصميمه من قِبل أمهر وأشهر الأسماء في عالم الجولف. سمعنا آراءً من الكثير من اللاعبين، والكل أثنى على جمال الملعب بعد مقارنته مع الملاعب الأخرى في الجولة الأوروبية، كما أنه أحد أكثر الملاعب تحديًا للاعبين، ويجبرهم على إبراز أفضل مهاراتهم للحصول على نتائج جيدة، ويتميز بأن الحفر فيه تمزج بين المناظر الخلابة، والتحديات الصعبة.
12
ماذا عن عمليات التطوير في ملعبَي الجولف في الرياض؟
العمل في ملعب نادي الرياض، ونادي ديراب، يجري بوتيرة عالية، وقريبًا سنحتفل بافتتاحهما بعد انتهاء أعمال التطوير.
13
كلمة أخيرة؟
أرفع أسمى آيات الشكر لمقام خادم الحرمين الشريفين، وولي عهده الأمين، والأمير عبد العزيز بن تركي الفيصل، وزير الرياضة، على اهتمامهم بتطوير الرياضة في السعودية، كما أشكر ياسر بن عثمان الرميان على اهتمامه برياضة الجولف في السعودية.