|
مساعد العبدلي
الواقعية يا نصر
2021-01-07
ـ لا أعتقد أن فريق النصر لكرة القدم “طيلة تاريخه” قد بدأ موسمًا بشكل غير مقنع ومتواضع مثلما بدأ هذا الموسم!
ـ مستويات فنية متدنية قدمها الفريق قادت “بشكل طبيعي” إلى نتائج متواضعة “أبعدت” الفريق لمواقع في سلم الترتيب لا تليق بالنصر.
ـ النصر “بشهادة الأغلبية” يضم عناصر محلية وأجنبية متميزة مقارنة ببقية فرق الدوري إلا أن بدايته للموسم لم تعكس “ترسانة” اللاعبين وطرح الفريق “بمستوياته الفنية المهتزة ونتائجه المتراجعة” أسئلة عدة حول أدائه الفني ووضعه في جدول الترتيب!
ـ الفريق الأصفر مر بظروف صعبة تراوحت بين إجهاد من نهاية موسم ماضٍ ومشاركة آسيوية وبداية موسم جديد ما تسبب في إصابات عضلية لمعظم “وربما كل” لاعبي الفريق مرورًا بإصابات عديدة بفيروس كورونا لدرجة أن النصر لم يلعب مباراتين متتاليتين بالتشكيل ذاته!
ـ كثيرون تحدثوا عن وضع النصر باحثين عن أسباب ما يحدث للفريق دون وصول لحلول جذرية وإن كانت إدارة النصر قد بدأت خطوات الإصلاح بالاستغناء عن المدرب فيتوريا ولابد أن يعي اللاعبون أن المسؤولية باتت كبيرة عليهم فيما هو قادم من جولات.
ـ المنطق ووضع النصر على صعيد النقاط يقولان إن حظوظ النصر في المنافسة على “لقب الدوري” باتت صعبة بل هي أقرب للمستحيل لذلك على التصراويين التفكير “أولًا” بمغادرة قاع الدوري ومن ثم التدرج وصولًا للمنافسة على بطاقة آسيوية وهو أمر متاح ويقدر الفريق على تحقيقه.
ـ بعيدًا عن الدوري بإمكان فريق النصر تحقيق بطولتين متبقيتين “محليًا” في هذا الموسم هما كأس السوبر “بعد 3 أسابيع” وكأس خادم الحرمين الشريفين نهاية الموسم.. وبطولة “آسيوية” تبدأ منتصف الموسم وتنتهي بداية الموسم المقبل.
ـ لتحقيق اللقبين “المحليين” على فريق النصر الفوز في 4 مباريات “فقط” واحدة تمثل مباراة كأس السوبر وثلاث مباريات في مسابقة كأس خادم الحرمين الشريفين.
ـ من خلال 4 مباريات يستطيع النصر تحقيق بطولتين “يرضي” فيهما جماهيره و”يصحح” فيهما مساره هذا الموسم بل ربما يضيف للبطولتين بطاقة آسيوية وهذا يعد أكبر وأفضل إنجاز لأي فريق.
ـ لو حقق النصر هذه المنجزات سيكون “نجم الموسم” لأن غيره سيكون حقق بطولة واحدة فقط هي بطولة الدوري.
ـ على النصراويين أن ينطلقوا “بواقعية” من هذه الحسابات وبعمل جاد من كل أطراف منظومة كرة القدم مؤكدين أن الموسم “لم ينته” بالنسبة إلى الفريق الأصفر.