|

هداف الحزم يكشف أسرار التأهل وتجاربه في الأندية العشرة

الزويد: وعد الـ 90 جلب الصعود

حوار: فهد البطاح 12:54 | 2021.06.10
سجل جهاد الزويد، لاعب فريق الحزم لكرة القدم، حضورًا لافتًا في منافسات دوري الأمير محمد بن سلمان لأندية الدرجة الأولى، وأسهم في تأهل فريقه إلى دوري الأضواء، ولعب الزويد طوال مسيرته لعشرة أندية، منها الفيصلي والفتح والفيحاء والبكيرية والحزم والعدالة وأبها والخليج والنهضة. الكثير من الأمور تحدث عنها اللاعب الحزماوي في حواره مع “الرياضية” فإلى التفاصيل:
01
نبارك لكم صعودكم لدوري المحترفين بعد موسم واحد فقط في دوري الدرجة الأولى؟
الحمد لله، تحقق المنجز بالدعم الكبير الذي حظي به الفريق من محبيه، الذين نهدي لهم هذا المنجز.
02
كيف استطعتم تحطيم الرقم القياسي في عدد النقاط لدوري الدرجة الأولى؟
من بداية الدور الثاني أصبح لدينا هدف واضح وهو الوصول إلى 90 نقطة وتحطيم الرقم القياسي في دوري الدرجة الأولى، والوصول إلى رقم يصعب تحقيقه مستقبلًا، ولله الحمد تم تحقيق هذ الرقم الكبير وغير المسبوق والمسجل لنادي الحزم، ولا أعتقد كسره بسهولة في القريب العاجل.
03
ما سبب القوة الضاربة للفريق حتى إنه استطاع حسم الصعود قبل النهاية بعدة جولات؟
بعد فضل ربي هذه خبرة من رئيس ومجلس إدارة النادي وأعضاء الشرف في استقطاب والبقاء على أفضل اللاعبين والعمل الفني الكبير المقدم، كذلك من الصعوبة لخبراء دوري الدرجة الأولى الصعود مرتين في ثلاثة مواسم وتحقق نادرًا، ولكن رجالات الحزم كان لهم الفضل بعد الله في العودة سريعًا للدوري السعودي للمحترفين.
04
كنت لاعبًا لنادي أبها ثم انتقلت بالإعارة للحزم وصعدت مع الفريق وسجلت أهدافًا كانت سببًا في تأهل فريقك؟
انتقلت لنادي أبها من نادي البكيرية العام الماضي، وتمت إعارتي لنادي الحزم، كان عندي هدف واضح وهو اللعب مع الفريق ومساعدته بشكل كبير ومباشر في الصعود للممتاز، والحمد الله بفضل ربي تحقق الصعود، وكذلك أحمد الله أنني أملك خبرة في الصعود مع عدة أندية ساعدتني بشكل كبير لترجمتها على أرض الواقع للصعود مع الحزم لدوري المحترفين.
05
صعدت مع ثلاثة أندية في وقت سابق مع هجر والخليج والآن مع الحزم.. كيف ترى ذلك؟
ولله الحمد، الأفضل بالطبع مع الحزم بسبب المنجز الكبير والرقم القياسي والأداء الكبير الذي قدمه الفريق، وأشعر بأن تأثيري بشكل أكبر كان من ناحية التهديف والصناعة الحاسمة للفرص، وهذا ما تحقق.
06
لعبت لأكثر من 10 أندية.. لخّص لنا تجاربك معها.. وما هو المنجز الذي لا تنساه في مسيرتك؟
بالطبع الصعود مع الأندية له طعم خاص بالنسبة لي مع الحزم والخليج، ولن أنسى تجربتي مع فريقي العدالة والبكيرية، والتي قدمت فيها أداءً رائعًا بشكل كبير في الملعب تهديفًا وصناعة، وكذلك لن أنسى تجاربي الاحترافية الأخرى، فجميعها استفدت منها فنيًا، وأيضًا اللعب مع أندية من درجات مختلفة، واللعب مع لاعبين ومدربين مميزين.
07
الموسم الماضي كنت في دوري المحترفين وهذا الموسم في الدرجة الأولى.. كيف تصف التجربتين؟
من المؤكد أن دوري المحترفين أفضل من دوري الأولى، ولكن لم أخذ الفرصة الكافية للمشاركة واللعب والمساهمة وإثبات الوجود، وهذا يؤثر على اللاعبين بشكل كبير ومباشر، ولكن بعد ذلك اللعب مع الحزم في 34 مباراة والمساهمة في الصعود يعوض الكثير من النواحي الفنية، فهما تجربتان مختلفتان، والأهم إثبات الذات واللعب والمشاركة.
08
هل ستبقى في الحزم أم ستعود إلى فريقك الأصلي الذي أعرت منه “أبها”؟
سأعود بالتأكيد إلى نادي أبها، والذي وقعت له لمدة موسمين ونصف، وسأحاول جاهدًا في أي تجربة أن أكون حاضرًا لإثبات نفسي والعودة للتألق والمساهمة مع الفريق، وأتمنى لي ولزملائي التوفيق.
09
كيف ترى تجربة اللاعبين الأجانب في دوري الدرجة الأولى؟
بالطبع اللاعب الأجنبي له تأثير كبير في الفريق، ويفيد الفريق أيضًا من عدة جوانب، وإجمالًا هم إضافة قوية للدوري، خاصة في الناحية التهديفية والهجومية، فعلى سبيل المثال قائمة الهدافين من الترتيب الأول إلى المركز الـ 7 تقريبًا هم لاعبون أجانب، وقد لا يوفق بعضهم لأسباب متعددة، ولكن اللاعب الأجنبي مفيد والدوري بوجودهم مختلف ومثير ويحقق التطلعات والطموحات.
10
لماذا لا نشاهد لاعبي أندية الأولى يلعبون في المنتخبات؟
هي اختيارات فنية من المدربين، وجميع اللاعبين يحلمون بارتداء شعار المنتخب السعودي، وكذلك المدربون يرغبون باختيار اللاعبين الذين يضيفون فنيًا للمنتخب، وأتمنى أن نرى لاعبين من دوري الأولى يتم استدعاؤهم من المنتخب، مع العلم بأننا نشاهد بعض الاستدعاءات للاعبي الأولى من المنتخبات السنية.
11
ما كلمتك الأخيرة؟
شكرًا لـ “الرياضية” على الاستضافة، وأبارك لجماهير الحزم، وأبارك لعبد الله المقحم رئيس النادي، وسلمان المالك، وكذلك للجهاز الإداري والفني واللاعبين، وكل من ساهم في صعود الفريق إلى دوري المحترفين.