2020-11-15 | 01:01

الممثل اللبناني يتطرق إلى دراما «خيط حرير» وتجربة المذيع
معوض: وقت المسلسل لا يهمني

معوض:
وقت المسلسل لا يهمني
حوار: حنان الهمشري
مشاركة الخبر      

أبدى نيكولا معوض، الممثل اللبناني، سعادته بالعمل مع مي عز الدين، الممثلة المصرية، للمرة الأولى، من خلال مسلسل “خيط حرير”، الذي بدأ عرضه قبل أيام، متوقعًا أن يحقق نجاحًا كبيرًا، “الرياضية” التقت معوض، وسألته عن تفاصيل العمل.
01
“خيط حرير” يجمعك للمرة الأولى مع مي عز الدين، وإبراهيم فخر، المخرج، حدِّثنا عن العمل؟
أعتز كثيرًا بالعمل مع مي عز الدين، فهي من الفنانات المفضلات بالنسبة لي، وسعيدٌ بمشاركتها في “خيط حرير”، خاصةً أنني اكتسبت من خلال هذا العمل أختًا وصديقةً رائعة. مي على المستوى الإنساني لا تقل روعةً عن المستوى الفني، وقد كانت هناك “كيمياء” بيننا في العمل، ظهرت على الشاشة، أما إبراهيم فخر، المخرج، فأعدُّه من أميز المخرجين الذين عملت معهم، فهو يستطيع وضع يده على مناطق مهجورة داخل الفنان.
02
كيف وجدت العمل عند عرضه عليك للمشاركة فيه؟
وجدته عملًا جديدًا تمامًا، ويختلف كليًّا عن الدراما المعروفة، كما أن شخصيتي في المسلسل جديدة من نوعها، ولم يسبق لي أن قدمتها للجمهور، وهذا ما دفعني إلى قبول المشاركة في العمل، إضافة إلى أن إبراهيم فخر، مخرجه، يحرِّض الفنان على الخروج عن المألوف، ولا يقبل إلا بأن يقدم الممثل الذي يعمل معه كل ما لديه، ويظهر بشكل مغاير تمامًا لأدواره السابقة، إلى جانب الأسماء الكبيرة، التي وافقت على المشاركة في المسلسل، مثل مي عز الدين، وسوسن بدر، المدرسة الفنية.
03
المسلسل يندرج تحت مسمَّى الأعمال الرومانسية الاجتماعية، ألم يجعلك ذلك تحت الضغط، بالموافقة أو الاعتذار؟
إطلاقًا، أنا لا أنظر حولي، بل أركز فقط على الدور المسند إلي، وأبذل أقصى ما يمكن لتقديم كل ما لدي، ويهمني في مشواري ماذا قدمت، وماذا سأقدم، وما الجديد الذي ينتظره مني الجمهور، ويشدني التنوع في الأدوار، وتقديم شيء مختلف فيها.
04
ماذا تغيَّر فيك فنيًّا؟
هناك أشياء كثيرة تغيَّرت، مثلًا أصبحت نظرتي للفن مختلفةً، وحماسي للتمثيل أكبر، وصار لدي إصرار على تقديم الأفضل دائمًا، لأن النجاح الذي حققته مع جمهوري، جعلني أدقق في كل ما يخص العمل المقدَّم لي.
05
ما رأيك في برنامج “قعدة رجالة”؟
وجدته تجربةً رائعة بكافة المقاييس، وسُعدت بمشاركتي خالد سليم، وقيس الشيخ نجيب تقديم هذا البرنامج، وأنا لست بجديد على تقديم البرامج، لكنَّ “قعدة رجالة” تحديدًا شكَّل تجربةً ثرية، استفدت منها كثيرًا، ولم نكن نشعر بأن هناك كاميرا، لذا كانت تصرفاتنا تلقائية.
06
من الواضح أنك تسعى إلى تقديم أعمال درامية خارج الشاشة الرمضانية؟
لا أهتم بتوقيت العرض. أشارك في العمل إذا كان الدور جيدًا، وأسعى إلى تقديمه بغض النظر عن وقت عرضه، وقد شجعني نجاح مسلسل “سابع جار”، بعد النجاح الكبير الذي حققه “ونوس”، على خوض غمار أي تجربة، أيًّا كان الشهر الذي سيُعرض فيه، طالما أنه جيد.
07
اليوم، بعد نجاحك مذيعًا وممثلًا، كيف ترى هاتين التجربتين؟
بدأت مذيعًا عام 2010 في برنامج “روتانا كافيه”، وكانت التجربة ممتعةً جدًّا، واستفدت منها بازدياد ثقتي في نفسي أثناء الوقوف أمام الكاميرا، واكتساب معلومات جديدة، ومع ذلك، يبقى التمثيل الأساس بالنسبة لي، ويشغل كل تفكيري حاليًّا، لكن هذا لا يعني أنني أرفض تقديم البرامج التلفزيونية، بشرط أن تكون فكرته جديدة ومناسبة لي، وألَّا يبعدني البرنامج عن التمثيل، وهذا ما حدث مع برنامج “قعدة رجالة”.
08
ما الصعوبات التي واجهتك في بداية مشوارك الفني؟
القلق، والخوف من المستقبل من أكبر الصعوبات التي عانيت منها في بداية مشواري الفني. كنت أخشى من الفشل، وعدم القدرة على إثبات الذات، فالحياة صعود وهبوط، وتُوقعنا في العثرات لننهض من جديد.