|
|


أحمد الحامد⁩
كلام ويك إند
2022-09-30
ـ مقال اليوم مخصص للكلام الذي يصلح للويك إند. بالمناسبة قررت قبل مدة ألّا أتحدث أو أكتب شيئًا بالإنجليزية، وها أنا أكتب (ويك إند) بدلًا من عطلة أو إجازة أسبوعية! أما الكلام الذي يصلح للويك فهو الكلام الخفيف ـ على أساس أن بقية المقالات فيها الكلام مشبعًا بالأفكار والتأملات العميقة! ـ آمل أن أنتهي من كتابة المقال دون إزعاج من الصوت الداخلي الذي يعترض على ما أكتبه!
أعود.. لماذا كلام الويك يجب أن يكون خفيفًا؟ أعتقد لأن الإنسان في أيام إجازته يفكر بالراحة، لا الجسدية فقط، بل العقلية أيضًا، وأجزم أن العقلية أهم، لأن الجسد تابع للعقل وليس العكس.
ـ أخطأ أحد الزملاء عندما اعتقد بأن العلاقة بينه وبين زوجته وصلت لدرجة التفاهم والثقة القصوى للأبد، وأنها تحولت إلى صداقة بالإضافة إلى كونها علاقة زوجية.
فألقى على زوجته نكتة تدور عن رغبة زوج بالزواج من أخرى.
متناسيًا أن المرأة لا تحب سيرة الزواج بأخرى حتى على سبيل المزاح، وأنها قد تتحمل من زوجها جميع أخطاءه، إلا الزواج من امرأة ثانية، ومع أن زوجة الزميل ضحكت في البداية عندما سمعت النكتة، إلا أنها نامت دون أن تقول له تصبح على خير كعادتها. النكتة باللهجة الشامية.
واحد متزوج وحدة شرّانية، والرجال بدو يتزوج عليها لكن خايف منها، فكلمها بالمنطق أثناء تناولهما الغداء
قال: أخوك محمد متزوج ثلاثة؟
قالت: أيواا
قال: أخوك حسن متزوج ثتنتين
قالت: طيب وبعدين..؟
قال: أبوك متزوج أربعة
فمسكت كأس الزجاج ورفعته بيدها، وقالت: أيوه والمطلوب؟
من الخوف قال: ليش انتي بس متزوجة واحد!.
ـ قبل يومين (29 سبتمبر) صادف يوم القلب العالمي، وهو مخصص للتوعية بمخاطر أمراض القلب، وكل ما قد يضره من سلوكيات. قرأت أكثر عن هذا اليوم ولم أجد طبيبًا كتب عن سبب يؤثر على القلب كثيرًا، ويجعله غير متوازن، كحال قلب صاحبنا:
أقسمت بالله إني لا أكلمها
لأنها لا تفي بالعهد والذممِ
وإن أتت تدعي حبًا سأهجرها
ولن أبالي بما ألقاه من ألمي
فما لبثت سوى يومٍ وليلته
ورحت أسأل عن كفارة القسمِ