> مقالات

مساعد العبدلي
أحلى الليالي وأكبرها
2020-11-28



يصفون ليلة العرس بأنها “الليلة الكبيرة”، رغم أنها لا تعني سوى شخصين “العريس والعروس”.. لكنها توصف هكذا لأنها ليلة فرح يفرح بها “العروسان” وكل أحبابهما..
ـ كيف إذا تكون ليلة يفرح بها “وطن بأكمله”؟ أعتقد أن “أكبر الليالي وأحلاها” وصف جيد، رغم أنه “كوصف” لا يرتقي لطموحاتنا، فهذه الليلة تستحق أكبر من ذلك بكثير..
ـ عندما تقام مباراة “أغلى الكؤوس” ويتنافس فريقان على “أهم الألقاب” ويكون أكثر من 80 في المئة من السعوديين والمقيمين، بل الكثيرون من مواطني دول الخليج والدول العربية يتابعون هذا اللقاء، فإننا فعلاً نعيش “أكبر وأحلى وأغلى وأجمل” الليالي..
ـ كأس خادم الحرمين الشريفين هي أغلى وأهم مسابقات كرة القدم المحلية، وتتنافس كل الفرق “ومعها جماهيرها” لنيل شرف “الظهور” في النهائي، ومن ثم “مضاعفة” الشرف من خلال نيل اللقب..
ـ النصر والهلال كانا الأوفر حظاً ونالا شرف الوصول للمباراة النهائية، وهذا زاد من روعة وجمال المباراة والمناسبة، فالكأس هي “الأغلى” واللقب هو “الأكبر”، والفريقان هما “الأبرز” على ساحة كرة القدم السعودية “اليوم”..
ـ لدى الفريقين كل مقومات الحضور ومواكبة الحدث والمناسبة.. أتحدث عن إمكانات “فنية على أرض” الملعب إلى جانب قوة “إعلامية خارجه”، سواء من خلال إعلاميين “محترفين” أو عبر “ناشطين” على وسائل التواصل الاجتماعي “تفوقوا” على الإعلاميين المحترفين الذين أمضوا سنوات عدة في مجال الإعلام..
ـ يتمتع النصراويون والهلاليون بقدرة فائقة وعجيبة على الحضور والإثارة “أياً كانت المناسبة التي تجمعهم”، ومهما كانت ظروف الفريقين أو أحدهما وهذه القدرة تجعل مباريات النصر والهلال “ولو دورية” مثيرة ومنتظرة، فكيف إذا كانت المواجهة على “أغلى” الكؤوس..
ـ لا أبالغ إذا قلت إن إعلاميي وجماهير الناديين “ومنذ إجراء قرعة الكأس” يتابعون فريقيهما بأمل الوصول للنهائي، ويتجاذب الطرفان “إعلامًا وجماهير” المناوشات التنافسية “المحببة” وصولاً للمباراة النهائية، وستستمر حتى بعد نهايتها.. هذا سر من أسرار جمال النصر والهلال..
ـ لا أتحدث “فنياً” لأنني أترك هذا الأمر للمختصين وكل حديثي عن “مكانة” و”أهمية” المباراة على الصعيد المعنوي، كون اللقب يحمل “أغلى” المسميات، وهو كأس خادم الحرمين الشريفين..
ـ نهائي “مثالي” نادر أن يتكرر.. أعني أن يلعب النصر والهلال على نهائي الكأس، وعندما يكون الفريقان طرفي النهائي “الأغلى” فهذا مؤشر بأننا على موعد مع النهائي “الأجمل والأقوى”..
ـ أتمنى “ومعي كل عاشق لهذه المواجهة” أن يرتقي النصر والهلال “لاعبين وإعلاميين وجماهير” لمستوى الحدث، وتكون بالفعل “أكبر ليلة”..