|

الشاعر يتحدث عن غسان بعد إغلاقه باب سوء الظن

الحربي: الثنيان.. خياري الأول

حوار: سعد الفراج 12:58 | 2021.06.07
في هذه المساحة، تكون الأسئلة مختلفة مع ضيف مختلف، بحثًا عن إجابة تعبِّر عن الذات.. ضيفنا اليوم منيف الحربي الشاعر والناقد الرياضي، الذي شارك في أكثر من برنامج متخصص وأمسيات ومهرجانات شعرية.
01
عرفنا عليك؟
“أنا اللي لا عصى واخطأ تجهّم واقلقه ثوبه”.. كما قال نايف صقر.
‏02
من طفولتك ماذا بقي معك غير اسمك؟
السكينة التي أجدها بين يدي أمي ـ حفظها الله.
‏03
لو استبدلت الشعر بموهبة أخرى ماذا ستختار؟
موهبة يوسف الثنيان.

‏04
ما الباب الذي تغلقه كي لا يأتيك منه ريح؟
باب سوء الظن، على الرغم من الزعم بأنه من الفِطنة.

‏05
ما القاسم المشترك بينك وبين الغد؟
صغيري غسان، لا يجمّل الغد مثل طفولته ومشاكساته.
‏06
ما أعز ما أخذه الأمس منك؟
كل ما أخذه الأمس عوّضني الله بخيرٍ منه.
‏07
وما أثمن ما تملكه اليوم؟
أسرتي، وشمعة يقين أداري عليها من عواصف الزمن.
‏08
“العالم صار قرية كونية” استبدل كلمة بكلمة جديدة لتستقيم العبارة من وجهة نظرك؟
سوف أستبدل حرفًا واحدًا وليس كلمة، الفاء مكان القاف.
‏09
أسرارك أين تدفنها؟
في ركن قصيّ من الروح، ثم أضيّع المكان.
‏10
صفقة “رضا تام” مع من تحب أن تبرمها؟
رضا الله في رضا الوالدين، أتمنى أن أنجح في إبرام هذه الصفقة الرابحة على الرغم من تقصيري.