2020-11-15 | 02:14

اللاعب السابق يستعيد الذكريات.. ويكشف عن أسرار الغياب
العليوي: لم أستفد من الهلال

العليوي:
لم أستفد من الهلال
حوار: طلال القطيني
مشاركة الخبر      

يعد يونس العليوي، مهاجم فريق الهلال الأول لكرة القدم، من اللاعبين القلائل الذين لعبوا في مختلف الدرجات، بدءًا من الدرجة الثالثة مرورًا بالثانية والأولى ووصولاً إلى الممتاز.
وتنقل العليوي خلال مشواره الكروي بين العديد من الأندية أبرزها الهلال، غير أن فترته مع الأزرق لم تستمر طويلاً بسبب جورجوس دونيس، المدرب اليوناني، حسبما كشف عنه اللاعب في حواره مع “الرياضية”.
وأوضح العليوي أن طموحاته في الهلال اصطدمت باليوناني دونيس، الذي عمد إلى تغيير مركزه في التدريبات، مؤكدًا أنه لم يستفد فنيًّا من هذه التجربة، عكس تجاربه الأخرى خاصة في الباطن والشعلة.
وأرجع العليوي غيابه في الفترة الأخيرة إلى الظروف الصحية لوالده، مبديًا ثقته في قدرته على العطاء ومواصلة المشوار، مؤكدًا أنه يدرس حاليًا العديد من العروض لاختيار الأنسب منها.
01
أين يونس العليوي الآن؟
ما زلت موجودًا في الساحة الرياضية، وأنا جاهز بدنيًّا وفنيًّا لخوض التحديات، ولدي العديد من العروض، ولكن أبحث عن المناسب لي ولعائلتي.
02
متى كانت آخر محطاتك الرياضية؟
مع فريق الخليج الأول لكرة القدم، عندما كان يلعب في الدوري السعودي للمحترفين.
03
يرى كثيرون أنك ما زلت قادرًا على العطاء.. فلماذا قرَّرت الابتعاد؟
لم أبتعد عن ممارسة كرة القدم، وكما قلت لك سابقًا فإنني ما زلت موجودًا، ولكن حصلت ظروف صحية لوالدي حالت دون استمراري، والآن عدت والحمد لله.
04
لعبت للعديد من الأندية خلال مسيرتك الرياضية.. فما المحطة الأبرز؟
الحمد لله جميع محطاتي كانت رائعة، واستفدت منها الكثير، ولكن الباطن والشعلة هما أبرز محطاتي على الإطلاق.
05
انتقلت إلى صفوف الهلال، لكنك لم تشارك كثيرًا.. ما سبب ذلك؟
انتقلت إلى الهلال بطموحات كبيرة، ولكن اليوناني جورجوس دونيس، مدرب الفريق الهلالي آنذاك، لم يمنحني الفرصة، ووصل به الأمر إلى أنه كان يغيّر مركزي خلال التدريبات، وحاولت وقاتلت من أجل خانتي ومركزي الأساسي.
06
كيف تقيّم تجربتك مع الهلال؟
لم أستفد فنيًّا خلال تجربتي في الهلال بسبب دونيس المدرب، ولكن الفائدة الكبيرة من هذه التجربة تمثلت في مزاملة لاعبين مميزين، ومخالطتهم داخل أرضية الملعب.
07
بما أنك ابن الباطن.. ألم تراودك فكرة العودة إليه وإنهاء مسيرتك الرياضية معه؟
ما زلت ابنًا لنادي الباطن، ومتى ما رغب في خدماتي فإنني على أتم الاستعداد، ولن أتردد في العودة إليه مرة أخرى.
08
بعد كل هذه الأعوام.. ماذا بقي لك من الباطن؟
كل شيء، فقد ترعرعت وتدرجت في جميع الفئات السنية في نادي الباطن، وأسهمت في صعوده من الدرجة الثالثة وصولاً إلى دوري الدرجة الأولى.
09
عاد الباطن أخيرًا إلى دوري كأس محمد بن سلمان للمحترفين.. فكيف ترى حظوظه في البقاء؟
أتمنى له البقاء والاستمرار موسمًا آخر، ولكن المهمة لن تكون سهلة، نظرًا لقوة المنافسة بين جميع الفرق، وإذا نجح في البقاء فإن ذلك سيكون بصعوبة بالغة.
10
ما تقييمك لفريق الباطن بعد مرور 4 جولات من الدوري؟
الوقت ما زال مبكرًا لتقييم أداء الفريق، والمنافسة بين الفرق ستكون صعبة جدًّا، لوجود محترفين أجانب على أعلى مستوى، وفي ظل الدعم الكبير الذي تحظى به الأندية من وزارة الرياضة.
11
كيف ترى المواهب في حفر الباطن؟
حفر الباطن ولادة للمواهب بشكل غير عادي، وتحتاج من يقف عليها ويحتويها ويصقلها، وفي الآونة الأخيرة بدأت أكاديمية فيصل الدخيل في إبرز العديد من المواهب، وشاهدناهم في أندية الباطن والفيحاء والفيصلي، ولكن اليد الواحدة لا تصفق، وننتظر من يقف معه، ونتمنى من المشرفين على المنتخبات السنية الوقوف على هذه المواهب ودعمها.
12
كونك تجيد اللعب في مركز رأس الحربة إلى ماذا تعزو قِلة المواهب في هذا المركز؟
موجودون وبكثرة، ولكن عدم منحهم الفرصة من قبل مدربي الأندية تسبب في عدم تطوير مستوياتهم، وهذا الأمر قد يؤثر في المنتخب الأول.
13
ما الذي كنت تتمناه في حياتك الرياضية ولم يتحقق؟
الحمد لله على ما كتب لي ربي وقدر، وأنا راضٍ ومؤمن بكل أقدار الله وقسمته، وكنت أتمنى تمثيل منتخب الوطن والانضمام إلى المنتخب السعودي الأول لكرة القدم.
14
ما المكاسب التي خرج بها يونس عليوي من مسيرته الرياضية.. وماذا خسر؟
المكاسب كثيرة ولله الحمد، أهمها معرفة أشخاص أفتخر بهم، والمكسب الأهم أنني لم أكسب عداوة أي شخص، ولا أتذكر أنني أخطأت في حق أي شخص.