|


مالك الهجن السعودي يتحدث عن رمز الزمول

بعد إنجاز «أدولف».. ابن رفعان يعلن التحدي

صورة التقطت السبت الماضي لعايض بن رفعان القحطاني مالك الهجن السعودي عقب تتويجه بجائزة الشوط المسائي لفئة الزمول في مهرجان ولي العهد في نسخته الرابعة تصوير: محمد المانع
الرياض ـ هاني السليس 2022.09.19 | 10:10 pm
أوضح لـ “الرياضية” عايض بن رفعان القحطاني، مالك الهجن والفائز بالمركز الأول في الشوط المسائي الأول فئة الزمول في مهرجان ولي العهد بنسخته الرابعة، الذي اختتم السبت الماضي، أن دخوله عالم الهجن للمرة الأولى جاء لقوة الحدث والمنافسة بين ملاك الهجن.
وأضاف: “نجحنا في أول ظهور لنا في عالم الهجن بحصد أهم الرموز بالحدث الكبير الذي يحمل اسم ولي العهد الأمير محمد بن سلمان حفظه الله، وهذا شرف كبير لكل مواطن سعودي في هذه الرياضة العريقة”.
وبيّن ابن رفعان، أن الإنجاز السعودي الذي تحقق في الحفل الختامي بعد فوز البعير “أدولف” في أقوى الأشواط التي شهدت مشاركة عدد كبير من أقوى الأسماء الخليجية في عالم الهجن يعد فوزًا لكل سعودي. وتابع حديثه لـ “الرياضية”: “بعد الإنجازات الكبيرة التي قدمتها في مهرجان الملك عبد العزيز للإبل منذ انطلاقته، اليوم نظهر من جديد في عالم الهجن ونحقق إنجازات إضافية تسجل باسم الملاك السعوديين”.
وأكد مالك الهجن السعودي المشاركة في النسخة الخامسة من مهرجان ولي العهد في الموسم المقبل، مشيرًا إلى أنه بدأ فعليًّا في شراء عدد من القعدان والبكار المعروفة في عالم الركض.


أمير القصيم: المزاد نقلة
أكد الأمير الدكتور فيصل بن مشعل بن سعود، أمير منطقة القصيم، أن مزادات الإبل تسهم في إيجاد التوازن التنموي في المنطقة.
وأوضح أمير منطقة القصيم، أن مزاد الإبل بمركز مدرّج، يشكل نقلة نوعية واقتصادية بالمنطقة، حيث يشهد عدة مشاركات من المهتمين في الإبل من مختلف أنحاء السعودية، مبديًا سعادته بشمولية المشاركين واهتماماتهم كون المزاد أصبح نافذة تسويقية اقتصادية للإبل.
وكشف الأمير الدكتور فيصل بن مشعل عن حجم التطور لمزادات الإبل بمركز مدرج خلال الأعوام الماضية، وقال: “كنا نرى المزاد على ساحة صغيرة، فيما اختلف المزاد حاليًا ليصبح على أعلى المستويات”.

الصفقات.. 12 مليون ريال
سجل مزاد الإبل في مركز مدرج شمال مدينة بريدة، أرقام مبيعات كبيرة في عددٍ من الصفقات التي تمت بين المهتمين بالإبل منذ انطلاقته، تجاوزت 12 مليون ريال. وأوضح اللواء متقاعد عبد الله البدراني، المشرف العام على مزادات الإبل في القصيم، أن المزاد يشهد حراكًا اقتصاديًا مثاليًا وسط ارتفاع وتيرة الشراء وفقًا لما جرى رصده من قِبل اللجنة المعنية بالمزاد. وبيّن البدراني أن المزاد يحظى بمتابعة مباشرة من أمير القصيم الذي حرص على تنوع وشمولية البرامج المصاحبة للمزاد، ما يُسهم في دعم اقتصاديات الإبل وموروثها العريق، ويخلق ميزة تنافسية اقتصادية ودعمًا للفرص الاستثمارية في مجال الإبل بما يتوافق مع رؤية السعودية 2030 م. بعد إنجاز «أدولف»..
ابن رفعان يعلن التحدي