|

سيدة الشاشة الخليجية تكشف عن خفايا المسلسل.. وتوجه رسائل إلى المنتقدين

الفهد: كسبت رهان مارغريت

حوار: هديل البريكي 11:13 | 2021.05.14
أوضحت الفنانة حياة الفهد في حوارها مع “الرياضية” أن شخصية “مارغريت” التي عرضت خلال شهر رمضان مختلفة عن جميع أدوارها في أعمالها السابقة من حيث الفكرة والصورة أيضًا،
كما بينت أنها لم تواجه أي صعوبة في تجسيد هذه الشخصية، فإلى تفاصيل الحوار:
01
حدثينا عن “مارغريت”؟
مسلسل حول ثقافتين مختلفتين إحداهما متمسكة بعادات صارمة بثقافة التعامل، فلكل شيء وقته وأصوله والوقت من ذهب هذه هي عادة الإنجليز، أما نحن فلا قيمة للوقت ولا للنظام في سلوكنا، تُسيرنا الفطرة وأبوابنا مفتوحة أيضًا، فليس هناك احترام للمواعيد والوقت مفتوح لذلك نجد أننا أحيانًا نضيع في فوضى لا آخر لها.
02
ما الصعوبات التي واجهتك من خلال تجسيد الشخصية؟
لا توجد صعوبات، فأنا لست مبتدئة وخبرتي ودرايتي بتطويع جميع الخطوط أصبحت عادة.
03
وماذا عن معوقات تصوير العمل؟
لم تكن موجودة طالما هناك تنظيم والتزام واحترام من الفريق، من الفنانين والفنيين وجميع القائمين على العمل، ولهم مني كل التقدير والاحترام.
04
كم المدة التي استغرقت في التصوير؟
العمل الذي يدار بأمانة ليعطي حقه ويكون عملًا مشرفًا لا يقل العمل فيه عن 3 أو 4 أشهر شاملة كل أدوات وعناصر النجاح.
05
وأين تم تصوير العمل؟
العمل تم تصويره في البحرين لوجود مواقع يحتاجها العمل.
06
ما الذي اختلف في “مارغريت” عن أعمالك التلفزيونية السابقة؟
اختلفت الفكرة والصورة.
07
كيف تصفين ردة فعل جمهورك عن العمل؟
رائعة، وراهنت عليها والحمد لله كسبت الرهان.
08
وماذا عن الانتقادات؟
لا يخلو أي عمل من الانتقادات، ولكن يختلف الناقدون، هناك الناقد الحقيقي شريف القلم والذي يهدف لتعديل المسار، وهناك الحاسد والحاقد والذي حشر أنفه فقط لبث سمومه.
09
وكيف تقيمين تجربتك في هذا العمل؟
جميع أعمالي لا تشبه بعضها، وهذا ما أحرص عليه.
10
وماذا عن بقية الأعمال الخليجية في رمضان؟
لكل مجتهد نصيب، وتنوعت الأعمال ودب النشاط في ساحة الإنتاج، هناك أعمال تستحق المشاهدة، وهناك أعمال يمر عليها المشاهد مرور الكرام لتمضية وقته.
11
أخيرًا.. كيف تختمين هذا اللقاء؟
لكم كل الشكر والتقدير.