|

يسرا اللوزي: رمضاني.. «بين السماء والأرض»

حوار: حنان الهمشري 12:01 | 2021.04.04
تعود يسرا اللوزي، الممثلة المصرية، إلى الشاشة الرمضانية من جديد بعد غيابها العام الماضي، من خلال مسلسل “بين السماء والأرض” الذي تدور أحداثه في 15 حلقة، وسيعرض على قناة “ON E” خلال النصف الأول من الشهر الكريم. وفي حوارها مع “الرياضية” تحدثت يسرا عن مشاركتها لهاني سلامة مسلسله الجديد، وحلم البطولة المطلقة، والعديد من الموضوعات الأخرى.
01
مسلسلك الرمضاني “بين السماء والأرض” قدم عام 1959 في فيلم حمل الاسم ذاته، لماذا تكررينه؟
أسباب كثيرة أبرزها أنني سأقدم دورًا مختلفًا، والشخصية ستكون قريبة للغاية من قلوب المشاهدين، لأنها تشبه الكثير من الفتيات، فدوري إنساني تسيطر عليه المشاعر، إضافة إلى أنني عندما بدأت بقراءة السيناريو انجذبت لمرام، وهي الشخصية التي ألعبها في المسلسل فوجدته عملًا مكتوبًا بشكل مترابط جدًّا، والشخصية واقعية وحقيقية، لذلك أقدمت على المشاركة وكلي ثقة في نجاح العمل.
02
نعلم أنكِ تعتمدين في أدائك على تعبيرات الوجه والإحساس، فما الصعوبات التي واجهتكِ أثناء التصوير؟
لا يوجد مشهد بعينه يمكن أن أصفه بالأصعب، لأن كل المشاهد تطلبت مني مجهودًا خاصًا، فشخصية مرام تعمل مدربة في “الجيم”، وهي شخصية قوية ولكن تتعرض للعديد من المواقف الصعبة في حياتها، فدوري يعتمد على تقلبات المشاعر والأحاسيس، وقصة المسلسل مبنية على العاطفة، وهذه النوعية من الأعمال الدرامية لا تقل صعوبة عن مسلسلات الأكشن، بل تتفوق عليها في الجهد المبذول.
03
المنافسة الرمضانية العام الجاري على أشدها، فماذا تتوقعين لـ “بين السماء والأرض”؟
بعد طرح برومو المسلسل وجدت ردود الأفعال معه جيدة للغاية، وأنا متفائلة لأن كل حلقة ستتضمن مفاجأة جديدة للمشاهد، كما أتوقع أن يخترق العمل قلوب المشاهدين، بسبب القصص الإنسانية التي تناقش العديد من القضايا الاجتماعية المهمة.
04
كيف وجدتِ العمل مع هاني سلامة؟
رائع هاني ليس فقط ممثلاً عبقريًّا يمتلك موهبة متميزة وقادرًا على تقديم أفضل ما لديه في كل مشهد، وإنما إنسان مرح للغاية، لذلك كان العمل معه سهلاً، والكواليس يسيطر عليها التفاؤل والطاقة.
05
المتابع لمسيرتك الفنية يرى أنك في عام 2020 فضلت الوجود الدرامي بعملين خارج الموسم الرمضاني، لماذا؟
كنت من أوائل من نادى بفتح مواسم درامية جديدة، فالجمهور بحاجة إلى أن يرى أعمالًا جديدة طوال العام، إلى جانب أنني أسعى إلى تقديم أدوار مختلفة وجديدة عليَّ كليًّا سواء في المنطقة الدرامية أو طبيعة كل شخصية، خاصة أنني استطعت الخروج من دائرة الفتاة البريئة، كي لا أحصر نفسي بهذه المنطقة كدوري في مسلسل “الحلال، دهشة، بالحجم العائلي” وغيرها، فأبحث عن أدوار تحمل تفاصيل جديدة دائمًا ومختلفة عن ما سبق، ولا يشغلني توقيت عرضها داخل الشاشة الرمضانية أو خارجها، بل ما يشغلني هو ما الجديد الذي سأقدمه لجمهوري.
06
شاركتِ في مسلسل “كلبش 3” و”عائلة الحاج نعمان 2”، فكيف تقيمين تجربة دراما الأجزاء؟
كانت تجربة مختلفة بالنسبة لي، وأراها موفقة، لأنها حققت نجاحًا كبيرًا مع الجمهور في الوطن العربي، فمثل هذه النوعية من الأعمال لها خصوصية في كتابتها حتى تبتعد عن المط والتطويل، وهو ما نجح فيه المؤلف في مسلسل “عائلة الحاج نعمان”، وكذلك مسلسل “كلبش”، فالمسألة تتوقف على الشكل المكتوب به السيناريو والشخصيات المترتبة عليها الأحداث، وطريقة السرد حتى لا يمل الجمهور، وكل ذلك تتوافر بالأعمال التي شرفت بالمشاركة بها، فكانت تجارب أضافت لي الكثير في أرشيفي الفني.
07
ألم تشغلكِ فكرة تقديم البطولة المطلقة؟
لا تشغلني على الإطلاق، ولا أهتم سوى بتقديم أدوار مميزة تحقق لي النجاح وتعيش مع الجمهور، فأفضل تقديم دور بمشاهد قليلة ولكنه مؤثر في الأحداث كالشخصية التي قدمتها في مسلسل “بخط اليد”، التي لاقت نجاحًا مع الجمهور.
08
هل ترين أنكِ وصلت إلى النجومية التي تتمنينها؟
راضية عن ما حققته حتى الآن، لكن لا يزال لدي الكثير مما أتمنى الوصول إليه، لذلك أسعى دائمًا إلى تقديم أعمال تزيد من نجاحاتي وتحافظ على ما وصلت إليه من ثقة الجمهور ومحبته.