|

تكيّسات المبايض تعطل اللقاح

صورة التقطت لطبيب يفحص ناقةً بجهاز سونار للتأكد من سلامتها (أرشيفية)
11:48 | 2021.02.22
يعود تراجع اللقاح، الذي يحدث في موسم الضراب، إلى أسباب طبية مختلفة، منها وجود تكيسات على مبايض الناقة بسبب استخدام هرمونات، تُلحق الضرر بها بعد لقاحها، أو لأسباب بكتيرية، تحتاج إلى تدخل علاجي.
وبيَّن محمد الشهراني، المعالج الشعبي، أن عمليات عدم اللقاح التي تحدث لدى بعض الإبل، تحتاج إلى تدخلات علاجية وجراحية في بعض الحالات، كاشفًا عن أن من الأسباب الشائعة لذلك استخدام هرمون النمو، الذي يؤدي إلى تكوُّن تكيسات على مبايض الناقة، وقال: “هذا الهرمون شائع الانتشار، يضر بشكل مباشر بعمليات اللقاح، ويُحدث تكيسات، تُضعف المبايض. بعضها يحتاج إلى تدخل جراحي، وأخرى إلى علاجي، ونعمل على إرشاد الحالات إلى التوجه للمستشفيات المختصة، واعتماد العلاج الحديث”.
وأوضح لـ “الرياضية” الشهراني، أن “السُّمنة الزائدة لها تأثير مباشر على عمليات اللقاح، وفي حال لقاحها يحدث تعسر في الولادة”.