|

سعد المهدي
هل أزعجك تأهل الهلال؟
2021-05-04
تصدر الهلال مجموعته بدوري أبطال آسيا قبل آخر مبارياته أمام أهلي شباب دبي، وتأهل إلى دور الـ 16 دون أي هزيمة “النسخة الماضية”، لكنه استبعد من البطولة واعتبر منسحبًا لعدم قدرته على حضور المباراة الأخيرة بالعدد النظامي من اللاعبين لظروف قاهرة “كورونا”.
عاد الهلال للمشاركة في البطولة وتأهل إلى دور الـ 16، بعد أن حلَّ ثانيًا في مجموعته بنفس النقاط والأهداف مع المتصدر استقلول الطاجيكي، الذي جاءت أفضليته بمحصلة نتيجة مواجهتيهما، حيث فاز الهلال في الأولى 3ـ1 وفاز استقلول في الثانية 4ـ1، ليتأهل مع تراكتور الإيراني والوحدة الإماراتي.
في النسخة الأولى لم يتعاطف معه إلا جمهوره، حيث تمسك الآخرون بأن اعتباره منسحبًا مسألة نظامية نصت عليها لوائح البطولة، ولم ينظر إلى تصدره أندية مجموعته دون أي خسارة بل البعض حمله مسؤولية هجوم “فيروس كورونا” على معظم بعثة النادي، وفي هذه النسخة لم يختلف الأمر حيث يرى مناويئوه من الإعلاميين والجمهور عدم أحقية تأهله رغم أنها وفق ما تنص عليه لوائح وأنظمة البطولة.
عندما تعتبر أن المتأهل بعدد النقاط والأهداف الذي تأهل عن طريقها الجميع لم يكن ليتأهل إلا بالحظ أو أنه لا يستحق يختلف عن إذا كنت تريد تقييم مستواه الفني وما كان يجب أن يكون عليه أو أنك تتمنى أن يكون عليه، أما إذا كان الهدف الانتقاص من ما حققه فكان عليك ألا تخلط الأمرين معًا، ولتقلها صريحة أن تأهله أزعجك أو لم تكن تتمناه، فالحظ لم يكن ليفعل شيئًا دون نقاط وأهداف تكفي.
حصيلة نقاط مجموعة الهلال 34 نقطة، وهي الأعلى من بين المجموعات الخمس، وتأهل اثنين من أي مجموعة يعني أنها كانت الأقوى تنافسيًّا، أما أفضل الأندية في هذا الدور فهو برسبوليس الإيراني بـ 15 نقطة والوحدة الإماراتي بـ 13 نقطة، وهما من مجموعة واحدة، وصعوبة وسهولة المجموعات يحكم عليها “قبل” من خلال قيمة الأندية و”بعد” من واقع النتائج، وقد حققت ستة أندية ثلاثة انتصارات وهي الاستقلال والشارقة والنصر والهلال واستقلول والسد، وثلاثة لم تحقق أي فوز وهي الريان والقوة الجوية وجوا الهندي.
كل الآراء التي طرحت حول مشاركة الأندية السعودية الثلاثة تحترم ولها ما يسندها من واقع ما جرى في هذه المباريات، لكن مع حذف العبارات الإنشائية الملتبسة بالأماني المعلنة أو المكبوتة.