|


مدرب الجزائر يؤجّل تقييم الكأس.. ويرشح الصقور والمحاربين

لاسات: هاتوا الأخضر

حوار: أمل إسماعيل 2022.07.23 | 11:11 pm
تولّى المدرب الجزائري محمد لاسات مهمة قيادة منتخب بلاده تحت 20 عامًا لكرة القدم قبل خوض النسخة الماضية من كأس العرب للشباب، ونجح في العبور بـ “محاربي الصحراء” لنهائي البطولة، لكنه خسر اللقب أمام الأخضر السعودي.
وعلى الرغم من تلك الخسارة إلا أن اتحاد الكرة في بلاده جدَّد الثقة فيه، وأبقاه مدربًا للمنتخب ذاته، الذي يخوض على الأراضي السعودية حاليًّا غمار النسخة الثامنة من الكأس.
يتمنى لاسات مواجهة المنتخب السعودي مجددًا في نهائي الكأس، للرد على هزيمته السابقة، ويرشح الأخضر أو المحاربين لحصد اللقب.
وفي حواره مع “الرياضية”، راهن المدرب على شباب العرب لمناطحة المنتخبات العالمية مستقبلًا على منصات التتويج، واضعًا شروطًا عدة لتحقيق ذلك، أهمها الاحترافية التي أكد إحراز المنتخب السعودي تقدمًا في تطبيقها بنسبة 60 في المئة مقارنةً ببقية منافسيه.
01
نرحِّب بكم على أرض السعودية، ونود التعرُّف أولًا على رأيك في اختيار أبها لاستضافة كأس العرب؟
بدايةً أشكر القائمين على البطولة الذين اختاروا أبها لاستضافة كأس العرب، فالأجواء هنا مثالية جدًّا، وأقصد بكلامي الظروف المناخية، وهذا ما أدركناه قبل قدومنا من خلال البحث على الإنترنت عن طبيعة طقس المدينة، كما أنني سألت عددًا من الأصدقاء الذين يعملون فيها، وامتدحوا أجواءها الصيفية كثيرًا، حتى إنَّهم أوصوني بإحضار ملابس ثقيلة معي.
02
كيف تقيِّم المستوى الفني للبطولة حتى الآن؟
من الصعب تقييم البطولة فنيًّا، لأنها لا تزال في بدايتها، لكنني شاهدت مباراة منتخبَي عُمان ومصر، وأعجبني مستوى الأخير على الأخص، ولمست تطوره كرويًّا.
03
ما هدفكم من المشاركة في كأس العرب؟
اكتساب الخبرة عبر الاحتكاك بمدارس كروية مختلفة، وجني الاستفادة من مواجهة منتخبات عربية قوية، تشارك معنا في هذا المحفل.
04
في رأيك، ما الفائدة المرجوَّة من تنظيم البطولات العربية؟
البطولات العربية تحمل أهدافًا كبيرة ومهمة، وأنا من المؤيدين لتنظيمها لما فيها من فوائد كثيرة، منها تبادل الخبرات، والتعارف بين المدربين، وتطوير المستويات بالاحتكاك المباشر.
05
هل لدى العرب حاليًّا جيل جديد قادر على إكمال ما بدأه السابقون؟
نعم، لدينا جيلٌ قادرٌ على صنع المستحيل. الشباب هي الفئة التي ستطرق الأبواب الكبرى، والآن اللاعب العربي بعمر الـ 20 أو أقل، بدأ يتحسَّس طريقه صوب منتخب بلاده الأول، وحظي بخبرة اللعب في بطولة مهمة مثل كأس العرب، وهذا سيجعل منه لاعبًا كبيرًا.
06
البطولات العربية دائمًا كاشفةٌ للنجوم والمواهب الجديدة التي تشكِّل نواةً للمنتخب الأول.. على أي لاعب في فريقك تراهن؟
أراهن على أبنائي الـ 24 جميعًا، ولا أستطيع تحديد اسم معيَّن. أنا مدرب، وصعب أن أذكر لاعبًا بعينه، وأترك هذا الأمر للإعلام والإداريين.
07
ما تقييمك لفرصة المنتخب الجزائري في حصد اللقب؟
في نسخة العام الماضي وصلنا إلى المباراة النهائية، وخسرناها أمام السعودية، لكن الأمور تختلف من عام لآخر، والمنتخب الجزائري يُحسب له ألف حساب، وهكذا أيضًا نعامل جميع منافسينا، ونسعد بمواجهة المنتخبات الجاهزة التي تبذل كل ما لديها أمامنا من أجل تحصيل الاستفادة الأكبر ورفع مستوى اللاعبين.
08
إذًا، أي منتخب ترشح لنيل
اللقب؟
المنتخب السعودي هو المرشح الأول، مع الجزائر، لحصد كأس العرب.
09
ومنتخب تتشوَّق لمواجهته؟
أتمنى تكرار مواجهة المنتخب السعودي في النهائي، مثلما حدث في النسخة الماضية.
10
تقنية “VAR” تغيب عن هذه الكأس، إلى أي مدى تراها مفيدة لكرة القدم؟
اليوم الإنسان العادي يعتمد بصورة كلية على التقنيات الحديثة في جميع أنشطته، لذا دخول التكنولوجيا أمرٌ طبيعي في كرة القدم، وقدَّمت خدمةً كبيرةً للعبة.
11
كرة القدم العربية في تطور ملحوظ، هل منتخبات المنطقة تسير في الطريق الصحيح لمنافسة نظيرتها عالميًّا؟
نحن في تطور دائم، لكننا لا نزال حتى الآن بعيدين عن المنافسة العالمية.
12
ماذا ينقص المنتخبات العربية للمنافسة على تحقيق كأس العالم؟
الصبر، والتأسيس السليم، والتركيز على دوري المدارس. نحتاج إلى الوقت لأن المنتخبات التي اعتادت التنافس على المونديال تمارس كرة القدم باحترافية منذ أعوام طويلة، عكس منتخباتنا العربية.
13
كيف تقيِّم نسبة احترافية العرب في هذه المرحلة؟
مع الأسف ضعيفة، لكن الأخضر السعودي تقدم بنسبة 60 في المئة‎ مقارنة بالمنتخبات الأخرى.