|

تارة: الرياض.. أبهرت العالم

حوار: مازن العسرج 12:14 | 2021.04.04
منح احتفال نور الرياض الفرصة لعدد من الفنانين السعوديين والمهتمين بالفن للمشاركة في الفعاليات، من خلال الأعمال الفنية أو حتى ورش العمل والحوارات مع الفنانين، التي تمت بطريقة افتراضية.
وفي حوارها مع “الرياضية”، أوضحت تارة الدغيثر، المقيّمة الفنية والمتخصصة في الفن المعاصر، أن نور الرياض شكَّل فرصة ذهبية للفنانين السعوديين، لتقديم أنفسهم في هذا الاحتفال الضخم.
01
كيف رأيتِ احتفال نور الرياض؟
لم أتوقع ما شاهدته من تنظيم وتجهيزات على أعلى مستوى، وبشكل عام نحن جدًّا محظوظون بهذا الاحتفال، ولا يوجد مكان في العالم يجري هذا العمل المميز، وهي تجربة مميزة في رأيي.
02
كانت لكِ تجربة في إدارة العديد من الحوارات مع الفنانين.. كيف جاءت؟
صراحة تفاجأت بأن الموضوع تم بسهولة، وهذا يؤكد جاهزيتنا لمثل هذه الفعالية وقدرات القائمين عليها، فما تم في هذا الاحتفال يؤكد قدرة السعوديين على تنظيم كبرى الفعاليات والحوارات، وعرفتنا على العديد من الفنانين المحليين والأجانب بطريقة أخرى، وبالنسبة لي حرصت على أن أتواصل مع الضيوف قبل الحوارات للظهور بصورة تليق بالاحتفال والمتابع.
03
كيف وجدت الأصداء حول الحوارات وورش العمل؟
ردود الأفعال كانت إيجابية للغاية، وكان هناك متابعون خارج السعودية يتابعون ويتفاعلون ويشاركون ويوجهون أسئلة، وتعرفوا على الفن بجميع مجالاته.
04
في رأيكِ هل حصل السعوديون على فرصتهم في احتفال نور الرياض؟
هذه من أجمل الفرص، خاصة أنه نظم في الرياض، واختيار المواقع كان مميزًا لتاريخنا وماضينا ومستقبلنا، وفيه رمزية في الموضوع، وهناك تسليط ضوء جميل، وهذه فرصة للكتاب أن يدخلوا في المجال الفني، وهذا ما كنّا نحتاج إليه، وهو أن يتعرفوا على هذه الفئة من المجتمع وهم الفنانون، وهي فرصة ذهبية أتيحت لهم.
05
ماذا عن ردود أفعال الفنانين العالميين؟
معظمهم مبهورون، وبالمناسبة هم تشبعوا من الاحتفالات في دولهم، لذلك ما يجرى هنا في السعودية فرصة جديدة وأرض خصبة للفن بشكل عام، وفرصة لإعادة النظر للفن والثقافة، وهذه فرصة أتيحت لجميع الفنانين في أنحاء العالم.