|

مساعد العبدلي
تفاوت الطموحات
2021-02-22
يلتقي النصر والهلال الليلة في مواجهة هي من “قلائل” المواجهات التي يتقابل فيها العملاقان بتفاوت الطموحات.. تعودنا أن يلتقي النصر والهلال في تنافس على البطولات، وهو ما لا يحدث الليلة..
ـ يحتل الهلال “وصافة” الترتيب قبل لقاء “الليلة”، وإذا كان الأهلي قد تغلب “البارحة” على الشباب، فإن الهلال سيكون قد تراجع للمركز الثالث، وهذا يجعل لقاء الليلة مهماً جداً للهلاليين الذين يأملون العودة “للوصافة” على أقل تقدير، وربما للصدارة في حال تعادل الشباب والأهلي في لقاء أمس..
ـ في كل الأحوال يبحث الهلاليون عن الفوز “للبقاء” في دائرة المنافسة وعدم خسارة المزيد من النقاط، ولو حدث هذا فإنهم يبتعدون “تدريجياً” عن فرص المحافظة على اللقب..
ـ على العكس تماماً من الهلال.. فإن النصر الليلة يبحث في “نفسه” عن نصر البطولات والمنافسة عليها.. عن نصر الإبداع والنجوم.. نصر الإثارة.. النصر الذي غاب هذا الموسم بشكل غريب، وإن حقق “في مباراة واحدة” لقباً من ألقاب الموسم.. كأس السوبر وكان أمام غريم الليلة “الهلال” بثلاثية نظيفة يسعى الهلاليون الليلة لرد الاعتبار والنصراويون للتأكيد..
ـ النصراويون يبحثون الليلة عن أمرين يتحققان من خلال الفوز.. أولهما التقدم قليلاً في سلم الترتيب.. وثانيهما إلحاق الخسارة بالهلال “المنافس التقليدي” وإيقافه “لو مؤقتاً” عن المنافسة على الصدارة، وهذا “لو حدث” قد يرضي “شريحة” من جماهير النصر..
ـ الفريقان “النصر والهلال” ليسا في أفضل حال فنية، وإن كان الهلال “أفضل” من النصر على صعيد الترتيب وحظوظ المنافسة، وهذه الفروق تجعل لقاء الليلة يقام بظروف مختلفة وطموحات متباينة..
ـ يتشابه الفريقان في كثير من الجوانب.. الدفاع يمثل قلقاً للنصر والهلال والجولات الماضية أكدت ذلك، بينما يمثل خط الوسط في الفريقين نقطة القوة ومن يتفوق في هذا الخط سيكون قريباً من كسب النقاط الثلاث..
ـ اللافت في نتائج النصر والهلال هذا الموسم “تسابق” الفريقان لإهدار الفرص السهلة جداً أمام المرمى، وهذا الخلل كان “سبباً” من أسباب “تراجع” النصر في الدوري “وخروج” الهلال من الكأس..
ـ تراجع المستوى الفني “لمعظم” المحترفين الأجانب في الفريقين كان أيضاً واضحاً خلال هذا الموسم، إلى جانب غياب أكثر من عنصر بداعي الإصابة..
ـ هذه الظروف واختلاف الطموحات يجعلان من لقاء الليلة “غريباً” نوعاً ما، لكنه في النهاية يجمع النصر بالهلال وهذا عنوان كاف للإثارة والإبداع، وهو ما ننتظره ونتوقعه.. فهل يحدث أن يخذلنا نجوم الفريقين؟