|


نجم المليون يروي تفاصيل النسخة العاشرة

العنزي: التصويت أبعدني عن البيرق

حوار: هاني السليس 2022.07.31 | 11:54 pm
يعد الشاعر السعودي فيصل الشن العنزي من أهم الأسماء التي شهدتها النسخة العاشرة والأخيرة من برنامج “شاعر المليون”.
وأوضح لـ “الرياضية” العنزي أن عملية التصويت في الأدوار النهائية حالت دون تحقيقه اللقب.
01
حدثنا عن تجربتك في شاعر المليون؟
كانت تجربة ناجحة وثريّة ومحكًا حقيقيًا للموهبة الشعرية، وهي تعد صعودًا للقمة، وفي المقابل تحمّل الشاعر مسؤولية وجهد المحافظة على هذا المكتسب الفريد.
02
كيف تقيّم النسخة التي شاركت فيها؟
جميع النسخ كانت رائعة، ولكن تميّزت النسخة العاشرة من شاعر المليون بتقارب مستويات الإبداع، وساد فيها جو من الألفة بين الشعراء جعل العلاقة تستمر بينهم حتى بعد نهاية الموسم والشعور السائد بينهم أن الجميع متوّج.
03
وصلت للأدوار النهائية وكنت قريبًا من البيرق.. ماذا حصل في المنعطف الأخير؟
أولًا هذا قدر الله والحمد لله على ما قضى، وثانيًا للبرنامج سياسة مهمة جدًا وتتحكم في مسيرة الشاعر خلاله وهي التصويت، وهذا ما حال دون استمراري للقب مع رضاي التام عمّا قدمت وعمّا قدمه لي هذا البرنامج الرائد.
04
هل يعد شاعر المليون بداية انطلاق الشعراء في الجيل الحالي؟
صحيح، ولكن لمن يحسن سياسة الاستمرارية، فالبرنامج باب للنجومية، وما بعد ذلك يقع على عاتق الشاعر نفسه.
05
لماذا يختفي الشاعر بعد تجربة المليون؟
إجابة هذا السؤال تختلف من شاعر لآخر، فالبعض يكتفي بالنجومية التي حصل عليها من خلال البرنامج، والبعض الآخر يرى أنه لا صرح يليق به بعد شاعر المليون، والبعض الآخر يكون له أسبابه الخاصة.
06
هل تؤثر الشهرة على الشاعر؟
ليس في الغالب، ولكن قد تحملّه مسؤولية إضافية بوجوب ظهور أثرها عليه وعلى كتاباته من الانتقائية وغيرها.
07
أقرب شاعر إلى قلبك؟
كثير ولله الحمد، لا أستطيع أن أُسمي شاعرًا بعينه.
08
ما خطتك المستقبلية مع الشعر؟
أن أحافظ عليه مما يشينه.
09
هل أسهم المنشدون في نشر قصائد الشعراء؟
بالتأكيد ودون أدنى شك، وبغض النظر عن جودة القصائد من عدمها.