|


المشرف والإداري السابق يتحدث عن الخفايا والأسرار والمشاكل

كيال: رفضت رئاسة الأهلي

حوار: ماجد التويجري 2022.09.04 | 10:35 pm
طارق كيال خبير الأهلي والرجل الذي حضر في الوقت المناسب، ليسهم ببصمة إدارية ناجحة في تحقيق ثلاثة ألقاب خلال موسم 2016ـ2017.
وخاض كيال تجربة بسيطة في فريق الأهلي قرابة الأعوام الأربعة، لكنه ترك بصمة كبيرة بمساهمته في تحقيق عدد من البطولات، قبل أن يغادر للدراسة في أمريكا عام 1400هـ، ولكن حبه للأهلي جعله يعود عام 1404هـ، ليشغل منصبًا في مجلس إدارة النادي تحت رئاسة الدكتور عبد الرزاق أبو داود، وفي حواره مع “الرياضية” يكشف كيال عن أسباب هبوط الأهلي إلى الدرجة الأولى، إضافة لتطرقه إلى مستقبل النادي بعد تعيين إدارة جديدة.
01
في البداية.. كيف ترى الأهلي مع وليد معاذ الرئيس المكلف؟
‏وليد معاذ شاب رياضي متحمس، ابن من أبناء الأهلي، ومولود من رحم الأهلي،، ‏وأتوقع أن يعود الأهلي إلى مكانه الطبيعي كفريق كبير مع الكبار الموسم المقبل بإذن الله، وشخصيًّا سوف أقف مع هذه الإدارة بكل قوة، بعيدًا عن المناصب الرسمية، ولا تنسَ أن والد وليد معاذ ‏من أهم رجالات النادي الأهلي، وسبق أن عمل ‏مع إدارة الدكتور عبد الرزاق أبو داود.
02
‏مَن وضع الأهلي في هذه المحنة والأزمة؟
‏المتسبب معروف وظاهر لكل الناس، وهي الإدارة التي غادرت، ‏حيث كانت هناك ‏مكابرة ‏من قبلها، ‏فالجمهور والإعلام ‏وحتى المنافسين كانوا يعلمون مراكز الأخطاء في القرارات داخل النادي الأهلي، ومع ذلك الإدارة كانت تصر على الاستمرار في الأخطاء، سواء على مستوى الأجهزة الإدارية أو الفنية أو حتى اللاعبين، ‏إلى أن حدث غير المعقول وغير المتوقع وهو هبوط نادٍ في كارثة كروية لا يمكن أن تغادر ذهن ‏أي أهلاوي، فقد أصبح هبوط النادي بمثابة الكابوس اليومي لكل الأهلاوية منذ حدوثه.
03
‏وهل كرسي النادي الأهلي كان أكبر ‏من ماجد النفيعي؟
‏أنا لا أحب ‏شخصنة ‏الأمور.. أحب ‏الحديث عن العمل وتقييم العمل بعيدًا عن الأشخاص، وهناك فرق بين القائد والمدير، والأندية الجماهيرية خاصة تحتاج إلى رئيس بمواصفات قائد، ليوزع الأدوار مع مراقبة كل عمل مع التقييم والمحاسبة في الوقت نفسه إذا كان هناك أي تقصير، فمثلًا على مستوى اللاعبين يجب أن أبحث عن اللاعب الذي يحتاج الفريق إليه ‏بعيدًا عن التكديس، ‏ولا يتم التعاقد إلا مع اللاعب الذي أحتاجه، وفي هذا الإطار تحديدًا كان في الأهلي أخطاء بالجملة سواء على مستوى اختيارات اللاعبين الأجانب أو حتى المحليين، وفي زاوية اللاعبين المحليين تحديدًا هناك أكثر من ‏لاعب ‏غادر القائمة والنادي كان بحاجة إلى بقائه.
04
‏قلت في ‏الإجابة الماضية إن ‏هناك فرقًا بين القائد والمدير.. فهل ‏ماجد النفيعي قائد أم مدير؟
‏أنا بالنسبة لي أراه مديرًا، فالقائد ‏هو مَن يدير الأزمات ويستطيع حلها، لا يتركها ‏لمن هم تحت إدارته دون مراقبة أو حتى محاسبة.
05
أفهم من كلامك أن ماجد النفيعي ‏يدار من قبل العاملين تحت إدارة؟
‏قلت لك من قبل أنا لا أحب شخصنة ‏الأمور، وأفضل دائمًا الحديث عن العمل، وأكرر لك للمرة الثانية بعيدًا عن الأسماء والأشخاص.
06
‏‏أنت خبير في شؤون النادي الأهلي ‏ترى ما بين الثلاثي ‏الصايغ ومؤمنة والنفيعي ‏شخصية تستحق الجلوس على كرسي النادي الأهلي؟
‏ممكن يكون الصايغ ‏فقد قدَّم ‏عملًا إيجابيًّا خلال الفترة البسيطة التي جلس فيها على الكرسي، وكانت هناك تدخلات في عمله تسبَّبت في تصادمات كبيرة، ولو أنه أعطي كامل الحرية أعتقد أنه سوف يحقق نجاحات كبيرة.
07
‏كيف تقول الصايغ ‏جيد والأمير منصور بن مشعل يقول إنه وعدنا يدفع “فلوس” ولم ‏يدفع ‏إلى جانب أنه قال ‏سوف آخذ منزلًا في جدة حتى أكون قريبًا من النادي وهذا لم يحدث وغير وغير؟
