|


منقذ الطائي ومدربه يتحدث عن رحلة العودة إلى الأضواء

الكوكي: الصعود ليس إنجازا

حوار ـ محمد الجار الله 01:23 | 2021.06.02
وصل التونسي محمد الكوكي إلى حائل لاستلام زمام تدريب الفريق الأول لكرة القدم في نادي الطائي بعد الجولة السادسة، وقتها الفريق الأول لكرة القدم لم يكن قد حقق أي انتصار، ونجح بعد اجتماعات متواصلة وسريعة في انتشال الفريق من المراكز المتأخرة إلى المقدمة والمنافسة على الصعود، وخطف بطاقة التأهل إلى دوري محمد بن سلمان للمحترفين كإنجاز يتحقق بعد غياب الفريق لأعوام طويلة.
“الرياضية” التقت الكوكي في مدينة عرعر بعد صافرة نهاية مواجهة الفريق ضد عرعر وتحقيق الفوز والتأهل، حيث كشف في حوارنا معه عن الكثير من التفاصيل حول إنجاز الصعود وأبرز المشكلات التي واجهته، وكيف تغلب عليها مقدمًا الفرح لمنطقة حائل.
01
في البداية نبارك لك بالصعود إلى دوري المحترفين؟
بارك الله بكم، والحمد لله على ما تحقق بعد تعب موسم كامل وشاق، حيث كانت المجموعة على قلب واحد لتحقيق الهدف المنشود وهو التأهل إلى دوري المحترفين.
02
كيف تحقق هذا الإنجاز بعد أعوام طويلة من المحاولات؟
نجحنا بعد أن كانت خطتنا واضحة وكذلك الرغبة معروفة، وهي فقط التأهل إلى دوري المحترفين، حيث جاء ذلك بتكاتف الجهاز الفني والإداري واللاعبين، وكذلك دعم أعضاء الشرف الذين كان لدعمهم بصمة في تحقيق هذا الإنجاز، على رأسهم المهندس سعود الصقيه الذي ضحى بكل شيء من أجل عودة الفريق إلى مكانه الطبيعي، وكان معنا في وقت الفرح والحزن ولم يتوقف عن دعم الطائي.
03
كيف نجحت في خلق هذه التوليفة المتجانسة من اللاعبين الذين استطاعوا أن يحققوا الصعود؟
في البداية قدمت للنادي ووجدت أمامي لاعبين يملكون أداء رفيعًا ومستويات فنية رائعة، وفي جميع المراكز، حيث كانت داعمة لي بالاستمرار في تقديم أحسن صورة، وقد نجحت بوجود الزملاء المساعدين في توظيفهم في الأماكن المناسبة، وهذا ما ساعدنا على تحقيق الانتصارات.
04
ما الصعوبات التي واجهتكم في البدايات؟
حضرتُ في الجولة السادسة وكان الفريق لم ينتصر في المواجهات الأولى، وكانت هذه مهمة صعبة لانتشال الفريق، ونجحنا في تحقيق الانتصارات بعد ذلك، وهذا جاء بدعم الجميع ومن كل الأطراف من جهاز فني وإداري ولاعبين، حيث انقلب وضع الفريق من المراكز المتأخرة إلى المقدمة والمنافسة على الصعود حتى الجولة الأخيرة.
05
هل كانت الأرقام واضحة على العمل بعد استلامك المهمة عقب إقالة المدرب السابق؟
كما أسلفت استلمت الفريق ورصيده النقطي “صفر”، وقررت أن أتعامل مع جميع المباريات وكأنها خروج مغلوب، ومع تعاون الإدارة وخاصة صالح المجراد، الإداري، وعيسى المزيد، المشرف، استطعنا تحقيق أرقام ممتازة للفريق بعد الفوز في 23 مباراة من أصل 33 جولة مع 8 تعادلات وخسارتين فقط، وأعتقد أنها أرقام تؤكد مدى العمل الكبير الذي قُدِّم من الجميع. وما فعلناه في فترة قصيرة يعتبر صعبًا ومستحيلًا في كرة القدم.
06
هل توقعت أن تحقق هذا الإنجاز؟
أنا لا أرى أنه إنجاز. الطائي فريق كبير وكان له صولات وجولات مشهودة مع الكبار، إضافة إلى أنه مثَّل السعودية في بطولة خارجية، ويملك شعبية كبيرة ليس فقط في حائل بل وفي كل المناطق التي نلعب فيها، حيث الجماهير دائمًا ما تحضر إلى ملعب التدريب والفندق من أجل دعمنا وما حدث أمس الأول هو أننا حققنا ثلاث نقاط أعادته إلى مكانه الطبيعي، وبإذن الله سيكون صعودًا بلا عودة، ويعود الفريق إلى صولاته وجولاته التي اعتدنا عليها قبل أعوام طويلة.
07
ما المواجهة التي شعرت فيها أن الصعود اقترب بشكل كبير؟
مواجهة الفيحاء، فقد رفعت معنوياتنا كطاقم تدريبي وكلاعبين، وعلى الرغم من تعادلنا في تلك المباراة إلا أننا لم ننهزم، خاصةً أن خصمنا هو صاحب المركز الثاني وحافظ على مركزه في أسابيع طويلة ولعبنا ضده على ملعبه في المجمعة.
08
هل واجهت لحظات ضعف اعتقدت حينها أن أمل الصعود أصبح بعيدًا عن فريقك؟
هي ليست أوقات ضعف، لكنها تحديات تعرضنا لها، خاصة مسألة إصابات اللاعبين، إلا أن جاهزية الفريق الطبي وكفاءته ساعدتني كثيرًا، بالإضافة إلى الجدية التامة بين اللاعبين، مما أسهم بتوفر البديل الجاهز منذ أول جولة استلمت فيها الفريق حتى مباراة عرعر الأخيرة.
09
ماذا عن استمرارك مع الفريق ؟
هذا بعلم الغيب، وهو قرار راجع للإدارة وهي من تقرر استمراري من عدمه.
10
إذا قررت الإدارة استمراركم للموسم المقبل.. ما هي خطتك التي تنوي تقديمها؟
ستكون بداية العمل من الأسبوع المقبل لوضع التصورات الأولية وتدوين احتياجات الفريق، إضافة إلى وضع الأهداف التي سنعمل على تحقيقها بمشيئة الله.
11
كلمة توجهها لجمهور الطائي؟
أولاً أشكرهم على دعمهم الكبير لي أثناء المباريات أو حتى عندما ألتقيهم في الشوارع وفي الأماكن العامة، حيث أجد منهم كل حب وتقدير واحترام، ثانيًا أشكر الله تعالى أن قدّرني على تحقيق وعدي لهم حينما استلمت زمام الأمور بعد أن وعدتهم بأنني لن أترك الطائي إلا وهو في الدوري الممتاز، وأقول لهم أيضًا: “أحبكم برشا”.