|

عيد الثقيل
مسلي والانضباط
2021-04-08
لا يختلف اثنان أن فريق النصر يملك مجموعة من العناصر الشابة المحلية التي لا توجد في فرقة أخرى في الدوري السعودي، وكسب الفريق الأصفر في عهد طيب الذكر عبد الرحمن الحلافي العديد من الصفقات المحلية، لعل أبرزها علي الحسن ولاجامي القادمان من الفتح، كما خطف قبل ذلك الغنام سلطان وخالد، وقدم أيضًا مواهب جديدة مثل عبد الإله العمري والنجعي وأيمن يحيى، فيما لم تختلف المجموعة الأجنبية كثيرًا، وما زال أمرابط وحمد الله وجونز عناصر ثابتة، وهم من أسهم في تحقيق الدوري الاستثنائي.
لكن ماذا حصل للنصر بعد ذلك، فبدلا من أن “يكوِّش” على كل البطولات كما كان يردد محبوه، أصبح فريقًا متهالكًا يسقط من بطولة لأخرى، حتى أنه في سباق الدوري قد لا يمثل السعودية في النسخة الآسيوية العام المقبل.
الأسباب لم تكن واضحة في البداية، حتى أن البعض اتجه لأمور أخرى خارج الرياضة، ووصل الحال ببعض محبيه أن يقول بأن الفريق مسحور، ولكن الأمور تكشفت أخيرًا، وأصبحت العلة واضحة، والسبب معروف، غياب الحزم لهذه المجموعة الكبيرة من النجوم وغياب الاحترافية والانضباط في التعامل حتى أصبح النجوم أقوى من الإدارة والمدرب معا، وما تصرفات حمد الله طوال الموسم منذ إجازة أمريكا ثم إجازة المغرب وغيرها الكثير من المشاكل التي يفتعلها داخل البيت النصراوي إلا دليل على ضعف المحاسبة في هذا النادي.
لذلك ليس أمام الصديق والأخ مسلي آل معمر رئيس النادي سوى حل واحد فقط برأيي، وهو أن يغلق أذنيه عن المطالب العاطفية والوقتية لمحبي العالمي، وأن يؤسس لمستقبل النصر مع هذه المجموعة الشابة بمرحلة جديدة عنوانها الانضباط ثم الانضباط، ولتصل الرسالة أن لا أحد يستطيع أن يكون أكبر من الكيان.
هذه الاستراتيجية قد يكون لها ضحايا، وقد لا تحقق النتائج الوقتية التي يبحث عنها الجمهور، ولكنها ستؤسس لنصر قوي ومنافس لعقد قادم من الزمن، ولتساعد القائمة الذهبية إدارة النادي في هذه المرحلة، لا أن يكونوا معول هدم كالسابق حين يخرج عضو ذهبي من وقت لآخر ليحطم المكتسبات ويقوي اللاعبين على الإدارة. أما غير ذلك فليمسك النصراويون مشروعهم العظيم، وليعلموا أنهم عائدون لنفس الطريق، غياب عن البطولات وسنوات عجاف كما كانت في العقد الأول من الألفية الحالية.