هذه ‏مجرد أقاويل ‏لا يوجد أي مستند أو دليل على صحة هذا الكلام، والمشكلة الكبرى التي واجهتها إدارة الصايغ حجم التدخلات من الخارج، التي تسبَّبت أكثر من مرة في تصادمات ‏أثَّرت ‏في الفريق، ‏بل على العكس كان لديهم فريق عمل في الإدارة ممتاز ومن بينهم أحمد نور، المدير التنفيذي.
08
إذا كنت غير مقتنع أن مؤمنة يستحق الجلوس على الكرسي.. كيف عملت معه؟
‏بعد ما جيت وعملت مع مؤمنة اقتنعت أن الكرسي أكبر منه.
09
‏وش اللي خلاك تقتنع أن الكرسي الأهلاوي أكبر من مؤمنة؟
‏الحقيقة أن قراراته فيها الكثير من عدم حب المواجهة، وكان يعطي وعودًا غير صادقة مع اللاعبين، ‏وكان غير واضح مع أعضاء مجلس الإدارة، حتى حصلت مشكلات كثيرة، باختصار شديد جدًّا البيئة ‏مع مؤمنة لم تكن خصبة ولا تساعد على العمل الناجح، على الرغم من أنني قبل الاستقالة كان الفريق في مركز الوصافة بعد الهلال ومنافسًا على الدوري، ‏وكان يتخذ القرارات في الفريق دون استشارة، رغم وجودي مسؤولًا أول عن فريق كرة القدم، وأنا لا أحب التصادم، لذا اخترت الرحيل. ‏وطالما هو رئيس النادي هو الأولى مني باتخاذ القرار، لكنني مؤمن بأن العمل داخل الأندية يحتاج إلى تخصص احترافية وليس عشوائية.
10
‏‏قلت قبل هذه المرة إن الأهلي لا يوجد لديه حاليًا رأس أو شخصية اعتبارية؟
‏صحيح وحتى الآن لا يوجد في الأهلي رأس كبير يجمع الشمل ويحتوي الأزمات ويحل المشكلات، أي نادٍ كبير باسمه وتاريخه وبطولاته يحتاج إلى رأس، واليوم الأهلي يفتقد لذلك.
11
‏أنتم ‏كأهلاويين هل تشعرون أن الأهلي مختطف؟
‏كيف المختطف وش تقصد بسؤالك هذا فهمني أكثر.
12
‏أقصد أن ‏مَن كانوا ‏يديرون ‏الأهلي في الأصل ليسوا أهلاويين؟
‏قلت هذا الكلام من قبل، ولكن هذا ليس عيبًا، ولكن المشكلة أنهم بالتأكيد لا يمكن أن يستشعر بقيمة وأهمية الكيان الأهلاوي مثلنا، ‏فعندما تبني كيانًا تصير تخاف عليه، وتعمل بدال الخمس ساعات 10 ساعات.
13
‏تقصد أنهم لم يكونوا يخافون على الأهلي؟
‏أنت لا تصير أسئلتك وكأنك تريدني أن أخطئ على أحد، خلينا نناقش مشكلات النادي الأهلي ‏علمية احترافية، ‏بعيدًا عن الأشخاص، أنا أحس أن طريقة أسئلتك تبيني أخطئ على أحد، ‏وهذا ليس من طبعي ولا حتى أسلوبي.
14
لكن الأشخاص هؤلاء هم السبب في هبوط الأهلي؟
‏هذا صحيح وهم معروفون.
15
كواحد من أبناء الأهلي توقعت يومًا من الأيام هبوط النادي؟
‏لا أبدًا، وأتحدى أحدًا كان يتوقع هبوط هذا الكيان ‏الكبير في كل شيء، وجاء الموضوع بمثابة الصدمة القوية على الجميع، حتى من خارج النادي الأهلي، وأنا متأكد أنك أنت شخصيًّا لم تكن تتوقع.
16
‏رئيس الشباب خالد البلطان يقول الأهلي ليس كبيرًا؟
‏هو رئيس نادٍ منافس، وللنادي ‏كل الاحترام والتقدير، لكن البلطان ليس مقيّمًا، والكل يجمع بالبطولات والجمهور والإعلام ‏ورجال الأهلي بأن ‏نادينا ضمن الأربع الكبار، وهم معروفون يعرفهم القاصي والداني، ولا أريد أن أزيد في هذا الموضوع.
17
‏أحمد عيد تدخل في الرمق الأخير لكنه لم يستطع عمل شيء؟
‏أبو رضا جذوره في الأهلي، تربى هناك ومحب وصادق وأمين مع النادي، وهو الآن قائد المشهد الأهلاوي مع ‏الأعضاء.
18
النفيعي والمحياني.. مَن كان الأقوى ومَن المتسبب الأكثر في هبوط النادي؟
‏المحياني صاحب القرار، النفيعي لم يكن صاحب قرار.
19
‏لو عُرض عليك كرسي الرئاسة تقبل؟
عرض ورفضت.
20
‏ولماذا رفضت؟
‏لأسباب خاصة أولًا وثانيًا عندما كنت أطالب بتغيير الإدارة لم يكن طمعًا في الكرسي مثل ما كان يتصور بعضهم، والآن طلب مني أن أجلس على الكرسي ورفضت.
21
‏أخيرًا أبو راكان ماذا عن غريب؟
‏موضوع بيع عقده للنصر خطأ إداري فادح وكبير، لأن اللاعب موهبة وصغير في السن، ولا أعلم لماذا تفضلون بيع العقد على الإعارة، إذا كان اللاعب مصرًّا على الانتقال كان من الممكن إعارته لمدة عام.