|


النجمة المصرية ترفض أداء شخصيات لا تتعاطف معها

هدى: «نانا» اختصرت مشواري

حوار: حنان الهمشري 2022.09.20 | 11:29 pm
عدَّت وقوفها أمام الزعيم عادل إمام بمنزلة نقلة نوعية في مشوارها، وفرصتها الذهبية التي اختصرت مشوار نجوميتها، على الرغم من أنها لم تكن تفكر في صعود سلم الشهرة سريعًا. الممثلة المصرية هدى المفتي في حوارها مع “الرياضية” أكدت أنها ترفض تقديم شخصيات لا تتعاطف معها في الواقع، وشرحت روشتة نجاحها في السينما، وكشفت تفاصيل شخصية نرجس في “كيرة والجن”.
01
حققتِ نجوميةً في السينما والدراما في وقت قياسي.. ما روشتة النجاح التي استعنتِ بها؟
لم أتعجَّل شيئًا، ولم أهتم بصعود سلم الشهرة والنجومية سريعًا بقدر اهتمامي بأن تكون خطواتي ثابتة، على الرغم من صغرها، وهو ما ساعدني في ترسيخ اسمي على أرضية صلبة.
02
هل حملت الرحلة على الرغم من قصرها بعض المفاجآت؟
بالتأكيد، لكنني تمكَّنت من تحقيق الإنجازات التي خططت لها، مثل التعاون مع مخرجين وفنانين متميزين أصحاب أسماء كبيرة، وهذه كانت خطوةً كبيرةً بالنسبة لي، وعلى الرغم من أنني خطَّطت لذلك وتمنَّيته إلا أنني لم أتوقع أن أراه يحدث بهذه السرعة.
03
هل كان لدور نبوية أو “نانا” في مسلسل “فلانتينو” أمام الفنان عادل إمام في 2020 أثرٌ كبير في سطوع نجوميتك؟
الوقوف أمام أحد أهم عمالقة السينما المصرية كانت بمنزلة فرصة ذهبية فعلًا للتعلم والاستفادة، لذا لم أتردَّد أو أفكر لحظة في قبول العمل، وأسعدني كثيرًا أن يكون في رحلتي القصيرة عملٌ وقفت فيه أمام النجم عادل أمام.
04
ما أفضل نصيحة مهنية تلقيتها وممن كانت؟
كانت من مدرب التمثيل، الذي نصحني بأن أكون مرآة لآلام الجمهور وتطلعاته وهمومه، وأن أركز على أن تعكس عيناي ما تحمله كلماتي، لأن الصمت أحيانًا يعلو صوته على الكلمات.
05
نعود إلى نشاطاتك السينمائية.. صنعت جوًّا من الاختلاف بين شخصياتك التي قدمتِها في أفلامك الثلاثة التي عُرضت أخيرًا وبشكل متزامن.. كيف استطعت فعل ذلك؟
الأمر كان بمحض الصدفة، وكنت متخوفةً جدًّا عندما علمت أن هذه الأعمال ستعرض في موسم عيد الأضحى، خاصة أن تصوير “كيرة والجن” استغرق فترة طويلة بسبب جائحة كورونا، وكنا ننتظر عرضه في مواسم أخرى. أما بالنسبة لـ ”بحبك” و “عمهم” فكانتا شخصيتين جديدتين ومختلفتين عن بعضهما، ويصعب الاعتذار عن عدم تقديم العملين.
06
كيف وجدتِ شخصية “نرجس” في “كيرة والجن” عندما عرضت عليك؟
العمل مع المخرج مروان حامد ممتع، وتعلمت منه الكثير على المستوى الإنساني والفني، وأي فنان يتمنى العمل معه، وكنت دائمًا على ثقة أن الدور الذي أجسده سيقدمني في أفضل شكل لأنني في أيد أمينة، حتى إنه خصَّص لي مدرب رقص شرقي لمدة شهر كامل قبل بداية التصوير. الشخصية أصلًا مستوحاة من شخصية الفنانة تحية كاريوكا، كما اشتغلت على طبقة الصوت لتخرج بشكل معين فكان كل شيء حول الشخصية مدروسًا تمامًا.
07
مشهد عودة “ياسمين” إلى “علي” في فيلم “بحبك” كان من أصعب المشاهد، على حد تعبيرك.. إلى اي درجة أرهقك هذا المشهد؟
بالفعل كان من أصعب المشاهد، إذ تطلَّب مني الدخول في حالة شعورية عالية جدًّا، وتم تصويره بلقطة واحدة دون انقطاع، كما أنه احتاج إلى استحضار مشاعر معينة لجعله مقنعًا ويحمل درجةً كبيرةً من الصدق، تجعل المشاهد يعيش هذه اللحظة ويتفاعل معها. أعتقد أنه كان أحد أفضل المشاهد التي قدمتها وأثنى عليه الجمهور.
08
ماذا تحمل ذاكرتكِ عن أول تعاون لكِ مع تامر حسني في “بحبك”؟
تامر حسني نجم كبير، ويمتلك حسًّا مرهفًا، ويحب كل مَن يعمل معه، وأهم شيء لديه أن يكون الجميع في حالة من الراحة عند العمل. الحقيقة خلال التصوير لم أجده يومًا يمارس نجوميته على مَن حوله، بل كان ضاحكًا وبشوشًا طوال الوقت، ويصنع حالة من الألفة والراحة خلف الكواليس.
09
ما تفاصيل فيلمكِ الجديد “ناجي”؟
أشارك في الفيلم إلى جانب نخبة من الفنانين، وأعد الجمهور بأنهم سيشاهدون عملًا مختلفًا، فيه قصة رومانسية مميزة عن غيرها من القصص الشبيهة، خاصة أنني وزميلي محمد الشرنوبي عملنا معًا في “فرق خبرة”، وحرصنا على أن يكون العمل هذه المرة مختلفًا.
10
أي عمل فني يحتمل وجهات نظير مختلفة.. هل تتقبَّلين النقد الموجَّه لك؟
بشكل عام أتقبَّل النقد لكن البناء والإيجابي والمهني الذي يغوص في تفاصيل العمل الفني، لأنه يساعدني في تحسين نفسي ومهاراتي.
11
متى يمكن أن نرى أفلامًا سينمائية تحمل توقيع نجمات مثل نادية الجندي ونبيلة عبيد ونجلاء فتحي وغيرهن ممن تركن بصمات كبيرة في السينما المصرية؟
هناك الكثير من الممثلات استطعن إثبات أنفسهن مثل منى زكي وصبا مبارك ودينا الشربيني وياسمين عبد العزيز وهند صبري ومي عز الدين، وأدَّين أدوار البطولة ببراعة، وطرحن قضايا مهمة في السينما والدراما.
12
يقال إنك أصبحتِ تضعين شروطًا لقبول أي عمل.. هل هذا صحيح؟
عندما يتطور الممثل، ويبدأ في تكوين اسمه، يحرص بطبيعة الحال على ألا يكون نسخة مكررة في كل أعماله، كما يجب أن يكون مقتنعًا بالشخصية التي سيقدمها، وأن يتعاطف معها عندما تدعو الحاجة، لأنه لا يمكن أن يؤديها إذا لم يجد لها تبريرات.
13
كيف تحددين عادةً ملامح الشخصية التي تؤدينها؟
عندما أقتنع بالدور على الورق لا أبالغ في التحضير له، إذ قد يؤدي ذلك إلى هدم البناء الدرامي للشخصي. أنا أحرص على العمل بشعور داخلي إلاّ إذا كانت الشخصية تتطلب تغييرًا خارجيًّا.