|

رياض المسلم
«كشتة خالد» تضرب الرمل
2021-01-20
الأصل في الانتقاد هو التنصل من أي ضغوط أو عوامل خارجية تؤثر على الطرح، فقد يبنى الرأي على ترسبات في العلاقة بين الطرفين، أو تتخذ العاطفة “صدر المجلس” لدى صاحب الرأي، فهنا يكون الخلل واضحًا لدى من يعرف بواطن الأمور لكن الكثير تجهلهم..
خالد عبد الرحمن فنان جميل بكل معانيه، بل هو الأرقى بين زملائه في المهنة خلقًا وأدبًا وذوقًا، وهذا ليس رأيي فقط، بل يشاركني فيه الملايين، فصنع ذكريات لا تنسى في حقبة زمنية طالت مدتها، فسلك طريقًا مختلفًا عن بقية الفنانين وأسرنا بصوته “النجديّ” وعذوبة كلماته، ونقاء ألحانه.. واستمر سنوات طويلة قبل أن يتراجع نوعًا ما وهو أمر طبيعي لأي فنان..
عندما طرق باب التمثيل من خلال ظهوره في مسلسل “ضرب الرمل” الذي بث في رمضان الماضي، واجه انتقادات عدة وكنت أحد من عارضه في خوض التجربة قبل أن تبدأ خشية من أن يفقد إرثًا جميلاً تركه لعشاقه، وبعد ظهوره في حلقات المسلسل الذي مثّل دور البطولة فيه كان أداؤه متواضعًا وليس غريبًا، فهو لم يدخل مجال التمثيل من بوابة التدريب أو الموهبة، لكن القائمين على العمل زجوا باسمه ليكون “رنانًا” في “التتر”، فكان عرضة للنقد ولم يوفق، ولا تعني نهاية المطاف في مشواره الجديد فقد يوفق فيما بعد..
الجميل في خالد عبد الرحمن أن تجربة التمثيل “القاسية” لم تجعله يتوقف عن الظهور في الشاشة الصغيرة، لكنه فكّر في كيفية العودة بشكل أفضل، فدخل في تحد جديد تمثل في برنامج “كشتة خالد”، وقبل أن يبدأ بث أولى الحلقات حقق نجاحًا كبيرًا، فمتابعو النجم الكبير يذكرون بأنه من عشاق الطلعات البريّة والصيد، فخاوى الليل سنوات طويلة ويحمل في جعبته قصصًا أطول..
نجحت قناة SBC السعودية في تقديم خالد عبد الرحمن في صورة رائعة محت بها ظهوره في “ضرب الرمل”، تابعت أولى الحلقات فاستفدت الكثير مما طرحه النجم فيها وطريقة التصوير واختيار المكان والخوض في تفاصيل نجهلها، فكانت أشبه بالحلقة التثقيفية للمشاهدين، فرسم خالد لوحة بريّة رائعة على الشاشة..
لا تربطني بخالد أي علاقة شخصية، وانتقادي أو إشادتي في العمل الذي يقدمه ينبع من رأي شخصي، وهنا نقف احترامًا لذكائه في اختيار البرنامج “الممتع”، ونتمنى مستقبلاً أن نشاهد برامج مماثلة يخرج فيها الفنانون بصورة مغايرة عن الطرب أو التمثيل، ويقدمون لنا ما يحبونه في قالب تلفزيوني جديد كما فعل خالد..