|


الشاعر السعودي يكشف عن البدايات.. ويتمسك بالكتابة

العرافة: لا أطارد الملحنين

حوارـ سعد الفراج 08:51 | 2021.09.12
قدم نفسه خلال الفترة الماضية بحضوره شاعرًا وإعلاميًا في مسابقات مختصة، ليكون ضمن الفرز النهائي لبرنامج “ شاعر العرب و برنامج “ شاعر الشعراء ” .. “الرياضية” التقت سعود العرافة الذي اختار
الرسم ضمن هواياته في الفترة الأخيرة في هذه
المساحة.01
01
كيف كانت بدايتك الشعرية؟
طبعًا البدايات تكون تخبطًا ومحاولات. بدأت الكتابة تقريبًا وعمري 16، ولكن نشرت في الـ 23 من عمري نصًا متكاملًا عبر صحيفة “الرياضية”.
02
هل تذكر أول قصيده كتبتها..ومن استشرت فيها؟
أول قصيدة أذكر أنها عاطفية، لكن لو أذكرها “ما راح أقول أكيد”. لأنني قلت لك البدايات تبقى بدايات.
استشرت فالبدايات أصدقائي واعتمدت على قراءتي للشعر والدواوين بتلك الفترة.
03
‎لديك أعمال إنشادية وغنائية.. كيف تصف التجربة؟
جميلة وإن كانت بسيطة. لدي أغنية “غلابا مساكين” بصوت عبد المجيد الفهاد، وهناك أكثر من عمل مع نجوم الإنشاد.
04
‎هل لديك أعمال قادمة إنشادية أو غنائية؟
تواصلي مع الملحنين قليل أو معدوم ولا اطاردهم بسبب قناعتي أن النص هو من يقدم نفسه، ولدي حاليًا عمل مع الفنان فيصل الراشد في طور التجهيز وسيطرح قريبًا.
05
‎هل هناك تصنيف للشعراء بين الغنائي والنبطي أم الشاعر يجيد جميع الألوان؟
الأغنية تحتاج مفردات بيضاء مفهومة للجميع لتصل بسهولة للمتلقي. والشاعر بلا شك يستطيع ذلك.
06
تكتب الشعر العمودي والتفعيلة.. أين تجد نفسك؟
التفعيلة أقرب للأغنية التي تحتاج ملحنًا يستطيع أن يكمل الصورة ويصنع الدهشة. أما العمودي امتداد للسابقين وموسيقاه داخله..أنا حاضر في الاثنين.
07
‎‏لو استبدلت الشعر بموهبة أخرى.. ماذا ستختار؟
لن أبتعد عن الكتابة، ممكن أن أكون كاتب مقال، وإذا أبعدت سأختار الرسم.
08
‎كيف ترى البرامج الشعرية؟
لا نرى برامج في الفترة الحالية تخدم الشعر.. كلها اجتهادات قد تخطئ وقد تصيب. أرى أن البرامج المنوعة هي التي تخدم الشعر أكثر حاليًا.